رياضة

مونديال 2018: ميسي يسجل وروخو يقود الأرجنتين لمواجهة فرنسا
الأربعاء 27 حزيران 2018
المصدر: أ ف ب
أنقذ المدافع ماركوس روخو المنتخب الارجنتيني لكرة القدم وقاده الى الدور ثمن النهائي من كأس العالم في كرة القدم، بتسجيله هدف الفوز على نيجيريا 2-1 الثلاثاء في سان بطرسبورغ في الجولة الثالثة الاخيرة من منافسات المجموعة الرابعة، في مباراة شهدت تسجيل النجم ليونيل ميسي هدفه الأول في المونديال الروسي.

 

وسجل روخو هدفه في الدقيقة 86، بعدما كان ميسي قد افتتح التسجيل في الدقيقة 14، وعادل فيكتور موزيس لنيجيريا (51 من ركلة جزاء).

وكانت الأرجنتين في وضع صعب قبل المباراة، بعدما تعادلت في الجولة الأولى أمام ايسلندا 1-1 وخسرت في الثانية أمام كرواتيا صفر-3. ومع انتهاء المباراة الثانية في الجولة الأخيرة بفوز كرواتيا على ايسلندا 2-1، تأهل المنتخب الأميركي الجنوبي للدور ثمن النهائي بحلوله ثانيا في مجموعته لملاقاة فرنسا متصدرة المجموعة الثالثة، بينما تلاقي كرواتيا متصدرة المجموعة الرابعة، الدنمارك التي حلت وصيفة في الثالثة.

وقال ميسي لشبكة "بي بي سي" البريطانية "كنا واثقين بأننا سنفوز بهذه المباراة. من الرائع أن نفوز بهذه الطريقة. إنه فرح نستحقه. (...) كنت أعلم بأن الرب معنا ولن يدعنا نسقط. أشكر كل الذين كانوا هنا، على كل تضحياتهم، كل الذين في الأرجنتين وكانوا دائما الى جانبنا".

أضاف "قميص المنتخب الوطني فوق كل اعتبار".

وحقق الالبيسيليستي الذي دخل المباراة وسط تقارير عن شرخ بين اللاعبين والمدرب خورخي سامباولي، المطلوب منه. وتفادى أبطال العالم 1978 و1986، الخروج من الدور الأول للمرة الأولى منذ 2002.

واستهلت الارجنتين المباراة بأفضل طريقة ممكنة وتقدمت بهدف مبكر لميسي، أفضل لاعب في العالم خمس مرات، والذي كانت تعلق عليه الآمال لتكرار ما فعله في المباراة الاخيرة في التصفيات الاميركية الجنوبية عندما حول تخلف الارجنتين امام مضيفتها الاكوادور صفر-1 الى فوز بثلاثية تكفل بتسجيلها بنفسه، ليضمن حينها بلوغ نهائيات مونديال 2018.

وهو الهدف الاول لميسي الذي احتفل بعيد ميلاده الـ 31 الاثنين، في المونديال الحالي، والأول في كأس العالم بعد 662 دقيقة على هدفه الأخير في مرمى نيجيريا بالذات في الدور ثمن النهائي للنسخة الاخيرة في البرازيل. كما هو الهدف المئة في النسخة الحالية.

لكن نيجيريا التي كان يكفيها التعادل للعبور الى الدور ثمن النهائي، حققت مبتغاها موقتا من ركلة جزاء لنجم تشلسي الانكليزي موزيس. الا ان الكلمة الأخيرة كانت لمدافع مانشستر يونايتد روخو الذي حقق ما عجزت عنه القوة الهجومية الضاربة للالبيسيليستي خصوصا غونزالو هيغواين وسيرخيو اغويرو وانخل دي ماريا وكريستيان بافون وميسي نفسه، بتسديدة قوية بيمناه على الطائر اثر تمريرة من المدافع غابريال ميركادو (86).

- العقدة الارجنتينية -

واكدت الارجنتين عقدتها لنيجيريا في المونديال حيث تغلبت عليها للمرة الخامسة وكلها في الدور الاول (بعد 1994 و2002 و2010 و2014)، وحرمتها بلوغ ثمن النهائي للمرة الثانية تواليا والرابعة في تاريخها.

وأجرى سامباولي 5 تعديلات على التشكيلة، فدفع بهيغواين أساسيا على حساب أغويرو، وأعاد دي ماريا وروخو على حساب ماركوس أكونيا وإدواردو سالفيو، ودفع بلاعب الوسط ايفر بانيغا مكان ماكسيميليانو ميسا.

ومنح سامباولي الثقة الى حارس مرمى ريفر بلايت فرانكو أرماني بعد الخطأ الفادح لويلي كاباييرو أمام كرواتيا عندما تسبب في الهدف الاول.

في المقابل، دفع مدرب نيجيريا الالماني غيرنوت روهر بالتشكيلة ذاتها التي تغلبت على ايسلندا (2-صفر) لاسيما مسجل الهدفين أحمد موسى.

وبدأت المباراة بجس نبض من الارجنتين التي انتظرت حتى الدقيقة الثامنة لتهديد مرمى نيجيريا من تسديدة قوية لنيكولاس تاليافيكو بعيدا عن المرمى (8). وردت نيجيريا عبر موسى بتسديدة عالية من خارج المنطقة (9).

ونجح ميسي في افتتاح التسجيل عندما تلقى كرة خلف الدفاع من بانيغا فهيأها لنفسه بفخذه الايسر وتوغل داخل المنطقة ليسددها بيمناه في الزاوية اليمنى البعيدة للحارس فرانسيس اوزوهو (14).

وأهدر هيغواين فرصة التعزيز عندما تلقى كرة على طبق من ذهب من ميسي داخل المنطقة بيد ان الحارس أنقذ الموقف (27)، قبل ان يرد القائم الايسر البعيد للحارس النيجيري ركلة حرة لميسي (34).

ودفع روهر بأوديون إيغالو مكان ايهياناتشو مطلع الشوط الثاني.

ونال منتخبه ركلة جزاء عندما أمسك خافيير ماسشيرانو بليون بالوغون أمام المرمى فاحتسبها الحكم التركي جنيات شكير وأكدتها تقنية الفيديو، وانبرى لها موزيس زاحفة على يسار الحارس الذي ارتمى يمينا (51).

ودفع سامباولي بكريستيان بافون مكان انزو بيريز (61)، دون ان تخلق الأرجنتين أي فرصة، بل كادت نيجيريا تتقدم من تسديدة قوية لويلفريد نديدي من خارج المنطقة مرت فوق العارضة بسنتيمترات (71).

وطالبت نيجيريا بركلة جزاء بعدما لمس ماركوس روخو الكرة بيده بعدما حاول ان يبعد الكرة برأسه (76)، الا ان الحكم طلب مواصلة اللعب بعدما راجع اللقطة عبر تقنية الفيديو، نافيا وجود ركلة جزءا.

ولعب سامباولي ورقته الاخيرة بإشراك أغويرو مكان المدافع تاليافيكو (79). وأضاع هيغواين فرصة بتسديدة عالية (79)، تلاه النيجيري إيغالو بانفراد تصدى له الحارس الأرجنتيني أرماني (83).

وأتى الانقاذ من روخو الذي استغل رفعة عرضية من ميركادو، سددها اللاعب اليساري مباشرة قوية بيمناه في الزاوية اليسرى للحارس أوزوهو، مسجلا هدفه الدولي الثالث والثاني في مرمى نيجيريا.