رياضة

بطولة فرنسا: ليون يقلب الطاولة على سانت إتيان ويستعيد المركز الثالث
الاثنين 21 كانون ثاني 2019
المصدر: أ ف ب
قلب ليون الطاولة على مضيفه وجاره سانت إتيان وحسم الدربي في صالحه مستعيدا المركز الثالث بالفوز عليه 2-1 الأحد في ختام المرحلة الحادية والعشرين من الدوري الفرنسي لكرة القدم.

 

وأنهى سانت إتيان الشوط الأول متقدما بهدف لمهاجمه الجزائري الأصل رومان حمومة بضربة رأسية إثر كرة عرضية من البرازيلي غابريال سيلفا (21).

وحصل ليون على ركلة جزاء في الشوط الثاني عندما لمس المدافع لويك بيران الكرة بيده فانبرى لها قائده الدولي الجزائري الأصل نبيل فقير بنجاح مدركا التعادل.

وخطف موسى ديمبيلي هدف الفوز لليون في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع عندما ارتقى بين مدافعين ليتابع برأسه كرة عرضية لليو دوبوا على يمين الحارس.

وجاء الدربي في وقت يمر به الفريقان بفترتين متناقضتين، فسانت إتيان ضرب بقوة في مبارياته الثلاث الأخيرة التي كسبها جميعها آخرها على مرسيليا 2-1 بفضل ثنائية للدولي التونسي وهبي الخزري الأربعاء في مباراة مؤجلة من المرحلة السابعة عشرة منتزعا المركز الثالث من جاره الذي عانى الأمرين بسقوطه في فخ التعادل في مباريات الثلاث الأخيرة آخرها بشق النفس أمام مضيفه تولوز 2-2 الأربعاء أيضا بعدما كان متخلفا صفر-2.

لكن ليون أوقف انتفاضة جاره وجدد فوزه عليه بعدما كان تغلب عليه 1-صفر ذهابا.

ويكتسي الدربي أهمية خاصة بالنظر الى الندية الكبيرة بين الفريقين اللذين التقيا 118 مرة في مختلف المسابقات، فكان الفوز حليف ليون 42 مرة بينها 38 مرة في الدوري مقابل 43 مرة لسانت اتيان بينها 39 مرة في الدوري، وتعادلا 33 مرة بينها 32 مرة في الدوري.

واستعاد ليون المركز الثالث بعدما رفع رصيده إلى 37 نقطة، فيما تراجع سانت إتيان إلى المركز الرابع بعدما تجمد رصيده عند 36 نقطة.

- مونبلييه يواصل نزيف النقاط -

واصل مونبلييه نزيف النقاط بسقوطه في فخ التعادل السلبي أمام مضيفه رين.

وهي المباراة الخامسة تواليا يفشل فيها مونبلييه في تحقيق الفوز حيث سقط في فخ التعادل للمرة الثالثة وتراجع إلى المركز السادس برصيد 32 نقطة بفارق الأهداف خلف ستراسبورغ الذي كان عمق جراح مضيفه موناكو بطل الموسم قبل الماضي والوصيف الموسم الماضي عندما سحقه 5-1 في الإمارة السبت.

ويملك مونبلييه مباراة مؤجلة من المرحلة السابعة عشرة ضد باريس سان جرمان ستقام في 20 شباط/فبراير المقبل.

في المقابل، فشل رين في العودة إلى سكة الانتصارات بعد خسارته أمام غانغون في المرحلة الماضية علما بأنه حقق قبلها 4 انتصارات متتالية.

ورفع رين رصيده إلى 30 نقطة لكنه تراجع إلى المركز التاسع.

- فوز أول لمرسيليا منذ نحو شهرين -

واستعاد مرسيليا نغمة الانتصارات بفوزه الثمين على مضيفه كاين 1-صفر.

وهو الفوز الأول لمرسيليا في مبارياته العشر الأخيرة في مختلف المسابقات والأول في الدوري منذ تغلبه على مضيفه أميان 3-1 في المرحلة الرابعة في 25 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

ويدين مرسيليا بفوزه التاسع في الدوري هذا الموسم، إلى لاعب وسطه البديل مورغان سانسون الذي سجل الهدف الوحيد في الدقيقة 47 بضربة رأسية إثر تمريرة عرضية من لاعب الوسط الهولندي كيفن ستروتمان.

ودخل سانسون في الدقيقة 26 مكان ديميتري باييت الذي تعرض لإصابة عضلية.

ولم يقدم الفريق الجنوبي عرضا جيدا ولكنه حقق الأهم ورفع رصيده إلى 31 نقطة وصعد إلى المركز السابع، فيما مني كاين بخسارته التاسعة هذا الموسم فتجمد رصيده عند 18 نقطة في المركز السادس عشر.

وودع مرسيليا مسابقة كأس فرنسا بخسارة مفاجئة أمام أندريزيو من الدرجة الرابعة صفر-2 الأحد قبل الماضي، وسبق له أن خرج من كأس الرابطة الفرنسية بسقوطه امام ستراسبورغ قبل فترة التوقف، كما خرج من الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) بحلوله رابعا وأخيرا في مجموعته.

وأعرب مدرب مرسيليا رودي غارسيا عن سعادته بالفوز، وقال "أنا سعيد للاعبين لأننا حققنا ما فشلنا فيه في المباراتين الأخيرتين ضد موناكو وسانت إتيان. هذه المرة حققنا النتيجة (التي كنا نرغب بها)".

وحذا أنجيه حذو مرسيليا واستعاد بدوره سكة الانتصارات بفوزه الصعب على ضيفه نانت بهدف وحيد سجله فلوجيني في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع.

وهو الفوز الخامس لأنجيه هذا الموسم، والأول له منذ تغلبه على مونبلييه بالنتيجة ذاتها في 10 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

ورفع أنجيه رصيده إلى 23 نقطة وصعد إلى المركز الخامس عشر بفارق الأهداف خلف نانت الذي مني بخسارته الثالثة تواليا والعاشرة هذا الموسم.

وقاد المهاجم الدنماركي أندرياس كورنيليوس فريقه بوردو إلى فوز صعب على ضيفه ديجون بهدف وحيد سجله في الدقيقة 77.

ولعب ديجون بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 34 إثر طرد لاعب وسطه رومان أمالفيتانو.

وصعد بوردو إلى المركز العاشر برصيد 28 نقطة مقابل 17 نقطة لديجون الثامن عشر.