رياضة

توتنهام يكتفي بالتّعادل مع أرسنال وسيتي يعود للصّدارة
الأحد 03 آذار 2019
المصدر: رويترز
عاد مانشستر سيتي إلى قمة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بتغلبه 1-صفر على مستضيفه بورنموث لكن الإثارة كانت باستاد ويمبلي حيث اكتفى توتنهام هوتسبير بالتعادل 1-1 مع ضيفه أرسنال بعد ركلتي جزاء مشكوك في صحتيهما أحدهما ضائعة بالإضافة إلى طرد في النهاية.

وسمح أول تعادل لتوتنهام في الدوري هذا الموسم بتقليص منافسه مانشستر يونايتد الفارق معه بعدما قلب تأخره ليفوز 3-2 على ساوثامبتون بفضل هدفين من روميلو لوكاكو ويقفز إلى المركز الرابع متقدما بنقطة فوق أرسنال.

كما انتصر كل من كريستال بالاس وبرايتون اند هوف ألبيون وولفرهامبتون واندرارز ووست هام يونايتد على كل من بيرنلي وهدرسفيلد تاون وكارديف سيتي ونيوكاسل يونايتد على الترتيب.

وباستاد ويمبلي ومع اقتراب الوقت من نهايته أشار الحكم أنطوني تايلور إلى ركلة جزاء للمرة الثانية عندما سقط بيير-إيمريك أوباميانج بعد تدخل بسيط من دافينسون سانشيز.

لكن تسديدة مهاجم أرسنال افتقرت للقوة والتوجيه وأنقذها الحارس هوجو لوريس بسهولة مع حفاظ يان فرتونن على التعادل بعدما أبعد الكرة المرتدة من أمام المهاجم الجابوني.

وكان هناك وقت ليقوم أنطوني بطرد لوكاس توريرا لاعب أرسنال في الثواني الأخيرة بعد تدخل عنيف ضد داني روز.

واحتسب الحكم ركلة جزاء في وقت سابق لصالح توتنهام بعد خطأ من شكودران مصطفي ضد هاري كين الذي ألغى تقدم أرون رامسي المبكر.

وقال كين ”كانت مباراة قمة أخرى جيدة ومفعمة بالشغف وشهدت القليل من كل شيء. المباراة أصبحت مجنونة في النهاية“.

ومع خروج ليفربول لمواجهة إيفرتون يوم الأحد كان سيتي يعلم أن عليه تحقيق الفوز لمواصلة الضغط والتقدم إلى الصدارة بفارق نقطتين.

ولم تعد النتيجة محلا للشك بمجرد أن هز البديل رياض محرز الشباك في بداية الشوط الثاني بتسديدة سيشعر أرتور بوروتس حارس بورنموث بالحزن لفشله في التصدي لها.

لكن الأمور لم تكن سهلة لسيتي إذ اضطر المدرب بيب جوارديولا إلى إخراج كيفن دي بروين وجون ستونز بسبب إصابتين عضليتين في وقت صعب مع خوض الفريق العديد من المباريات المهمة في الفترة المقبلة.

وأسعدت النتيجة المدرب جوارديولا الذي يرى أنه كان فوزا مهما بعد الإصابتين ”كان أداء مذهلا. واحدة من أفضل مبارياتنا على الإطلاق“.

واجتهد يونايتد ليتغلب على ساوثامبتون باستاد أولد ترافورد بعدما منح يان فاليري التقدم للفريق الضيف بتسديدة قوية قبل نهاية الشوط الأول.

لكن هدف أندرياس بيريرا كان أكثر جمالا ليدرك التعادل قبل أن يحرز لوكاكو هدفين ليضمن حفاظ المدرب المؤقت أولي جونار سولشار على سجله الخالي من الهزيمة في الدوري.

وقال لوكاكو ”كنا نعلم أن علينا الفوز اليوم وفعلنا ذلك. لم تكن أفضل مبارياتنا لكننا سعداء“.

وابتعد بالاس أكثر عن منطقة الخطر بعد انتصاره 3-1 على مستضيفه بيرنلي المتعثر بفضل هدفي ميشي باتشواي وويلفريد زاها في الشوط الثاني.

وأحيا برايتون آمال استمراره في دوري الأضواء بعدما حقق فوزه الأول هذا العام ضد هدرسفيلد.

وهز المهاجم الروماني فلورين أندوني الشباك قرب النهاية ليوقف فريق المدرب كريس هيوتون، الذي حصد نقطتين فقط في 2019، تراجعه في الترتيب.

وقال أندوني ”كان المنافس المثالي لنفوز عليه وكنا نعلم أن هذه المباراة بمثابة نهائي. كانت صعبة للغاية والمنافس كافح ونجحنا أخيرا في تحقيق الفوز“.

وجاء فوز ولفرهامبتون 2-صفر بفضل هدفي ديوجو جوتا وراؤول خيمنيز ليرفع رصيده إلى 43 نقطة وهو أكبر عدد من النقاط يحصل عليه في تاريخه في الدوري الممتاز.

وفاز وست هام يونايتد 2-صفر على ضيفه نيوكاسل بفضل ضربة رأس مبكرة من ديكلان رايس وركلة جزاء من مارك نوبل.

وشاهد بيلي بوندز أسطورة وست هام الفوز من مدرجات استاد لندن الذي تم إطلاق اسمه عليه.