رياضة

كأس آسيا 2019: أوساكو للسير على خطى يابانيي البوندسليغا
الخميس 31 كانون ثاني 2019
المصدر: أ ف ب
بعد استبعاد كثيرين واعتزال نجوم آخرين، خلت الساحة في منتخب اليابان أمام وجوه جديدة شابة أو قديمة عززت خبرتها ونجوميتها على غرار مهاجمها الحالي يويا أوساكو صاحب أربعة أهداف في كأس آسيا 2019 في كرة القدم.

 

بعد انجاز مونديال 2018، وتقدمها بهدفين قبل ثلث ساعة من نهاية دور الـ16 أمام بلجيكا القوية، ودعت اليابان نجومها كيسوكي هوندا وماكوتو هاسيبي وغوتوكو ساكاي.

وقبل انطلاق كأس آسيا، استبعد المدرب الجديد هاجيمي مورياسو النجمين شينجي كاغاوا وشينجي أوكازاكي، فلم يتوقع كثيرون أن تبلغ بلاد الشمس الساطعة المباراة النهائية مع وجوهها الجديدة.

لكن بمجموعة شبان يتقدمها ريتسو دوان، شكل المهاجم يويا أوساكو مع المهاجم الآخر تاكومي مينامينو ثنائيا لافتا، خصوصا في المباراة الاخيرة ضد ايران التي خرج فيها "الساموراي الأزرق" فائزا بثلاثية مفاجئة.

قدمت اليابان نجوما من الصف الأول في النسخ السابقة في كأس آسيا على غرار كازايوشي ميورا (1992)، هيروشي نانامي (2000)، شونسوكي ناكامورا (2004) وكيسوكي هوندا (2011)، ومن الحرس القديم يبرز في تشكيلتها قلب دفاع ساوثمبتون الإنكليزي مايا يوشيدا.

لكن إلى القائد يوشيدا، لعب أوساكو دورا أساسيا بأهدافه الأربعة، ولا شك انه كان بمقدوره رفع رصيده لولا معاناته من الإصابة في هذه البطولة.

قال أوساكو بعد الفوز على ايران "أنا سعيد للتسجيل. في بعض الاوقات لم أنجح بمساعدة الفريق بسبب اصابتي، لذا أردت التعويض عليهم. التألق في مباريات كبيرة يمنحني الثقة".

أوساكو ليس جديدا على المنتخب، فقد شارك في مونديالي 2014 و2018. في روسيا سجل في مرمى كولومبيا لتصبح اليابان اول منتخب آسيوي يفوز على منتخب أميركي جنوبي في كأس العالم.

في المباراة الأخيرة، حسم أوساكو مواجهة إيران المرشحة بهدفين في غضون 11 دقيقة، الاول برأسية استفاد منها اثر تصرف كوميدي من الدفاع الايراني المتردد والثاني من ركلة جزاء بعد استشارة تقنية المساعدة بالفيديو.

يتابع "سنعيد تشغيل عقولنا قبل النهائي ولا يمكننا خسارته. نريد النتائج فقط. بعد كأس العالم رحبنا بلاعبين جدد من أجيال صغيرة. لذا سيمنحهم هذا اللقب ثقة كبيرة في المستقبل".

- خبرة البوندسليغا -

لا يزال أوساكو بعيدا عن انجازات أفضل ثلاثي ياباني احترف في ألمانيا، أي ياسوهيكو أوكوديرا الذي كان أول المحترفين في البوندسليغا وأحرز مع كولن الثنائية في 1978، ماكوتو هاسيبي المتوج مع فولفسبورغ بلقب الدوري في 2009 والكأس مع اينتراخت فرانكفورت في 2018، وأكثرهم نجومية شينجي كاغاوا بطل الدوري والكأس مرتين مع بوروسيا دورتموند.

لكن المهاجم الذي صنع اسمه مع كاشيما أنتلرز وسجل له 65 هدفا في 191 مباراة محرزا لقب الدوري في 2009 والهداف في 2012، يحترف في ألمانيا منذ خمس سنوات.

حصل أولا على تذكرة العبور الى ميونيخ 1860 في الدرجة الثانية، ثم انتقل إلى كولن مقابل 1,5 مليون يورو.

خسر هناك حاسته التهديفية لكنه تحول الى لاعب كامل وهام. سجل بعدها 9 اهداف في موسم 2017 منحته بطاقة تأهل اوروبية، بعد حلول كولن بين الخمسة الاوائل وذلك للمرة الاولى في 24 عاما.

عن حياته في ألمانيا عندما كان في كولن، يشرح اللاعب البالغ 28 عاما "في حياتك اليومية كل شيء في المانيا يختلف عن اليابان. احتجت الى بعض الوقت للتأقلم لكننا سعداء أنا وعائلتي".

لكن في الموسم التالي، عاش كولن النقيض وهبط الى الدرجة الثانية. انتقل إلى فيردر بريمن في 2018 مقابل 5,6 ملايين يورو، فلعب دورا متحركا في هجوم الفريق الأخضر، فيما كان نقطة ثقل في هجوم السامواري في كأس آسيا.

يأمل أوساكو في نهائي الجمعة ضد قطر رفع رصيده الدولي البالغ 14 هدفا في 40 مباراة دولية، والابقاء على سلسلة اليابان المميزة بالفوز في ست مباريات تواليا.

يقول زميله الشاب كويا كيتاجيما "تواجد أوساكو منحني ثقة كبيرة"، ثقة يريد يويا ترجمتها لاصابة الشباك القطرية للمرة الأولى والمساهمة بمنح بلاده لقبا قاريا خامسا.