رياضة

كأس آسيا 2019: قطر تفوز على السعودية وتضعها بمواجهة اليابان
الجمعة 18 كانون ثاني 2019
المصدر: أ ف ب
فازت قطر على السعودية 2-صفر وفرضت عليها مواجهة بالغة الصعوبة في دور الـ16 من كأس آسيا 2019 في كرة القدم مع اليابان حاملة اللقب أربع مرات، في مباراة حملت دلالات سياسية على خلفية الأزمة الدبلوماسية الخليجية الخميس في مدينة زايد الرياضية في أبو ظبي.

 

وبعد ضمان المنتخبين تأهلهما بعد الجولة الثانية بست نقاط، تصدرت قطر المجموعة الخامسة بتسع نقاط كاملة للمرة الاولى في تاريخها، فضربت موعدا مع العراق بطل 2007 في دور الـ16، فيما تلتقي السعودية حاملة اللقب ثلاث مرات مع اليابان متصدرة المجموعة السادسة.

وفي المجموعة عينها، لم يكن فوز لبنان على كوريا الشمالية 4-1، كافيا لتأهله بسبب فارق الانذارات، ما سمح لفيتنام أن تكون آخر المتأهلين إلى دور الـ16.

وتابع مهاجم قطر المعز علي تألقه مسجلا هدفي الفوز ورافعا رصيده الى سبعة اهداف في صدارة ترتيب الهدافين، على بعد هدف وحيد من الرقم القياسي المسجل باسم الإيراني علي دائي في نسخة 1996.

وللمباراة الثالثة تواليا غابت الجماهير القطرية عن مدرجات الملاعب الإماراتية، بعد قطع الرياض وأبوظبي والمنامة، إضافة الى القاهرة، علاقاتها مع الدوحة في حزيران/يونيو 2017 على خلفية اتهامها الأخيرة بدعم التنظيمات المتطرفة، وهو ما تنفيه قطر.

وانسحبت تداعيات الأزمة على قدوم القطري سعود المهندي نائب رئيس الاتحاد الآسيوي الى الإمارات عشية البطولة، إذ زعمت وسائل الإعلام القطرية منعه دخول البلاد بالإضافة إلى الوفد الإعلامي الرسمي، وهو ما نفاه المنظمون المحليون ليظهر لاحقا رئيس اللجنة المنظمة خلال مباريات "العنابي".

في المقابل، حشد السعوديون للمباراة، وسير اتحاد كرة القدم حافلات من القطيف والاحساء لمؤازرة المنتخب مجانا.

على ملعب مدينة زايد الرياضية في أبو ظبي وأمام 16 ألف متفرج (سعة الملعب 45 الف متفرج) معظمهم من مشجعي السعودية باستثناء مجموعة ارتجت قمصان منتخب عمان ومشجعة كورية جنوبية، انطلقت المباراة على وقع صافرات الاستهجان من جماهير السعودية خلال عزف النشيد القطري.

ودفع الارجنتيني خوان انتونيو بيتزي بتشكيلة اعتيادية باستثناء غياب القائد سالم الدسوري لايقافه وجلس لاعب الوسط عبد العزيز البيشي على مقاعد البدلاء، فيما بدأ الاسباني فليكس سانشيز بتشكيلته الاساسية التي فازت على لبنان وكوريا الشمالية.

وبدأ القطريون المواجهة بتسديدة قوية من خوخي بوعلام أبعدها الحارس محمد العويس بقبضتيه (16). رد عليها لاعب الوسط حسين المقهوي بتسديدة عالية بعد اختراق من يحيى الشهري، بديل القائد سالم الدوسري الموقوف، على الجهة اليمنى (20).

ومن تمريرة في العمق الى فهد المولد، سدد مهاجم الاتحاد بعد ترويض جميل كرة قوية ارتدت من القائم الايسر لسعد الشيب (22).

وسيطرت السعودية على الاستحواذ، لكن من المرتدات القطرية، انطلق المعز علي بسرعة كبيرة ليعرقله علي البليهي، فاحتسب الحكم ركلة جزاء صوبها القائد حسن الهيدوس قوية في وسط المرمى، صدها الحارس العويس بقدمه اليسرى (42).

لكن بعدها بقليل، سجل المعز علي متصدر ترتيب الهدافين للمرة السادسة في النهائيات الحالية، بعد ارتباك دفاعي فادح بتشتيت تمريرة في العمق، لعبها مهاجم الدحيل منفردا الى يسار الحارس (45+1).

وبدت رغبة السعودية لتعديل النتيجة باكرا في الشوط الثاني، فحصلت على محاولة خطيرة لفهد المولد أمام المرمى (49)، ثم تسديدة لهتان باهبري التقطه الحارس (50).

وكادت قطر تخطف من مرتدة هدفا ثانيا بعد عرضية من عبد الكريم حسن، افضل لاعب في آسيا، قطعها البليهي قبل وصولها الى المعز علي (57)، ثم الغى الحكم الكوري الجنوبي كيم دونغجين هدفا قطريا عندما صد العويس ركنية قطرية في شباكه بداعي الخطأ على المعز علي (59).

دفع بيتزي بمهاجم نادي الحزم محمد الصيعري بدلا من لاعب الوسط عبد الرحمن الغريب، لكن المعز علي تابع عزفه التهديفي برأسية من مسافة قريبة اثر ركنية، ليرفع رصيده الى سبعة أهداف في ثلاث مباريات (80).

وانتهت المباراة على وقع احتفالات لاعبي قطر في صدارة المجموعة أمام عشرات من المشجعين في الطابق العلوي الاول من المدرجات.

- "كانوا منشغلين" -

وقال مدرب قطر سانشيز بعد المباراة "قدمنا مباراة كاملة والصدارة تمنحك الثقة".

وعن الصافرات التي تعرض لها لاعبوه أضاف "كانوا منشغلين للغاية في المباراة ولم يلتفتوا لما حصل حولهم. كانت مباراة نظيفة".

وتابع "احتفل اللاعبون لاننا قدمنا مباراة جميلة ومجهودا كبيرا وفزنا على فريق قوي في مباراة دربي. لا أوافق أننا احتفلنا كأننا فزنا في بطولة".

وعن اداء هدافه المعز علي، قال "هو فاعل جدا وهذه مهمته كرأس حربة لكن من دون عمل الفريق لن يكون الامر وارد. يقوم بعمل كبير من اجل الفريق، يتطور بشكل جيد جدا ونتوقع أن يستمر بهذه الطريقة".

في المقابل، قال الارجنتيني بيتزي بعد المباراة "افتقدنا للمسة النهائية في الثلث الاخير. سيطرنا على المباراة واستفادوا من المرتدات، لكن سنحت لهم مساحات كبيرة في الثاني".

وتابع "برغم خسارتنا، كانت هناك امور ايجابية مثل المردود الفردي لبعض اللاعبين".