رياضة

ميسي يسجّل الثلاثيّة رقم 50 في مسيرته ويقود برشلونة للفوز على اشبيلية
الأحد 24 شباط 2019
المصدر: رويترز
سجل ليونيل ميسي الثلاثية رقم 50 له في مسيرته ليقود برشلونة للفوز 4-2 على اشبيلية عقب تراجع حامل لقب دوري الدرجة الاولى الاسباني لكرة القدم مرتين في النتيجة خلال اللقاء.

ودفع هذا الانتصار بالفريق القطالوني لتصدر الترتيب بفارق 10 نقاط عن اقرب مطارديه.

وانتزع اشبيلية، الذي فاز مرة واحدة في الدوري عام 2019، التقدم خلال الشوط الاول عن طريق جناحه المخضرم خيسوس نافاس لكن برشلونة استطاع ادراك التعادل سريعا بتسديدة مباشرة من ميسي.

واستفاد اصحاب الارض من غفلة دفاع برشلونة ليستعيدوا التقدم قبل نهاية الشوط الاول بعد ان سدد جابرييل ميركادو من داخل منطقة الجزاء.

واجرى ارنستو بالبيردي مدرب برشلونة تغييرين هجوميين في بداية الشوط الثاني بالدفع بعثمان ديمبلي وسيرجيو روبرتو ليحصل على رد الفعل المطلوب بعد ان هيأ الجناح الفرنسي الكرة الى ميسي خارج منطقة الجزاء ليسددها اللاعب الارجنتيني في زاوية المرمى.

وبدا ميسي، الذي عانى من تراجع مستواه في الاسابيع الاخيرة بسبب اصابة مزعجة، في مهمة لانتزاع الفوز وبعد ان اقترب مرتين من ذلك استطاع اكمال ثلاثيته ليضع برشلونة في المقدمة في الدقيقة 85 بعد ان تعامل بسرعة مع ابعاد سيء لاشبيلية ليرسل الكرة من فوق توماس فاسيليك حارس اشبيلية.

وضمن لويس سواريز نقاط المباراة الثلاث بتسجيله خلال الوقت المحتسب بدل الضائع بعد ان ارسل الكرة من فوق فاسيليك اثر تمريرة من ميسي.

ويتصدر برشلونة جدول الترتيب برصيد 57 نقطة عقب 25 مباراة بينما يملك اتليتيكو مدريد صاحب المركز الثاني 47 نقطة لكن بوسعه تقليص الفارق الى سبع نقاط عندما يستضيف فياريال يوم الأحد.

وتراجع اشبيلية الى المركز الخامس خلف خيتافي وخرج من المراكز المؤهلة لدوري ابطال اوروبا.

وقال بالبيردي مدرب برشلونة ”ميسي يتسم بالحسم والتفوق. كل فريق يمتلك لاعبين يستطيعون الحسم لكننا نمتلك الافضل على مستوى العالم.

”الامر لا يقتصر فقط على اهدافه بل يمتد الى انه يكون حاضرا في المكان المناسب في الوقت المناسب“.

وتعرض اشبيلية لهزيمة مذلة 3-صفر امام فياريال المتعثر الاسبوع الماضي لكن بالبيردي حذر قبل بداية اللقاء من السجل المثالي للفريق الاندلسي على استاد سانشيز بيزخوان حيث تغلب الفريق على ريال مدريد 3-صفر وعلى برشلونة 2-صفر في كأس الملك هذا الموسم.

وانتزع اصحاب الارض التقدم عن طريق هجمة مرتدة سريعة من وسام بن يدر قطع بها مسافة كبيرة من الملعب قبل ان يمرر لنافاس الذي سيطر على الكرة من اول لمسة ثم سدد لتمر الكرة بجوار ساق جيرار بيكي وبعيدا عن متناول مارك-اندريه تير شتيجن وتسكن الشباك.

ومنع ضغط اشبيلية منافسه برشلونة من تطبيق اسلوب لعبه القائم على التمريرات السريعة واستطاع ميسي ان يسجل هدفا رائعا بعد ان قابل اللاعب الارجنتيني تمريرة عرضية من إيفان راكيتيتش بتسديدة مباشرة تاركا فاسيليك بدون اي خيارات.

ويعد اشبيلية الضحية المفضلة لميسي بعد ان شارك بديلا العام الماضي ليسجل هدفين في دقيقتين ويضمن التعادل 2-2 لبرشلونة بعد ان كان متراجعا 2-صفر.

وحسن ميسي سجله هذه المرة وبات رصيد اهدافه في مرمى الفريق الاندلسي 36 هدفا في 37 مباراة.

وقال ميسي ”يبدو من الصعب دوما الفوز هنا. ندرك ما هو الشعور عند الحضور الى هذا الاستاد ومدى جودة اداء لاعبي اشبيلية.

”انهم (لاعبو اشبيلية) يجعلون الامور صعبة للغاية علينا بانتزاع التقدم لكننا ندرك ان علينا تجاوز كل هذا“.

وهذه هي الثلاثية رقم 44 لميسي مع برشلونة منها 32 في دوري الدرجة الاولى الاسباني وثمانية في دوري ابطال اوروبا وثلاثة في كأس الملك وثلاثية واحدة في كأس السوبر الاسبانية. وسجل ميسي ست ثلاثيات مع الارجنتين.

وتقدم خيتافي نحو اول اربعة مراكز في الترتيب بفوزه على جاره رايو فايكانو 2-1 ما عزز من آمال الفريق الصغير القادم من مدريد في اللعب بدوري الابطال لأول مرة في تاريخه.

تقدم المهاجم خايمي ماتا لأصحاب الارض خلال الشوط الاول بإنهاء رائع في سقف الشبكة قبل ان يتم الغاء هدف له قبل نهاية الشوط ذاته.

وعلى الرغم من سيطرته على اغلب فترات اللقاء امام رايو المتعثر، لكن خيتافي فوجئ في الدقيقة 58 بتسديدة متقنة من على حافة منطقة الجزاء من راؤول دي توماس مهاجم الفريق الزائر والمعار من ريال مدريد.

لكن خيتافي، الذي اضاع تقدمه بهدفين امام ايبار الاسبوع الماضي ليظل خارج اول اربعة في الترتيب، لم يهدر الفرصة وانتزع التقدم من جديد بعدها بعشر دقائق بعد ان شق ماتا طريقه الى داخل منطقة الجزاء وهيأ الكرة لزميله المهاجم خورخي مولينا ليهز الشباك من مسافة قريبة.

ومنح الفوز خيتافي، العائد لدوري الاضواء في 2017، المركز الرابع برصيد 39 نقطة.