مجتمع

سعادة السماء افتتحت مقهى ومطعما للمحتاجين في شكا
الأحد 12 شباط 2017
المصدر: الوكالة الوطنية
افتتحت جمعية "سعادة السماء" برئاسة الأب مجدي علاوي، وبرعاية رئيس بلدية شكا فرج الله الكفوري، مطعما ومقهى "قهوة الازاز" في حي البلاط مقابل كنيسة مار يوسف في شكا، في حضور ممثل راعي ابرشية طرابلس للموارنة المطران جورج بو جوده الخوري فادي منصور، ممثل مطران طرابلس والكورة وتوابعهما للروم الارثوذكس افرام كرياكوس المتقدم في الكهنة الخوري ابراهيم شاهين، ممثل راعي ابرشية طرابلس وتوابعها للروم الملكيين الكاثوليك المطران ادوار جاورجيوس ضاهر الخوري باسيليوس غفري ولفيف من الكهنة، إضافة الى الكفوري واعضاء المجلس البلدي، مخاتير شكا لودي عبود، غازي بو بدرا وشليطا عازار، ممثلي جمعيات وهيئات وفاعليات وحشد من اهالي البلدة.

بعد النشيد الوطني، قدمت للقاء الاعلامية لارا نون فقالت: "الجوع مرض لا يعرفه الاغنياء، لأنهم يموتون منه، إنه سرطان الفقراء لا الاغنياء، وما افظع الجوع والموت من الجوع حيث تعلم ان علاجه يقتصر على كسرة خبز ثمنها الحب ولولا الحب لما كنا اليوم في ربوع شكا العزيزة، ولولا الحب لما بادر رئيس بلدية شكا فرج الله الكفوري برعاية هذه الخطوة، ولولا الحب لما بارك اصحاب السيادة هذه المبادرة". 

واضافت: "ان الكاهن القدير مجدي علاوي حمل الطريق الى بيوتنا فكيف لا نشرع الابواب؟ لقد حمل الجوع الى منازلنا، فكيف لا نهيىء مائدتنا له؟". وثمنت عطاءات الكفوري لاسيما مشروع المستشفى البلدي الذي شارفت اعماله على الانتهاء.

وبعد تلاوة الانجيل المقدس وصلاة الافتتاح ألقت مسؤولة العلاقات العامة ل"قهوة الازاز" سيلين ابي شاهين ضاهر كلمة قالت فيها: "سعادة السماء تكمن في العطاء والتضحية. وما افتتاح مطعم من سلسلة مطاعم سعادة السماء الا دليل على التشبث بمحبة الانسان وابعاد شبح العوز عنه، والعمل على تحفيز روح العطاء عند الميسورين فتتكامل محبة الرب فينا، وتتعاظم روح الاخوة بين ابناء المجتمع الواحد، وهكذا نصل الى غايتنا النبيلة بنشر ثقافة المحبة والتعاون والسلام والايمان". ورحبت بالجميع وثمنت مشروع مطاعم سعادة السماء المجانية التي تساهم في شد أواصر الاخوة بين أفراد المجتمع الواحد. وشكرت كل من لهم الفضل في تحقيق المشروع في بلدة شكا.

الكفوري

وتوجه الكفوري الى الاب علاوي مهنئا بالمشروع الذي تحتضنه شكا، مؤكدا دعم كل المشاريع التي تحمل الخير للانسان على كافة المستويات. ودعا للوقوف بجانب الاب علاوي مشيرا الى ان "هناك مشروع المستشفى البلدي في شكا الذي سيكون شبيها بمشروع الاب علاوي، مشروعان يتساويان في عطائهما والاهتمام بالمرضى والمحتاجين". وشكر باسم المجلس البلدي للاب علاوي مبادرته.

علاوي

أما الاب علاوي فشكر للجميع تعاونهم، مثمنا تعاون ابناء بلدة شكا ودعا للصلاة لراحة أنفس كل الذين رحلوا من ابناء البلدة وتحدث عن "آلام الوجع والجوع والتهجير التي لا يجوز ان نستسلم لها لا بل تدفعنا لأن نفكر بكل محتاج وفقير ومريض وجائع وبكل انسان"، متسائلا عما يمكن ان يكون مشروع يسوع، ومجيبا "هو ان نراه في كل انسان. نعم لأنه مع يسوع اصبح للانسان كرامة وحب بعيدا عن اي لون وأي دين وكل ما فعله هو انه خلق الانسان على صورته ومثاله. واشكر الله لأنني تعرفت الى يسوع لكي أحب بدون حدود ولكي اكون ذلك الخادم الذي يغسل اقدام ابنائه ولكي احاول ان اكون امينا على وزنة يضعها امامي".

وتحدث عن دوافع تنفيذ مشروع المطاعم المجانية، مؤكدا على متابعة المسيرة "لأن روح التعاون هي أجمل ما يمكن ان يعيشه الانسان وهذا الشعور تجسد لدى ابناء بلدة شكا".

وأكد أن "قهوة الازاز ستكون بمثابة بيت لكل واحد منا نستضيف فيه كما نستضيف في منازلنا. وهذا المكان سيجمعنا جميعا وسيحتضننا باللقمة وباجواء التسلية والترفيه عن أنفسنا وليس هناك أجمل من أن يكون يسوع هو الذي يجمعنا ونحن نشكره على كل شيء".

بعد ذلك قدم الاب علاوي درعا تذكارية للكفوري تقديرا لدعمه وأزيح الستار عن لوحة تذكارية، ثم افتتح المطعم ـ قهوة الازاز وتم تبريكه وكانت جولة في الداخل وضيافة بالمناسبة ومأدبة طعام.