مجتمع

لقاء وعشاء لحركة لبنان الشباب في عكار
السبت 18 شباط 2017
المصدر: الوكالة الوطنية
أقامت حركة "لبنان الشباب" لقاء في محافظة عكار تخلله عشاء في منيارة، شارك فيه وزير الدفاع المهندس يعقوب الصراف ممثلا بعلي الصراف، رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع ممثلا بالمحامي رامي خوري، المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص ممثلا بالرائد زياد الجمال، المدير العام للأمن العام عباس ابراهيم ممثلا برئيس دائرة أمن عام الشمال الثانية العقيد عبدالرزاق المالطي، مدير أمن الدولة اللواء جورج قرعة ممثلا بالمقدم خالد الحسيني، رئيس مخابرات فرع الشمال العميد كرم مراد ممثلا بالمقدم ميلاد طعوم، مطران عكار وتوابعها للروم الارثوذكس المتروبوليت باسيليوس منصور، العميد المتقاعد جورج نادر، منسق "التيار الوطني الحر" في عكار طوني عاصي، رئيس الحركة وديع حنا، رئيس اتحاد بلديات الشفت طوني عبود ورؤساء بلديات ومخاتير وفاعليات اجتماعية واقتصادية وتربوية وطبية واعلامية واعضاء الحركة ومهتمون.

بعد النشيد الوطني، بارك منصور العشاء وألقت الاعلامية ليا عادل معماري كلمة قالت فيها: "حركة لبنان الشباب هي حركة فكرية منظمة، هدفها الانسان وأنسنة قضاياه، تحقيق العدالة الاجتماعية بين مختلف الفئات وتوطيد اواصر العلاقات بين لبنان المقيم ولبنان المغترب، تفعيل عنصر الشباب، تطوير الواقع التربوي الصناعي الزراعي السياحي ووقف الهدر، وها هي تعيد تفعيل مكتبها الاقليمي في محافظة، ولطالما كانت ولا زالت تنوء تحت وطأة الحرمان المزمن، وها هي تعيد اليوم تفعيل مكتبها في عكار لتبدأ مسيرة إنماء وعطاء في محافظة تستحق الانماء المتوازن".

ثم حيا منصور الحركة والنواب ورؤساء الجمهورية والمجلس والحكومة، وقال: "لبنان هو لبنان الشباب لأنه بالفعل هو لبنان الشبيبة واقصد بذلك شباب العقل شباب الحضور ونضارة الطبيعة، أي الحضور الشبابي عبر التاريخ. عندما تؤسس دولة ما، لا يرتبط اسمها فقط بمؤسسها بل بالذين يتوالون عليها ويحافظون على ما ورثوا واستلموا. هذا البلد هو في حالة متجددة وتألق مستمر فكري ثقافي وبالتالي فلا يسعنا سوى ان نشكر حركة لبنان الشباب على هذه التسمية التي تصف ماضي الوطن وحاضره ومستقبله وتصف الآمال التي في عقولنا ودعواتنا وان يكون لبنان موطن للسلام والتعايش".

من جهته، أكد رئيس بلدية الشيخ محمد طلال خوري ان "حركة لبنان الشباب هدفها الأول والأساس تحقيق العدالة الاجتماعية وتوطيد اواصر العلاقات بين المجتمع المقيم والمغترب ومساعدة من هم في الاغتراب على تجديد انتمائهم للوطن الام سواء بالتمثيل النيابي او السياسي بالاضافة الى إنشاء مشاريع انمائية تخدم المصلحة العامة".

وناشد المسؤولين "الاسراع في الوصول الى اقرار قانون انتخابي يكون على مستوى طموحات الشعب ويحقق العدالة المرجوة".

وألقى مسؤول قطاع الشباب والرياضة في الحركة طوني فرسان كلمة قال فيها: "نحن لا نعترف الا بفئة واحدة، فئة اللبنانيين ولا نرفض الا من يرفض الجيش اللبناني وتضحياته، وشهداء الجيش الذين يشكلون حياة لبنان. نحيي رئيس الجمهورية وقائد الجيش والمؤسسة العسكرية وسائر المؤسسات الأمنية، ونؤكد ان المحبة هي انشودة العطاء ومن هنا تتطلع حركة لبنان الشباب الى اعداد سلسلة مشاريع انمائية ستخدم محافظة عكار وشعبها الطيب الذي يستحق الكثير والكثير وسيكون للحركة مكتب اقليمي في مركز المحافظة حلبا باستلام الدكتور ميشال معماري".

بعد ذلك، قدم حنا ومنصور والفاعليات الامنية الى عبود "كأس المحبة" لمكتب الحركة الاقليمي في عكار عربون شكر وتقدير. فشكر عبود الحركة، ومؤكدا ان "عكار ستبقى نابضة بالوطنية وبمحبة ابنائها وستشهد على انجازات انمائية كبيرة"، محييا المؤسسة العسكرية قيادة وضباطا وافرادا وشهداء.

وخصت الحركة الاعلامية ليا عادل معماري بتكريم "نظرا لعطاءاتها في سبيل ايصال الصوت المسيحي عبر محطة تيلي لوميير، وايصال صوت كل من يتألم في الشرق كما في الغرب، وايصال صوت عكار وابراز وجهها الوطني الحضاري والثقافي".