مجتمع

افتتاح السّوق الأسبوعيّ للمنتجات الزّراعيّة والأعمال الحرفيّة في جبيل
الأحد 23 حزيران 2019
المصدر: الوكالة الوطنيّة للإعلام
افتتحت مجموعة العمل المحلي Via Appia Byblos، السوق الأسبوعي للمنتجات الزراعية التقليدية والأعمال الحرفية للسنة الثالثة على التوالي، برعاية بلدية جبيل وحضور عضو تكتل "الجمهورية القوية" النائب زياد الحواط، قائمقام جبيل نتالي مرعي الخوري، رئيس البلدية وسام زعرور وعقيلته البرتا وعدد من اعضاء المجلس البلدي، رئيس الجمعية روفائيل صفير، أعضاء لجنة مهرجانات بيبلوس الدولية، مخاتير جبيل، جمعيات محلية، فاعليات المنطقة ومهتمين.

 

وتضمن حفل الافتتاح عروضا متنوعة من موسيقى حية، توقيع كتب تتعلق بالمنتجات الغذائية اللبنانية التقليدية، ورشة عمل لتدريب النشء على الزراعة، عروضا لتصنيع الصابون وتكرير الزيوت العطرية، وعروضا حرفية متنوعة، مأكولات لذيذة مبتكرة وكافة المنتجات التقليدية والحرفية المعروضة.

صفير

وعدد صفير في كلمته اهداف الجمعية التي تأسست عام 2008، وهي: دعم وسائل العمل المشترك للتطوير والتنمية المحلية الريفية في منطقة جبيل وتنشيط فعاليات التنمية الريفية المتكاملة لمساعدة وتطوير وتنمية المجتمع المحلي عبر تشجيع وتقييم كل الإمكانيات الموجودة في منطقة جبيل (منتجات حرفية تقليدية، غذائية، زراعية، وثروات تاريخية ثقافية، وطبيعية)، والتعريف بالمنتجات المحلية الخاصة بمنطقة مسار الطريق الروماني بيبلوس - بعلبك ابتداء من منطقة جبيل، والمواقع التراثية والتاريخية والحرف والمهن الحرفية التقليدية، وتحسين وتطوير نوعية الإنتاج، ومراقبة الجودة، تحسين التسويق، اضافة الى تطوير وتجهيز موقع السوق وجعله صالحا لاستقبال نشاطات متنوعة.

واعلن "ان السوق مستمر كل يوم سبت بمشاركة ما يزيد عن خمسة وثلاثين عارضا من قضاء جبيل وبعض المناطق الأخرى، بالتعاون مع عدد من الجمعيات والبلديات، خاصة بلدية جبيل، وقد شكل فرصة لتشجيع المزارعين والمنتجين والحرفيين وتأمين التواصل المباشر بينهم وبين المتسوقين، ولتطوير مفهوم السياحة البيئية وفق مبادئ التجارة العادلة".

وشكر صفير باسم اعضاء الجمعية كل من شارك وساهم وحضر لإنجاح هذا السوق الأسبوعي الدائم، لاسيما المديرية العامة للآثار وبلدية جبيل وبنك بيبلوس، معلنا استفادة جمعية Via Appia وNeopreneur من تمويل برنامج الأمم المتحدة للسكن UN Habitat لتطوير وتجهيز الجمعية وتدريب المساهمين والمشاركين فيها لتحقيق أهدافها، وتنفيذ أشغال خفيفة في هذه الساحة (تمديدات إنارة، زراعة شتول وأزهار، مقاعد غير ثابتة، لوحات دلالة)، وتجميل الممر المؤدي من الساحة الى مدخل القلعة. 

وختم آملا "أن تكون هذه المبادرة في خدمة المزارعين والحرفيين".