رياضة

أيمن عبد الوهاب: الألعاب العالمية في أبوظبي ستحدث نقلة نوعيّة للاهتمام بذوي الإعاقة الفكرية في 193 دولة
الأربعاء 13 شباط 2019
المصدر: الوكالة الوطنيّة للإعلام
قال المهندس أيمن عبد الوهاب الرئيس الإقليمي للأولمبياد الخاص الدولي قبل 30 يوما على انطلاق الالعاب العالمية للأولمبياد الخاص "أبوظبي 2019"، انه على يقين من أنها سوف تحقق كل النجاح والهدف السامي من اقامتها نحو الدمج والتسامح وقبول الآخر.

وكانت دولة الامارات العربية المتحدة وعاصمتها أبوظبي، سخرت كل الامكانات والسبل من أجل أن تحقق الالعاب الهدف السامي الذى اقيمت من أجله. وهي تحظى باهتمام ومتابعه دقيقة من راعيها الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي.

كذلك تبذل اللجنة العليا المنظمة برئاسة الوزير محمد الجنيبي واللجنة التنفيذية بمديرها العام خلفان المزروعي كل الجهود.

ويضيف عبد الوهاب بأن العاب أبوظبي تعد الأكبر والأضخم في تاريخ حركة
الاولمبياد الخاص منذ أول العاب عالمية أقيمت في شيكاغو 1968.

وقال انه على يقين من أن النسخة الحالية سوف تحدث نقلة نوعية ضخمة وكبيرة نحو الاهتمام بذوي الاعاقة الفكرية في الدول ال193 المشاركة.

وكشف عن تفاؤله بأن الاولمبياد الخاص وبعد نصف قرن على انطلاقه، استطاع أن يحقق حلم مؤسسته الراحلة يونيس كنيدي شرايفر من الاهتمام بذوي الاعاقة الفكرية، بعد قرون طويلة من الاهمال والتهميش، وقبولهم في المجتمعات التي ينتمون اليها. 

قبول لا يحمل في طية أي نوع من الشفقة أو العطف والاحسان ، بل يأتي من منطق اعتقاد وايمان حقيقي بحقهم في أنا ينالوا مثل غيرهم من غير المعوقين كل الحقوق، وان الرياضات الموحدة التي استطاعت ان تجذب لها مليون ونصف المليون متبار" .

ويشارك في الفريق الواحد من ذوي الاعاقة الفكرية الى جانب غير المعوقين. من هنا يمكننا القول بأن نظرة العالم لذوي الاعاقة الفكرية بدأت تتغير ، وهو ما يجعلنا في الاولمبياد الخاص نشعر بسعادة حقيقية على كل ما نقوم به".

وأضاف الرئيس الإقليمي بأنه يتابع عن كثب استعدادات برامج المنطقة ال22 التي سوف تشارك في تلك الالعاب وفي أكبر مشاركة.

"والالعاب تقام فى منطقتنا وهو اول حدث أوليمي أوباراولمبي يقام في دولة
من دول الشرق الاوسط وشمال افريقيا ،لتنضم المنطقة الى اميركا واوروبا واسيا في تنظيم الالعاب العالمية، وهذا امر يدعو الى الفخر والشعور بالسعادة (...)ويكفينا فخرا أن العاب أبوظبي هي الأكبر والأضخم من خلال مشاركة 7500 لاعب ولاعبة.
وتشارك منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للمرة الاولى في تاريخها بأكبر عدد من الاعبين وفي عدد كبير من الرياضات الأولمبية ال24 التي تشهدها الألعاب".