رياضة

الرياشي ممثلا الرئيس عون في اطلاق حملة للحد من قرصنة القنوات التلفزيونية: هي اكبر عمل سيء ممكن للانسان أن يرتكبه بحق اخيه الانسان
السبت 09 حزيران 2018
المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام
أطلقت شركة "سما" ش.م.م الوكيل الحصري لقنوات bein في لبنان الناقل الرسمي لمباريات كأس العالم لكرة القدم - روسيا 2018، قبيل بدء المونديال، حملتها للحد من قرصنة القنوات التلفزيونية، في احتفال أقامته في فندق "فينيسيا" - بيروت، في حضور وزير الاعلام في حكومة تصريف الاعمال الاستاذ ملحم الرياشي ممثلا رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وزير الاتصالات في حكومة تصريف الاعمال جمال الجراح ممثلا رئيس مجلس الوزراء الشيخ سعد الحريري، الاستاذ علي فواز ممثلا وزير الشباب والرياضة محمد فنيش، النائب نزيه نجم، مفوض الاعلام في الحزب التقدمي الاشتراكي الاستاذ رامي الريس، الاستاذ أكرم مشرفيه، المدير العام لشركة سما في لبنان محمد منصور، عضو مجلس الادارة الشيخ طارق زينان، ممثلين عن الاجهزة الامنية والعسكرية، وعدد من الوجوه السياسية، الاعلامية والاجتماعية.


بعد النشيد الوطني، القت عريفة الحفل كلمة رحبت فيها بالحضور، مشددة على "أهمية المناسبة في نقل المونديال عبر شاشة تلفزيون لبنان الى جميع اللبنانيين، بعد جهود كبيرة قام بها وزير الاعلام من اجل هذا العمل الذي يتيح المجال امام جميع اللبنانيين لحضور مباريات كأس العالم روسيا 2018".

زينان

ثم، القى زينان كلمة اشار فيها الى "السعادة الكبيرة لادارة سما في هذا التعاون مع لبنان من اجل ايصال واتاحة المجال للبنانيين كي يشاهدوا مباريات كأس العالم روسيا 2018 بشكل رسمي ودون اية مشاكل"، لافتا الى "الخيارات التي تتيحها سما أمام المشاهدين في العالم العربي والتي تتناول كل الشرائح المجتمعية"، ومشيرا الى "الجهود الكبيرة التي بذلت من اجل هذا النجاح".

واضاف: "ان القرصنة ممنوعة وتسيء بشكل كبير الى هذا النشاط وكل النشاطات الاعلامية والرياضية والانسانية".

منصور

ثم، كانت كلمة المدير العام منصور تناول فيها "العمل المضني والجاد الذي اوصل الى هذا العمل"، آملا في "ان يستمر التعاون لما فيه مصلحة لبنان والعرب. صحيح ان لبنان سيدخل نادي الدول النفطية الا ان لبنان يبقى متألقا على صعيد الانتاج الفني والثقافي والاعلامي. وقد بذلت جهود كبيرة من لبنان ومن دولة قطر من اجل الوصول الى هذه النتيجة". شاكرا كل من أسهم على نجاح هذا العمل.

فواز

والقى فواز كلمة قال فيها: "نهنىء اللبنانيين بحل مشكلة متابعة وحضور مونديال 2018 وهو الحدث الاكبر الذي ينتظره محبو الرياضة في كل انحاء العالم حتى اصبح المونديال ظاهرة عالمية كل اربع سنوات، وهذا النجاح ما كان ليحصل لولا تضافر جميع الجهود من اللجنة الوزارية الثلاثية المكلفة ومتابعة دولة رئيس الحكومة والتفاهم مع شركة سما ما ادى الى بلورة هذا الاتفاق الذي سيترك اثرا طيبا لدى المواطنين بأن المونديال ليس حكرا على احد دون الاخر بل حق لجميع المواطنين".

الجراح

ثم، كانت كلمة للجراح ممثلا رئيس الحكومة، قال فيها: "الجميع يعرف مدى حرص اللبنانيين على أن يشاهدوا المونديال، وطبعا ان الحكومة اللبنانية تعرف هذه المشاعر ورغبات اللبنانيين في أن يشاهدوا المونديال على تلفزيونهم الوطني وعلى كل القنوات الاخرى، وبالتأكيد كلف مجلس الوزراء لجنة وزارية من معالي الوزير فنيش والوزير الرياشي وأنا ومتابعة دائمة من دولة الرئيس سعد الحريري، وهكذا كان حتى توصلنا الى اتفاق يسمح للبنانيين بمشاهدة المونديال بطريقة شرعية".

وشدد على "اهمية المحافظة ومنع القرصنة لما تسببه من ضرر اخلاقي وانساني واقتصادي، ونحن نؤكد التعاون الكبير مع شركة سما من اجل نجاح هذا الاتفاق". آملا للبنانيين في التمتع بهذه المباريات، لافتا الى "الجهد الكبير الذي قام به الرئيس الحريري من اجل اتاحة الفرصة امام الجميع لمشاهدة هذا المونديال".

الرياشي

ثم كانت كلمة راعي الحفل الرئيس عون ممثلا بالوزير الرياشي، الذي قال: "القرصنة اكبر ضرر لحقوق التأليف والنشر والادب والفكر والفن وبالطبع المونديال، فالقرصنة هي اكبر عمل سيء ممكن للانسان أن يرتكبه بحق اخيه الانسان، منذ ايام القراصنة وصولا الى قرصنة القنوات الفضائية والقنوات المحلية أو سرقة حقوق النشر من أي شخص.
فباسم فخامة رئيس الجمهورية أقول لكم ان القرصنة ممنوعة منعا باتا، وباسم فخامته ادعو الجميع الى احترام حقوق الغير من اي نوع كانت، لأن الحقوق هي ملك للغير".

وتابع: "باسم فخامة رئيس الجمهورية اقول مبروك لجميع اللبنانيين ولتلفزيون لبنان، وندعوكم الى ان تسعدوا في مشاهدة المونديال الذي يحبه معظم الشعب اللبناني وجميع الموجودين على الاراضي اللبنانية والذي سيشاهدونه مجانا. والشكر لجميع الذين تعاونوا معنا، فاللبنانيون اليوم في جو فرح، والدولة اللبنانية هي القيمة على هذا الموضوع عبر شاشة تلفزيون لبنان ستكون الفرصة متاحة امام الجميع لمشاهدة مونديال 2018".

تلى ذلك توزيع دروع شركة "سما" على الوزيرين الرياشي والجراح وممثل الوزير فنيش وعلى المسؤولين.