رياضة

بالبيردي متردّد في إراحة سواريز البعيد عن مستواه
السبت 23 شباط 2019
المصدر: رويترز
يتردد إرنستو بالبيردي مدرب برشلونة في إراحة لويس سواريز رغم معرفته بأن مهاجم منتخب أوروجواي يعاني من تراجع في المستوى وذلك تحسبا لجدول الفريق المزدحم الذي يشمل خوض مباراتين أمام غريمه ريال مدريد خلال الأيام الثمانية المقبلة.

ويحل برشلونة متصدر دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم والذي يتفوق بسبع نقاط على أتليتيكو مدريد الثاني وبتسع عن ريال مدريد الثالث ضيفا على اشبيلية صاحب المركز الرابع يوم السبت قبل خوض مباراتين متتاليتين على ملعب سانتياجو برنابيو في إياب الدور قبل النهائي لكأس ملك إسبانيا يوم الأربعاء وفي الدوري بعدها بثلاثة أيام.

ومثلما حدث في السنوات الأخيرة يعاني العملاق القطالوني من تراجع في المستوى في شهر فبراير شباط حيث فاز في مباراة واحدة وتعادل في أربع مباريات في كل المسابقات هذا الشهر.

ويشهد مستوى بعض اللاعبين ومن بينهم سواريز وليونيل ميسي تراجعا كما بدا عليهم الاجهاد. وبينما هز ميسي الشباك في تسع مباريات متتالية من 16 ديسمبر كانون الأول حتى الثاني من فبراير شباط فإن اللاعب الأرجنتيني سجل هدفا واحدا من وقتها. وصام سواريز عن التهديف خلال فبراير.

وأبلغ بالبيردي مؤتمرا صحفيا يوم الجمعة ”سنخوض ثلاث مباريات صعبة جدا في غضون سبعة أيام. يتعين التفكير في سياسة التناوب. نعلم تماما كم سيكون الأمر مكلفا حال حدوث إصابات في هذه المرحلة من الموسم“.

لكن هذه الخطط لا تتضمن إراحة سواريز.

وتعرض سواريز (32 عاما) لانتقادات عقب عرض سيء في التعادل السلبي مع مضيفه أولمبيك ليون في دوري الأبطال.

ورغم وجود علامات على أن اللاعب القادم من أوروجواي قد يستفيد من فترة راحة أخرى قال بالبيردي إنه سيكون من الصعب ترك مهاجمه.

وأضاف بالبيردي ”إنه بخير. هذا الأسبوع (أمام ريال بلد الوليد) بدأ المباراة على مقعد البدلاء ولذلك حصل بالفعل على راحة. يصنع سواريز الفرص في كل مباراة. سيكون من الصعب إراحته“.

وتابع ”الناس تركز على أسماء بعينها في بعض الأحيان. الأمر مثير بالنسبة لسواريز. تسلطت عليه الأضواء من قبل ثم عاد وسجل الكثير من الأهداف. نتحدث عن خامس أكبر هداف في تاريخ النادي“.

وتابع ”نحتاج فقط إلى التحلي بالصبر والمثابرة، وهو ما يقوم به. سأصبر عليه لانه لاعب رائع“.

وخسر برشلونة بهدفين دون رد في آخر زيارة له إلى اشبيلية في كأس ملك اسبانيا في يناير كانون الثاني لكنه قلب الأمور رأسا على عقب بفوز ساحق 6-1 في الاياب.

وحذر بالبيردي من خطورة المنافس الذي سحق ريال مدريد 3-صفر على أرضه في وقت سابق هذا الموسم.

وأضاف بالبيردي ”اشبيلية فريق خطير على ملعبه رغم انه لا يكون بنفس المستوى خارج أرضه وهذا سبب معاناته“.

وتابع ”حقق نتائج لافتة أمام فرق المقدمة وخسرنا في آخر مرة واجهناه على أرضه“.