مجتمع

عون روكز في لقاء للجنة المرأة في الرابطة السريانية: عملنا تحقيق المساواة الكاملة وللمرأة والرجل الحرية في اختيار دورهما
الجمعة 22 آذار 2019
المصدر: الوكالة الوطنيّة للإعلام
نظمت لجنة المرأة في الرابطة السريانية، بمناسبة عيد الام، لقاء حواريا مع رئيسة الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية كلودين عون روكز، بعنوان "كيف تناضل لحقوق المرأة؟"، في مقر الرابطة، في حضور مطران جبل لبنان وطرابلس للسريان الأرثوذكس مار ثيوفيلوس جورج صليبا، قائمقام المتن مارلين حداد، رئيس بلدية الجديدة - البوشرية - السد أنطوان جبارة وعدد من أعضاء الرابطة وسيدات أعمال وإعلاميات.

افتتح اللقاء بكلمة ترحيبية لرئيس الرابطة السريانية حبيب افرام، وقال: "نحن والمرأة ضحايا لنظام عنصري ظالم يميز بين اللبنانيين، وبالتوازي مع نضالنا لتحقيق العدالة وحسن تمثيلنا، لا نترك ملفات الحياة الأخرى، من النازحين والفقراء والتراث واللغة والطبابة، والمرأة في نضالها وحرياتها وتمثيلها السياسي ومناهضة العنف ضدها".

وختم كلمته بقول لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون "نتمنى على إخواننا السريان أن يتفهموا تراثهم بعمق ويغوصوا في رحابه، متمسكين منه بالأرقى والأفضل، منطلقين بإيمان راسخ نحو المستقبل، وسائرين بثبات نحو الوحدة والمحبة والإنفتاح. كما نأمل منهم أن يساهموا في الحفاظ على رسالة لبنان الإنسانية والإصرار على العيش معا مسلمين ومسيحيين ليبقى لهذا الوطن الصغير بمساحته والكبير بعطاءاته، الدور الريادي في احتضان حوار الحضارات وتلاقي الشعوب وتسامح الأديان في جو من الحرية والكرامة والاحترام".

عون روكز
بعدها قدمت عون روكز، عرضا مفصلا عن عمل الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية ومشاريعها، من تاريخ وظروف تأسيسها، إلى مهامها التنسيقية والإستشارية والتنفيذية وأبرز مجالات عملها وخصوصا في المجال القانوني.

وعددت أبرز القوانين التي تسعى الهيئة إلى تعديلها وإقرارها "بهدف إزالة كل أشكال التمييز التي تطال النساء، ومنها تعديل قانون "حماية النساء وسائر أفراد الأسرة من العنف الأسري" وإقرار قانون يحدد ال- 18 سنا أدنى للزواج، قانون يجرم التحرش الجنسي، قانون يتيح للمرأة اللبنانية المتزوجة من غير لبناني نقل جنسيتها إلى أولادها، وتعديل كل المواد المجحفة بحق النساء في قانوني العمل والضمان الإجتماعي وغيرها".

كما عرضت أبرز المشاريع التي تقوم بها الهيئة "لتفعيل مشاركة النساء في الحياة السياسية وصنع القرار، ورفع نسبة مشاركتهن في القوى العاملة، إضافة إلى الدورات التدريبية والتمكينية والحملات التوعوية الصحية والبيئية والإجتماعية التي تنظمها في مختلف المناطق اللبنانية".

وأكدت عون روكز في إجابتها على أسئلة المشاركات، أن "للمرأة والرجل الحرية الكاملة في اختيار الأدوار التي يريدون أن يقوموا بها في العائلة والمجتمع، أما عمل الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية، فيتمحور حول تحقيق المساواة الكاملة في الحقوق وفي القوانين اللبنانية التي ما زالت تميز بينهما في بعض موادها".

ورأت أن "للمرأة مقاربة مختلفة للأمور لا تتعارض مع مقاربة الرجل لها، بل تكملها"، وشددت على "أهمية دور النساء للنهوض بمجتمعنا على المستويات كافة، وعلى ضرورة التوازن في الحقوق كما في الواجبات لبناء وطن يتساوى فيه جميع أبنائه".

وختاما، قدم افرام درعا تكريمية للسيدة عون روكز، عبارة عن الصلاة الربانية باللغة السريانية.