مجتمع

غوتيريش: تنوّع المجتمعات ثراء وليس تهديدًا
الثلاثاء 28 أيار 2019
المصدر: الأمم المتحدة
كيف ترتبط الموسيقى بشكل وثيق مع عمل الأمم المتحدة؟الموسيقى لغة عالمية تتخطى أي حدود لتبرز جمال التنوع وثراءه وهذا أمر أساسي للمنظمة الأممية، هذا ما قاله أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في مدينة فيينا النمساوية.

 

في فيينا زار غوتيريش ورشة عمل جمعت مجموعة من الموسيقيين والمطربين اللاجئين من مختلف أنحاء العالم. نظم الورشة رسول الأمم المتحدة للسلام عازف التشيلو العالمي الشهير "يو-يو ما" بالتعاون مع مفوضية شؤون اللاجئين ومركز "برونونباسيج" المجتمعي النمساوي.

الأمين العام قال إن الموسيقى تمثل شيئين مهمين للغاية لعمل الأمم المتحدة:

"أولا الموسيقى لغة عالمية، تجمعنا معا وهي رمز للسلام. وفي نفس الوقت تمثل الموسيقى التنوع. في كل بلد ومنطقة وكل إقليم في كل دولة نجد في مواهب الناس المختلفين كل أشكال التعبير الموسيقي. هذا التنوع يعد ثراء هائلا وليس تهديدا، وهذا بالضبط ما نحتاجه في عالم اليوم".

ويتطلب التنوع استثمارا، كما قال الأمين العام، في المجالات الاجتماعية والثقافية والسياسية والدينية وأحيانا في التناغم الاجتماعي لضمان أن يشعر كل مجتمع متنوع باحترام هويته.

"هذا أمر مهم في النقاش الدائر في أوروبا الآن. المجتمعات متعددة الأعراق والأديان والثقافات، تمثل ثراء لا تهديدا. ولكن، مثلما يحدث في الأوركسترا التي يوجد بها موسيقيون من مختلف أنحاء العالم، إذا وضعوا معا ليعزفوا على الفور فستكون النتيجة المحتملة كارثية، إذ عليهم أن يتدربوا معا في البداية، وهذا هو الحال مع المجتمع".

وينظم رسول الأمم المتحدة للسلام "يو يو ما" 36 حفلا موسيقيا في مختلف دول العالم، منها لبنان، يصاحبها ما يسميها بـ "أيام العمل".

أحد هذه الأيام خُصص لتنظيم ورشة العمل، التي زارها الأمين العام اليوم. قاد ورشة العمل عازف العود الفلسطيني، المقيم في فيينا منذ أكثر من 20 عاما، مروان عبادو.

في تغريدة على موقع تويتر قال الأمين العام "هذه المجموعة المتنوعة من الموسيقيين، توجه رسالة قوية عن الانفتاح والاحترام والشمول عبر اللغة العالمية للموسيقى".

وأضاف غوتيريش، في كلمته، أن الموسيقى أداة أساسية لتعزيز القيم. وقال إن الاجتماعات، مثل ورشة العمل هذه، أساسية لمستقبل الأمم المتحدة وخاصة مع تناول النقاش مسألة تنقلات البشر.

وفي هذا السياق قال غوتيريش إن الهجرة أمر إيجابي يحتاج الاستثمار في التعاون الدولي والأشكال الملائمة للهجرة بدلا من أن يسيطر المهربون والمتاجرون في البشر على تدفق الهجرة ويتسببوا في معاناة الناس وخلق مشاكل في التناغم الاجتماعي في الدول.

وانتقل إلى مسألة اللجوء، وشدد على أن اللاجئين يحتاجون ويستحقون الدعم. وأشاد بسخاء الدول الأفريقية، التي تبقي حدودها مفتوحة أمام الفارين من الأوضاع الصعبة، على خلاف ما يحدث في بعض الدول الغنية التي قد لا تتبع نفس هذا الانفتاح.

وشدد أنطونيو غوتيريش على أهمية استعادة سلامة نظام حماية اللاجئين، وضمان احترام القانون الدولي في هذا الشأن. 

تغير المناخ

والتقى الأمين العام الشابة والناشطة السويدية غريتا ثانبيرغ، التي ذاعت شهرتها في أنحاء العالم بسبب عملها القوي والحثيث لدعوة قادة العالم على تعزيز العمل في مجال المناخ لإنقاذ مستقبل الأجيال القادمة.

 وفي مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس النمساوي ألكسندر فان دير بيلين، أكد غوتيريش على الحاجة لتعزيز الطموح السياسي لإنقاذ كوكب الأرض والمستقبل من آثار التغير المناخي. وشكر الرئيس النمساوي على التزامه في هذا المجال.

وشدد الرئيس النمساوي على أهمية العمل المشترك في ظل تحديات ومخاطر العصر الحالي. وقال "إننا بحاجة إلى الأمم المتحدة لتطوير الحلول للمشاكل الدولية مثل تغير المناخ. لا يمكن لأي دولة بمفردها أن تحل أيا من التحديات الدولية اليوم".