مجتمع

بشري ودّعت الشاعر أنطوان مالك طوق الرقيم: خسارة في المجتمع وعالم التعليم والشعر والأدب
الأربعاء 07 آب 2019
المصدر: الوكالة الوطنيّة للإعلام
ودّعت أمس مدينة بشري ابنها الشاعر والمربي أنطوان مالك طوق بمأتم شعبي حاشد، وترأس صلاة الجنازة في كنيسة السيدة، ممثل البطريرك الماروني الكردينال مار بشارة بطرس الراعي النائب البطريركي العام على الجبة المطران جوزيف نفاع، وعاونه عدد من الكهنة والرهبان، في حضور ممثل رئيس "التيار الوطني الحر" الوزير جبران باسيل المحامي غسان بريص، ممثل رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع وعقيلته النائبة ستريدا جعجع النائب جوزيف إسحق، النائب السابق جبران طوق، نائب رئيس بلدية بشري جوزيف فخري، رئيس لجنة جبران الوطنية جوزيف فنيانوس، وليم طوق، روى عيسى الخوري، سعيد طوق، عدد كبير من مدراء المدارس الخاصة والرسمية والادباء والشعراء الاصدقاء وعائلة الراحل وحشد من مسؤولي الجمعيات الأهلية وابناء المنطقة.

وتلا امين سر البطريرك الخوري شربل عبيد الرقيم البطريركي وقال: "البركة الرسولية تشمل أبناءنا وبناتنا الأعزاء: حبيب وفرح ديما، ابني المرحوم الأستاذ الأديب أنطوان مالك طوق، وشقيقيه، وشقيقته وعائلاتهم، وعائلة المرحومة شقيقته، وبيت حميه، وسائر ذويهم وأنسبائهم في الوطن والمهجر المحترمين".

أضاف: "بتأثر عميق تبلغت نعي عزيزكم وعزيزنا الأستاذ الأديب أنطوان، الذي طالما استمعنا بشوق وتقدير لفكره الأدبي وشعره بكبير معانيه وأسلوبه وصيغته. وكان يشكل تواصلا رائعا مع المرحوم والده الشاعر مالك طوق الذي كتب صفحة جميلة في الأدب العربي. فأضاف عليها الأستاذ أنطوان قصائد شعرية بالعامية والفصحى. ولكن ما يعزي عن فقده هو أنه عاش بإخلاص مع الله والذات والناس، وحمل صليبه مشاركا في آلام الفداء. وما وداعه اليوم، والكنيسة تحتفل بعيد تجلي الرب يسوع ببهاء ألوهيته المشعة من جسده البشري، سوى علامة بأن المرحوم أنطوان ينتقل إلى بيت الآب في السماء ليعكس بهاء مجد المسيح الإله في بشريته المفتداة. بهذا الرجاء نرافقه معكم بالصلاة في هذا العبور".

وتابع: "إنه إبن بشري العزيزة المعطاءة، وينتمي إلى أسرة آل طوق الكريمة المعروفة بوجوهها المشرقة في الكنيسة والمجتمع والوطن. في البيت الوالدي تربى أحسن تربية على القيم والعلم ومحبة الناس، مع شقيقيه وشقيقته الذين نسج معهم أفضل روابط المودة الأخوية. وآلمته جدا وفاة شقيقته دنيا، فتعزى بعائلتها. دخل عالم الأدب العربي وحاز على شهادة الكفاءة فيه، وفي الفلسفة العربية. وعلم اللغة وربى الأجيال في مختلف مراحل التعليم لأكثر من ثلاثين سنة. ارتبط في سر الزواج المقدس بشريكة حياة سبقته إلى دار الخلود هي المرحومة ميراي جان كيروز، الآتية من بيت كريم وأسرة معروفة هي أيضا بغنى عطاءاتها ووجوهها المشرقة في مختلف الحقول. فنسج روابط مودة مع بيت حميه. بارك الله حياتهما الزوجية بثمرة الابن والابنة. فأمنا لهما أحسن تربية مع العلم الجامعي. فالعزيز حبيب حائز على شهادة في الرياضيات وبرمجة الكمبيوتر، وموظف في شركة الكترونيات. والعزيزة فرح ديما متخصصة في الأفلام القصيرة والإعلام المرئي، وتعمل حاليا في قطر. إنها يواصلان طريقهما في الحياة، وتشفع المرحومين الوالدين من السماء لدى العرش الإلهي يرافقهما".

وأردف: "المرحوم أنطوان خسارة في مجتمع بشري وعالم التعليم والشعر والأدب. فقد أسس دار المعلمين والمعلمات في بشري وتولى إدارته حتى سنة 2011، وأسندت إليه رئاسة رابطة آل طوق منذ تأسيسها حتى وفاته، ويترك للشعر والأدب دواوين وإصدارات ما بين سنة 1972 و 2014. وأسس ونظم "ليلة شعر وموسيقى وكأس نبيذ" التي كرمت العديد من شخصيات الفن والشعر والموسيقى والغناء، أمثال: وديع الصافي وسعيد عقل وأسعد السبعلي ووليد غلميه وبيار صادق والرحابنة. وفوق ذلك تحمل المرحوم أنطوان صليب الألم والوجع بوفاة زوجته وشقيقته باكرا، وتقبل المرض العضال بصبر وإيمان، محاطا بعناية إبنه وابنته ومحبيه، حتى أسلم الروح ليلة عيد التجلي، وهو بعد في الثانية والسبعين من العمر، حاملا ثمار المواهب الإلهية، راجيا أن ينال ثواب "الخادم الأمين الحكيم" (لو42:12)".

وختم: "على هذا الأمل واكراما لدفنته وإعرابا لكم عن عواطفنا الأبوية، نوفد إليكم سيادة أخينا المطران جوزف نفاع نائبنا البطريركي العام في منطقة الجبه السامي الإحترام، ليرئس باسمنا حفلة الصلاة لراحة نفسه وينقل إليكم تعازينا الحارة. تغمد الله روح فقيدكم الغالي بوافر الرحمة، وسكب على قلوبكم بلسم العزاء".

التعازي 
وبعد القداس، شكر الخوري بيار سكر باسم العائلة كل الذين شاركوهم في مصابهم الأليم، سائلا الله أن "يكافىء الجميع بالخير والصحة"، معلنا عن اقامة حفل تكريمي للراحل في ذكرى الأربعين.

ثم نقل النعش إلى مدافن سيدة النور ليوارى في الثرى بمدافن العائلة الى جانب والده الشاعر مالك طوق وزوجته ميراي.

وتقبلت العائلة والاصدقاء التعازي، ووزع الامين العام للحركة الثقافية - انطلياس الدكتور عصام خليفة نبذة عن حياة الراحل وابداعاته الشعرية والادبية والتاريخية، وقال: "رفاقك في حركة الوعي وفي الحركة الثقافية وكل محبيك يعيشون صدمة الفراق. نم قرير العين قرب جبران النابغة الذي احببت، ومالك الوالد الذي ترسمت خطاه، فعائلتك الصغيرة والعائلة الكبيرة وكل المخلصين الاحرار في بشري ولبنان سيبقون امناء على الرسالة التي نذرت حياتك لخدمتها، سيبقون مدافعين عن استقلال الدولة اللبنانية وعن حقوق الانسان في هذه الدولة وسيستمرون في نضالهم من خلال الثقافة دفاعا عن الوطن الذي بناه لنا الاجداد ويحاول المخربون والعملاء من خلال التسويات ان يمرروا الحلول على حسابنا".

وأعلن عن إعداد ملف مفصل عن انجازات الراحل المميزة في المهرجان اللبناني للكتاب الذي سيقام في آذار المقبل.

وختم قائلا: "أمثالك سيبقون خالدين في ضمير شعبهم ووطنهم وسيبقون النموذج والمثال لأجيال شعبنا الآتية".