مجتمع

قطاع الطلاب والشباب في الأحزاب الأرمنية أحيا ذكرى الإبادة: الشعب الأرمني يطالب بالعدالة لاستعادة حقوقه المسلوبة
الأربعاء 24 نيسان 2019
المصدر: الوكالة الوطنيّة للإعلام
أحيا القطاع الطلابي والشبابي في الاحزاب الارمنية الثلاثة الهنشاك، الطاشناق والرمغافار ذكرى الابادة الارمنية في كنيسة القديس يوسف في الاشرفية، في حضور وزير السياحة اواديس كيدانيان، أمين عام حزب الطاشناق النائب هاكوب بقرادونيان، النائب هاكوب ترزيان والنائب الكسندر ماطوسيان، المطران كيفورك اسادوريان ممثلا بطريرك الارمن الكاثوليك غريغوار بطرس العشرين، مطران الارمن الارثوذكس ناريك اليميزيان، المطران جورج صليبا، المطران دانيال ملك، القس هراير جولاكيان، القس حبيب بدر وممثلين عن قادة الاحزاب الارمنية الثلاثة وعن مطرانيات بيروت في الطوائف المسيحية.

وأقيمت صلاة مشتركة شارك في مراسمها فرقة تيكيان وكورال هاماسكائين بقيادة المايسترو زاكار كيشيشان ومرافقة سيلفرت بوياجيان صابونجيان على البيانو وعازف الكمان اوهانس كاراخانيان.

وللمناسبة، ألقى كل من فانا باليك تشاكماكيان وديكران ميهرانيان كلمة الجمعيات الشبابية والطلابية الارمنية باللغتين الارمنية والعربية، اكدا فيها "ان 24 نيسان 1915 شكل منعطفا مفصليا ومصيريا في تاريخ الشعب الأرمني. يوم أصبح رمز مسيرة شعب نحو جلجلة الشهادة بعد أن كان قد ذاق مرارة الاضطهاد وطغيان واستبداد السلطنة العثمانية لعقود طويلة، وفي هذا اليوم تماما حمل هذا الشعب المؤمن صليبه ليواجه الموت المحتم والابادة حين كانت دول العالم غافلة لتوسيع نفوذها وسيطرتها في مستعمراتها هنا وهناك من خلال اتون الحرب العالمية الأولى".

وشددا على "ان الشعب الأرمني لا يزال يطالب بحل عادل لقضيته، يطالب بالعدالة بغية استعادة حقوقه المسلوبة.. يطالب بالاعتراف اولا من الدولة التركية بواقع الابادة الجماعية الأرمنية والتعويض عن هذه الابادة باعادة الحقوق المغتصبة". وأعلنا "اننا نضم صرخاتنا اليوم الى صرخات الشعوب المقاومة في المنطقة وقبضاتنا عالية سويا لنواجه كل مشاريع التهجير والقتل التي تهدد مسيرة هذه الشعوب المسالمة عبر اقتلاعها من جذورها واوطانها التاريخية في المنطقة.

وختام الكلمة: "نقول لا للظلم، لا للتهجير، لا لمشاريع ابادة جديدة، نحن شهداء الحق والحق نقول ان قضيتنا مقدسة ومسيرتنا لا تعرف التردد ...حان الوقت ان تتحد شعوب المنطقة للمطالبة بالعدالة للقضية الأرمنية اولا".

والقى المطران اليميزيان كلمة شكر فيها الاباء وممثلي الابرشيات والكنائس على حضورهم ومشاركتهم الصلاة من اجل شهداء الابادة الارمنية، وأمل ان يستجيب الله للصلوات ويتحقق العدل وتستريح النفوس.