رياضة

قائد اليابان: لا وقت للشّعور بالأسف للخسارة من قطر
الأحد 03 شباط 2019
المصدر: رويترز
طالب مايا يوشيدا قائد اليابان فريقه بضرورة التعلم من الخسارة المؤلمة في نهائي كأس آسيا لكرة القدم وتحقيق أكبر الاستفادة منها لتجاوز دور الستة عشر في كأس العالم المقبلة لأول مرة في التاريخ.

وكانت اليابان تتطلع للقبها الآسيوي الخامس لكنها تعرضت لخسارة مفاجئة 3-1 أمام قطر في المباراة النهائية بالإمارات.

ومع تلقي اليابان دعوة للمشاركة في كأس كوبا أميركا خلال شهري يونيو حزيران ويوليو تموز المقبلين وانطلاق تصفيات كأس العالم 2022 في سبتمبر أيلول المقبل لا تجد اليابان وقتا للتفكير في خيبة أملها بالخسارة أمام قطر.

وقال يوشيدا عقب المباراة النهائية ”هدفنا الأول بالطبع التأهل إلى كأس العالم المقبلة ثم تجاوز ما وصلنا له في روسيا 2018، دور الستة عشر، هذا هو هدف الكرة اليابانية.

”من أجل تحقيق ذلك أمامنا كأس كوبا أميركا ثم تصفيات كأس العالم الخريف المقبل ويجب التأكد من استفادتنا من هذه الخسارة.

”يجب استغلال هذه التجربة بالتطلع لما هو قادم. بالطبع أشعر بخيبة أمل لكن علينا المضي قدما“.

وتعرضت اليابان، الفائزة باللقب أربع مرات في رقم قياسي قاري، لأول خسارة في نهائي كأس آسيا.

وقال يوشيدا إنه يشعر بمسؤولية شخصية عن الخسارة المفاجئة أمام قطر التي ستستضيف كأس العالم 2022.

وأضاف ”بالنسبة لأول هدفين سجلهما لاعب كان أمامي مباشرة وأشعر حقا بإحساس كبير بالندم لعدم قدرتي على قيادة الفريق للقب“.

وتلقت اليابان وقطر دعوة للمشاركة في كأس كوبا أميركا بالبرازيل التي تنطلق في 14 يونيو حزيران المقبل.

وتستعد اليابان أيضا لاستضافة دورة طوكيو الاولمبية العام المقبل حيث قال المدرب هاجيمي مورياسو في وقت سابق إنه يأمل في معادلة أو تحقيق أفضل من الميدالية البرونزية في مسابقة كرة القدم في دورة مكسيكو سيتي 1968.

وقال مورياسو عقب الخسارة في النهائي ”كان هدفنا الفوز باللقب لذا أشعر بخيبة أمل وبالأسف لعدم العودة بالكأس للديار.

”أؤمن دائما بأن الفريق الذي يفوز هو الأفضل لذلك يجب القول إنهم (قطر) كانوا كذلك“.

ورغم أنه كان من المتوقع أن ترسل اليابان منتخبها تحت 23 عاما للبرازيل للإعداد للأولمبياد إلا أن الاتحاد المحلي للعبة أعلن في ديسمبر كانون الأول الماضي مشاركة الفريق الأول بكامل قوته في البطولة.

وستخوض اليابان مباراة ودية في 22 من الشهر المقبل أمام كولومبيا.