مجتمع

الأمم المتحدة تحث على تعزيز الجهود من أجل وضع حد لختان الإناث مع نمو عدد السكان في البلدان الممارسة لهذه العادة
الثلاثاء 07 شباط 2017
المصدر: الأمم المتحدة
يسلب ختان الإناث من النساء والفتيات كرامتهن ويسبب الألم والمعاناة، مع عواقب تدوم مدى الحياة، وقد تكون قاتلة، حسبما قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، مؤكدا أن جدول أعمال الأمم المتحدة للتنمية المستدامة يعد بالقضاء على هذه الممارسة بحلول عام 2030.

وقال الأمين العام في رسالته بمناسبة اليوم الدولي لعدم التسامح مطلقا إزاء تشويه الأعضاء التناسلية للإناث "دعونا نبني على الزخم الإيجابي والالتزام بتكثيف الجهد العالمي ضد هذا الانتهاك البشع لحقوق الإنسان من أجل جميع النساء المتضررات والفتيات ومجتمعاتهن ومستقبلنا المشترك".

وفي 20 كانون الأول ديسمبر 2012، اعتمدت الجمعية العامة قرارا دعت فيه الدول ومنظومة الأمم المتحدة والمجتمع المدني والمعنيين إلى الاستمرار في الاحتفال بيوم السادس من شباط فبراير بوصفه اليوم الدولي لعدم التسامح مطلقا إزاء تشويه الأعضاء التناسلية للإناث، واستغلال هذا اليوم في حملات لرفع الوعي بهذه الممارسة واتخاذ إجراءات ملموسة للحد من تشويه الأعضاء التناسلية للإناث.

وعلى الرغم من تراجع انتشار هذه الممارسة بشكل ملحوظ، حذرت الأمم المتحدة من انتكاس هذا التقدم نتيجة لنمو السكان في البلدان التي تمارس فيها هذه العادة، مؤكدة أنه بدون تعزيز جهود القضاء عليها، سيتم تعرض المزيد من الفتيات للختان.
وفي مدونة بمناسبة اليوم الدولي، كتبت فومزيلا ملامبو نكوكا: "إن قطع وخياطة أعضاء الطفلة الخاصة يسبب حدوث تلف طوال حياتها، والقضاء على إحساسها أثناء ممارسة الجنس باستثناء ربما الألم، واحتمال أيضا مواجهة المزيد من المعاناة عند الولادة، هو من وجهة نظر العديد يعد انتهاكا واضحا ومرعبا لحقوق هذه الطفلة".

ويقود صندوق الأمم المتحدة للسكان بالاشتراك مع يونيسف أكبر برنامج عالمي يسعى إلى القضاء على ختان الإناث في أسرع وقت ممكن. ويركز البرنامج حاليا على 17 بلدا أفريقيا، ويدعم المبادرات الإقليمية والعالمية.

وقال المدير التنفيذي لليونيسف، أنتوني ليك، والمدير التنفيذي لصندوق الأمم المتحدة للسكان، باباتوندي أوسيتيمين، في بيان مشترك، "يعني هذا خلق المزيد من فرص الحصول على خدمات الدعم لأولئك المعرضين لخطر الخضوع لختان الإناث، والناجيات منهن. وهذا يعني دفع زيادة الطلب على هذه الخدمات وتزويد الأسر والمجتمعات المحلية بمعلومات حول الضرر الذي يسببه الختان والفوائد التي يمكن الحصول عليها من القضاء عليه." 

ودعا البيان الحكومات إلى سن وإنفاذ القوانين والسياسات التي تحمي حقوق الفتيات والنساء، ومنع ختان الإناث، وحث الجميع على أن يكون هذا الجيل وراء إلغاء ختان الإناث نهائيا- وبذلك، يساعد على تهيئة عالم أكثر تعافيا وأفضل للجميع.

ويشار إلى أن موضوع 2017 لليوم الدولي هو: "بناء جسر صلب وتفاعلي بين أفريقيا والعالم لتسريع إنهاء ختان الإناث بحلول عام 2030."