مجتمع

جمعية كن هادي انجزت مشروع خدلك غطة جبران: هدفه خفض نسبة التصادمات على الطرق في الليل
الجمعة 17 شباط 2017
المصدر: الوكالة الوطنية
عقدت جمعية "كن هادي" مؤتمرا صحافيا، اعلنت خلاله عن انجاز مشروع (خدلك غطة، Nap&go)لتفادي تصادم الطرقات وذلك برعاية وزير الاشغال العامة يوسف فينيانوس وبالتعاون مع شركتي Medco وPicon.


وقد حضر المؤتمر مستشار وزير الاشغال فراس سعد، ممثلة مدكو ميشال شماس غرزوزي، ممثلة شركة بيكون ليا الحشيمي اضافة الى رئيس الجمعية فادي جبران. 

بداية النشيد الوطني اللبناني، ثم القى جبران كلمة اكد فيها ان هدف المشروع الاساسي هو خفض نسب تصادمات الطرق في الليل وهو احدى ركائز مشروع(سهر الليل اامن بلبنان، save the night) والذي اطلقته الجمعية في عيدها العاشر في تشرين الثاني من العام 2016 بالتنسيق مع وزارة السياحة وبالتعاون مع نقابة اصحاب المطاعم والمقاهي والملاهي الليلية والباتيسري. 

اضاف :"ان المشروع يرتكز على اربع قواعد هي:تأهيل العاملين في الحانات الليلية ومنحهم اشارة امتياز في حال امتثالهم بالقواعد، وتأهيل سائقي سيارات الاجرة ومنحهم اشارة امتيازفي حال امتثالهم للقواعد،وتخصيص مواقع للراحة لتخفيف تصادمات الطرق الناتجة عن التعب والقيادة، واطلاق حملة اعلامية سنوية هداها تغيير مفهوم"التمييز" من القيادة تحت تأثير الكحول الى التنمير بالتاكسي".

وبعدما شكر وزير الاشغال و شركتي medco وpicon اعلن عن تخصيص عشر مواقع( انجز منهم خمسة على ان يتم انشاء الباقي قبل نهاية العام ) في محطات مدكو على طول الساحل اللبناني، هذه المحطات تمكن السائق من اخذ قيلولة لفترة عشر دقائق، او فنجان قهوة تمكنه من استئناف رحلته بأمان لساعة اضافية.

بدورها اكدت غرزوزي ان خدمة المجتمع هي من اسس الشركة، ولان المبادرة رائعة وتمكن السائق المتعب من التوقف واخذ قيلولة تمكنه من استئناف رحلته، فقد اعلنت ان خمس محطات مدكو قد جهزت لاستقبال السائقين المتعبين وذلك في مناطق الدورة، المنصف، حالات الدامور والجية. 

اما الحشيمي فشددت على ان هدف المشروع هو تعليم الجيل على القيادة الامنة، والتركيز في هذا الامر على تثقيف الاطفال، لذلك كان التعاون مع عدد من الشركات منها arc en ciel و "كن هادي". 

واخيرا تحدث ممثل وزير الاشغال فراس سعد فشكر باسم الوزير فينيانوس جمعية "كن هادي"على كل المشاريع التي تقوم بها للحد من مشاكل السير وتحقيق السلامة المرورية، مؤكدا على استعداد الوزارة لمساعدة كل الجمعيات لتحقيق هذا الهدف الذي يحافظ على سلامة الانسان عامة والشباب بشكل خاص لانهم معرضون اكثر من غيرهم للحوادث.