مجتمع

شهاب في اختتام مهرجان جائزة المعمار: مخزون النقابة يكبر
الأحد 19 شباط 2017
المصدر: الوكالة الوطنية
أقام اتحاد المهندسين اللبنانيين عشاء للمشاركين والمساهمين في مهرجان جائزة المعمار اللبناني في "بيال"، في اختتام اعمال المهرجان التي استمرت 3 ايام، في حضور وزير الثقافة غطاس خوري ممثلا رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، النائب محمد الحجار، رئيس الاتحاد النقيب خالد شهاب، نقيب المهندسين في الشمال ماريوس بعيني وعدد من المهندسين المعماريين واصحاب شركات.

في بداية الاحتفال، كرم خوري وشهاب وبعيني اعضاء لجنة التحكيم واللجنة المنظمة والمشاركين من المنظمات والهيئات العربية والدولية، بدروع تقديرية على جهودهم ومساهمتهم في المهرجان.

وكرمت بدورها اللجنة المنظمة خوري وشهاب وبعيني على جهودهم "بالإنجاز الكبير".

وألقى شهاب كلمة قال فيها: "بداية اقول ان لا نقيب ولا اي شخص يمكن ان يقوم بهذا العمل وهذا الانجاز لو لم تكن هناك مجموعة عملية مبدعة. نسعى دوما الى ابراز قدرات وخبرات وابداع المهندس اللبناني، وكان التحدي امامنا مهرجان جوائز العمارة للدول العربية ودول البحر المتوسط Archmarathon وكانت تشترك فيه دول اوروبية وعربية ولبنان. عندما طلبت من رفاقي واخواني في النقابة ان ننظم مهرجان جائزة المعمار اللبناني سادهم الخوف، لان إنجاز Archmarathon لا يزال أمامنا وهو بصمة موجودة في النقابة وهو انجاز دولي، وكان السؤال هل بامكاننا ان نقوم بانجاز مماثل؟"

أضاف: "أقول وبكل فخر واعتزاز ان الارقام التي تسجلت والحضور والحكام والحوار والنقاش والمشاريع التي تم اختيارها من بين مئات المشاريع اجمل وافضل وابدع من الذي تم عرضه في 2015، وهنا التحدي. الشكر الأول والاخير لهذه المجموعة التي انجزت هذا المشروع ببراعة، وبالتنظيم ومتابعة الحكام والتفاصيل وكل شيء. لولا هذه اللجنة لم نكن لننجز ما انجزناه للمهندس اللبناني وللبنان فشكرا لكل فرد من اعضاء هذه اللجنة واليوم سنكرمهم".

وتابع: "شاهدنا المشاريع التي عرضت، ومن اصل 36 مشروعا انا اعتبر ان الكل فائز أي ال 36، ولاحظنا ان من بين الفائزين 12 مهندسة، كما ان الفائزة بالجائزة الاولى هي معمارية".

وقال: "تنتهي ولايتي بعد 48 يوما وأقول انه يمكن ان تنتهي الولاية ولكن لا يمكن ان تنتهي المسؤولية، فنحن نقول هذه النقابة هي مخزون من نقيب الى نقيب، لا احد يقول انه يمكن ان يشكل حالة بمفرده، ان مخزون هذه النقابة اكبر من الجميع واي نقيب سيأتي سيزيد مدماكا على هذا الصرح الذي نعتز به. ليس مسموحا ان نرمي حجرا خارج هذا الجسم بل بالعكس يجب ان نزيد على هذا البنيان المتين بوجودنا وبوجود المهندس. خلال 3 سنوات كانت الجامعات بجانب النقابة بثقافة وطنية واعية، فشكرا لها على التربية التي نفتخر بها".

وختم بشكر "كل من ساهم في انجاح هذا المهرجان واخص الراعي الاول رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، وأخص أيضا بالشكر الشركات والمؤسسات التي شاركت في المعرض فضلا عن الاتحادات والهيئات والمنظمات العربية والدولية التي عملت على تسويق هذا المهرجان في المحافل المعمارية والهندسية العربية والدولية. واتوجه الى لجنة التحكيم واللجنة المنظمة التي لولاها لما كان هذا النجاح الباهر ولما كانت العمارة اخذت قسطا من ابداعها في تظهيرها على النحو الذي هي عليه".

أما وزير الثقافة فقال في كلمة مقتضبة: "اولا اوجه الشكر الى جميع المساهمين في انجاح هذا المهرجان واخص بالذكر نقيب المهندسين في بيروت الصديق خالد شهاب على ديناميته العظيمة وفعلا هو يترك في كل مكان يذهب اليه طابعه الخاص".

وختم: "اليوم بعدما انهى المشاكل الموجودة في نقابة المهندسين، المطلوب منه ان يحل المشكلة الكبرى في البلد وان يوصل القوى السياسية الى تفاهم، الف مبروك لكل المحتفى بهم وخصوصا المواهب الشابة".