سوريا

آباء وراهبات وشبيبة السالزيان يحتفلون بعيد شفيعهم القديس يوحنا بوسكو
الاثنين 30 كانون ثاني 2017
المصدر: تيلي لوميار
"حافظوا على الارث الذي ورثتموه عن دون بوسكو اب الشبيبة ومعلمها، سيروا على خطى الآباء السالزيان واحفظوا رسالة القديس يوحنا بوسكو"..

بهذه الكلمات استهل مطران اللاتين في سوريا جورج ابي خازن القداس الاحتفالي الذي ترأسه بمناسبة عيد القديس يوحنا بوسكو في كنيسة دون بوسكو _حي الصالحية_دمشق. عاونه في الخدمة اباء السالزيان وشمامسة في حضور الكاردينال ماريو زيناري السفير البابوي لدى الجمهورية العربية السورية وراهبات السالزيانيات وشبيبة السالزيان وحشد كبير من المؤمنين. وبعد تلاوة العديد من القراءات والتأملات والنوايا التي شددت جميعها على عيش روحانية القديس يوحنا بوسكو جاءت عظة المطران جورج ابي خازن لتثني على روحانية القديس المحتفى بعيده والذي وقف شمعة بوجه طريق الشبيبة قائلا:" ان الفرح هو ميزة المسيحية ويأتينا من الامل والرجاء، هذا الرجاء الذي يزرعه آباء وراهبات السالزيان في نفوس أبنائنا من خلال التربية التي اكتسبوها من روحانية القديس يوحنا بوسكو لتكون الشبيبة كنزا للوطن والكنيسة والمجتمع وخلوقة وقريبة من الله. وتابع، عليكم ايها الشبان ان تسيروا على خطى الآباء السالزيان، عليكم ان تكونوا دائما في حالة ترقب لانتظار دون بوسكو الذي يناديكم ويحثكم على العمل بروحانيته وتعاليمه السامية لذا انتم كنز الكنيسة وقلبها النابض فابقوا على هذا النهج الروحي الكنسي والتربوي". هذا وقد نوه المطران جورج ابي خازن بالدور الذي يقوم به آباء السالزيان في حلب لا سيما خلال الاوضاع المأساوية التي عاشتها المدينة وهذا النهج السالزياني يتبعه الآباء في كل ارياف سوريا دعما لأطفالها وشبيبتها. وبدوره، حيا الكاردينال ماريو زيناري الشبيبة السالزيانية واصفا اياها بالعائلة المسيحية الثانية النابضة بالحياة كاشفا عن انعقاد سينودس من اجل الشبيبة قريبا في روما حيث سيجتمع الاب الاقدس البابا فرنسيس واصحاب الغبطة البطاركة للبحث في شؤون وشجون الشبيبة. هذا وتمنى الكاردينال زيناري في كلمته ان تكثف الشبيبة صلواتها وتاملاتها على نية اعمال سينودس الشبيبة المرتقب. وبعد القداس الاحتفالي، احتفلت الشبيبة بعيد القديس يوحنا دون بوسكو وسط آمال وتطلعات من اجل احلال السلام المنشود.