مجتمع

اعتصام لاصحاب مصانع الصخور في البترون وجبيل احتجاجا على منافسة البضاعة الاجنبية طوبيا: سننقل صرختكم الى السلطات المختصة
الأربعاء 01 شباط 2017
المصدر: الوكالة الوطنية
اصحاب مصانع الرخام والغرانيت والصخور في منطقتي البترون وجبيل نفذوا تحركا سلميا، عند مدخل سراي البترون، احتجاجا على منافسة البضاعة الاجنبية في حضور اعضاء من مجلس ادارة نقابة اصحاب مصانع الرخام والغرانيت ومصبوبات الاسمنت.


والتقى وفد من المعتصمين قائمقام البترون روجيه طوبيا، في مكتبه، وشرح له معاناة العاملين في هذا القطاع وقطاعات أخرى.

وتم الاتفاق على تسليم القائمقام طوبيا مذكرة بالمطالب لكي يرفعها بدوره الى وزيري الداخلية والبلديات نهاد المشنوق والصناعة حسين الحاج حسن بواسطة محافظ الشمال القاضي رمزي نهرا.

طوبيا
بعد ذلك التقى طوبيا المعتصمين في باحة السراي مرحبا بهم، وقال: "هذه السراي تستقبل كل مواطن وتسمع صوته لايصال الصرخة الى السلطات المختصة".

وهنأهم على تحركهم "الحضاري الذي يوصلنا الى الاهداف التي نصرخ لتحقيقها". وقال: "سننقل صرختكم وصوتكم الى حيث يجب ان تصل. وجع هذا القطاع هو وجع قطاعات عدة في لبنان تعاني المنافسة غير المشروعة. صرختكم حضارية وهذه السراي هي بيت كل مواطن لبناني". وثمن تجاوب وزير الصناعة حسين الحاج حسن "الذي يتابع هذا الملف باهتمام لافت".

نجم
وتحدث، باسم المعتصمين، عضو مجلس ادارة نقابة الرخام والغرانيت ومصبوبات الاسمنت جورج نجم الذي شكر القائمقام طوبيا "على استقباله لنا في مكتبه. ونشكر الزملاء اصحاب المصانع لتجاوبهم مع الدعوة للتحرك. ونتوجه الى فخامة العماد ميشال عون، رئيس جميع اللبنانيين الذي يسمع صوتنا ونشكر اهتمامه لقضيتنا. والشكر الكبير لمعالي وزير الخارجية جبران باسيل، ونحن اليوم في منطقته ونطلق الصوت بمباركة منه. 


واشار الى ان عددا كبيرا من المعامل قد أقفل ومعامل اخرى على طريقهم وينهار المعمل تلو الآخر، وقال: "عار على الدولة اللبنانية، خصوصا في ظل هذا العهد الجميل، ان تنهار مؤسساتنا ونبدأ بهجرة أرضنا. نناشد رئيس الجمهورية ان يسمع صوت الشعب الذي نزل اليوم الى الشارع، وان يرى المؤسسات تنهار وهذا الانهيار يعني ان البلد على طريق الافلاس". ودعا الى "التضامن مع المؤسسات التي انهارت واقفلت والوقوف في وجه هجمة المنافسة والسبب في انهيار مؤسساتنا".

وشكر نجم رئيس الحكومة سعد الحريري "الذي سيستقبلنا يوم الاثنين المقبل وسنؤكد له بأنه لا يجوز ان نترك بلدنا ونلحق الذين سبقونا الى ديار الغربة". ودعا "الجميع الى الوقوف الى جانبنا والنظر الى معاناتنا"، شاكرا "عناصر القوى الامنية والجيش اللبناني الذين واكبوا تحركاتنا". وثمن تجاوب القائمقام طوبيا، متمنيا ان "يحذو كل المحافظين والقائمقامين حذوه".

وتساءل عن دور البلديات، طالبا منها الاخذ على محمل الجد ما يحصل على جانبي الاوتوستراد الدولي من انتشار عشوائي لعجلات البيع بدون اي رسوم او تكاليف أخرى".