رياضة

بطولة إنكلترا: سيتي يقلّص الفارق مجدًّدا عن ليفربول بثلاثية في مرمى ولفرهامبتون
الثلاثاء 15 كانون ثاني 2019
المصدر: أ ف ب
قلص مانشستر سيتي الفارق الى 4 نقاط عن ليفربول بفوزه على ضيفه ولفرهامبتون بثلاثية نظيفة في ختام المرحلة الثانية والعشرين من بطولة إنكلترا لكرة القدم الاثنين.

 

وكان ليفربول ابتعد مؤقتا في المركز الأول بفارق 7 نقاط اثر فوزه الصعب على مضيفه برايتون 1-صفر السبت، ويملك المتصدر 57 نقطة مقابل 23 لسيتي.

وواصل المهاجم البرازيلي غابريال جيزوس هوايته التهديفية في الآونة الاخيرة وسجل هدفين. وكان جيزوس سجل رباعية في مرمى بورتون البيون في المباراة التي انتهت بفوز ساحق لفريقه 9-صفر في ذهاب نصف نهائي كأس رابطة الاندية الانكليزية المحترفة، وهدفا واحدا في مرمى روثرهام في مسابقة كأس انكلترا (فاز فريقه 7-صفر).

ورفع جيزوس رصيده من الأهداف الى 12 في اخر 8 مباريات خاضها على ملعب الاتحاد في مختلف المسابقات هذا الموسم.

وقال جيزوس بعد المباراة "عندما العب أريد مساعدة الفريق وهذه حال سيرخيو أغويرو الذي يعتبر لاعبا رائعا ويساعدني كثيرا".

وأضاف "ألعب بشكل جيد في الآونة الأخيرة ومن المهم جدا بالنسبة الي تسجيل الأهداف لأنني مهاجم".

اما مدرب ولفرهامبتون البرتغالي نونو ايبيريتو سانتو فقال "بطبيعة الحال تعقدمت مهمتنا بعد حادثة الطرد، لكن ايضا ارتكبنا خطأ لدى افتتاح الفريق المنافس التسجيل لاننا فشلنا في التعادل مع تمريرة من 30 مترا".

ورفع سيتي رصيده الى 99 هدفا منذ مطلع الموسم الحالي في مختلف المسابقات علما بانه لا يزال يحارب على اربع جهات هي اضافة الى الدوري المحلي، الكأسأن المحليتان ودوري أبطال أوروبا.

بدأ مانشستر سيتي المباراة ضاغطا على مرمى منافسه الذي حقق نتائج ايجابية في مواجهة الكبار وتحديدا ضد منافسه اليوم 1-1 ذهابا والنتيجة ذاتها ضد مانشستر يونايتد ايضا في حين تغلب على توتنهام 3-1 في عقر داره.

وتمكن سيتي من افتتاح التسجيل بعد تمريرة أمامية طويلة من مدافعه الفرنسي ايميريك لابورت باتجاه الجناح الألماني لوروا سانيه الذي سار بها على الجهة اليسرى متخطيا أحد المدافعين قبل ان يمررها عرضية تابعها جيزوس من أمام المرمى داخل شباك الحارس البرتغالي روي باتريسيو (10).

ثم جاءت حادثة طرد لاعب ولفرهامبتون ويلي بولي في الدقيقة 19 اثر تدخله العنيف على البرتغالي برناردو سيلفا لتعقد من مهمة الضيوف، فأضاف سيتي الهدف الثاني من ركلة جزاء إثر مخاشنة رحيم ستيرلينغ داخل المنطقة فأنبرى لها جيزوس (39).

وهبط إيقاع المباراة في الشوط الثاني نسبيا واشرك مدرب سيتي الإسباني جوزيب غوارديولا صانع ألعابه البلجيكي كيفن دي بروين بدلا من الإسباني دافيد سيلفا في الدقيقة 62.

وبعد دقائق من دخوله سدد كرة قوية تصدى لها باتريسيو وابعدها ركلة ركنية (77) ومنها عادت ووصلت الكرة الى دي بروين فأطلقها قوية لترتطم بمدافع ولفرهامبتون كونور كودي وتتحول خطأ داخل شباك فريقه.