مجتمع

بلدة قب الياس وادي الدلم وضعت استراتيجية لمستقبل زاهر للأطفال بالشراكة مع اليونيسف
الجمعة 02 آب 2019
المصدر: الوكالة الوطنيّة للإعلام
نظمت اليونيسف بالشراكة مع بلدية قب الياس - وادي الدلم، ورشة عمل بعنوان "وضع استراتيجية نحو مستقبل زاهر للأطفال في البلدة"، في فندق "القادري" - زحلة، انطلاقا من عملها في إيجاد بيئة مؤاتية للأطفال والنهوض بظروف معيشتهم على كافة المستويات. شارك في الورشة رئيس البلدية جهاد المعلم ومدير البرنامج في اليونيسف محمد فيازي، ومدير مكتب اليونيسيف في البقاع اوتبال مويترا، وممثلو قطاعات مختلفة كالتعليم والصحة والشباب والمجتمع المدني والمخاتير والقطاع الخاص.

بداية، أشار أوتبال الى أن "اليونيسف تحتفل هذا العام بمرور ثلاثين سنة على اتفاقية حقوق الطفل، وهي فرصة للتذكير بوضع الأطفال والشباب في صميم جداول الأعمال العالمية والوطنية".

وشدد على أهمية هذه المبادرة، وقال: "اليونيسيف وبلدية قب الياس - وادي الدلم تعملان معا من أجل معالجة قضايا الأطفال في هذه البلدة، وهذه الورشة هي فرصة اضافية لتعزيز التزامنا في حل مشاكل الأطفال وتحديد مساحات اخرى للتعاون".

المعلم 
بدوره، أشاد رئيس البلدية بدور اليونيسف التي "تعمل على النهوض بواقع الأطفال في قب الياس، من خلال دعمها للكثير من المشاريع والنشاطات في مختلف القطاعات"، وقال: "إن بلدة قب إلياس - وادي الدلم مترامية الأطراف وتحدياتها كثيرة من أجل التنمية والنهوض بكافة شرائح المجتمع خاصة الأطفال والشباب. وقد أضافت الأزمة السورية تحديات جمة للبلدة مما فرض علينا أعباء كثيرة، لذا كان دعم اليونيسف وما زال حاجة ماسة لسكان هذه البلدة بكل أطيافها".

خطة استراتيجية 
وقد أدار الورشة مسؤول الحوكمة المحلية في اليونيسف فادي الحجار، وصمم إطار عمل، قامت من خلاله المجموعات التي تمثل القطاعات المختلفة بعملية تحليل لواقع الأطفال في قب إلياس، ووضعت الحلول المناسبة للتحديات القائمة.

وانتهت الورشة بمخرجات تشكل خطة استراتيجية لبلدة قب الياس - وادي الدلم من أجل التعامل مع قضايا الأطفال بشكل علمي ومنهجي.