رياضة

رماة لبنان يتابعون المشوار في تاراغونا
الاثنين 25 حزيران 2018
المصدر: الوكالة الوطنية
إستهلت البعثة اللبنانية منافساتها في دورة ألعاب البحر المتوسط ال 18 المقامة في مدينة تاراغونا الإسبانية والتي تشارك فيها 26 دولة من القارات الثلاث : آسيا وأوروبا وأفريقيا.

وكانت باكورة النتائج اللبنانية في مسابقة السباحة مع البطلة غابرييللا الدويهي في سباق التصفية الأولى لمسافة 800 متر حرة وحلت في المركز الخامس محققة 16 :10 : 9 دقائق وتبقى لها منافسات سباق ال 200 متر وال 400 متر حرّة .
وفي رماية "التراب" بدأت مرحلة التصفية عند الرجال والسيدات، وبعد 3 جولات حقق الرامي الان موسى المركز السادس بين 22 راميا محققا 71 طبقا بفارق طبقين عن المتصدر، وهو ما عزز حظوظه في التأهل إلى نهائيات الرماية التي يشارك فيها أبطال أولمبيين وعالميين من الطراز الأول .
وعند السيدات حققت الرامية راي باسيل 19 طبقا في كل من المرحلتين الأولى والثانية، قبل أن تعزز نتيجتها بإصابتها 23 طبقا من 25 وتبقى لها جولتين لتبلغ نهائي التصفيات.
وكانت الدورة أفتتحت رسميا بحضور ملك أسبانيا فيليبي السادس دي بربون إضافة لرئيس اللجنة الدولية لألعاب البحر المتوسط الجزائري عمار أداداي واللواء سهيل خوري عضو المكتب التنفيذي ورئيس اللجنة العليا المنظمة للألعاب محافظ مدينة تاراغونا خوسيه فيليلكس بايستيروس وكبار المسؤولين في الدول المشاركة.
وشاركت البعثة اللبنانية في عرض الإفتتاح، وقد حملت العلم اللبناني لاعبة المبارزة منى شعيتو وبمواكبة الرياضيين اللبنانيين ومدربيهم وإدارييهم. كما تخلل الإفتتاح عروض فنية لكبار الفنانين وعروض راقصة ولوحات مائية بالليزر تحاكي منطقة المتوسط، أعلن بعدها الملك الإسباني إفتتاح الألعاب.