مجتمع

ندوة تثقيفيّة في تكريت عن آفاق المهن في قطاع النّفط الشّامسي: الامارات ستبني مركزًا لتأهيل الكوادر البشريّة وخلق فرص عمل
السبت 02 آذار 2019
المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام
أقامت بلدية تكريت ومعهد تكريت الفني، وبدعوة من المديرة العامة للتعليم المهني والتقني سلام يونس، وبرعاية وحضور سفير الإمارات العربية المتحدة في لبنان حمد سعيد الشامسي، ندوة تثقيفية بعنوان "آفاق المهن في قطاع النفط والغاز اللبناني" (مرحلة الانتاج والحفر) وذلك في قاعة المعهد الفني في تكريت، بحضور النائب وليد البعريني، الوزير السابق معين المرعبي، شارك فيه صاحب والمدير العام لشركة WILD CAT العالمية عبد الفتاح الشريف المرعبي، المدير السابق لقسم تطوير الموارد البشرية قي شركة ابو ظبي للبترول ADNOC ناهد صبح، والمستشار السابق في الشركة اسماعيل صياد، وحشد من فعاليات اقتصادية وتربوية وبلدية ومخاتير.

بدأ الاحتفال بالنشيدين الوطني ودولة الامارات العربية المتحدة، فكلمة ترحيب من عريف الاحتفال وليد غية. والقيت بالمناسبة كلمات اشادت بدور الامارات العربية المتحدة في مساعدة ابناء عكار ولبنان عامة، كما نوهت بجهود المديرة العامة سلام يونس في تطوير التعليم المهني ودعمه في عكار، وبالدور التنموي الكبير للوزير السابق معين المرعبي، وبالمحاضرين.

وألقى رئيس البلدية عبدالله غية كلمة اعتبر فيها "ان الندوة ترسم آفاقا جديدة وواعدة في اعداد الطلاب في هذا الاختصاص الجديد"، مشددا على "ضرورة تنمية المناطق الريفية وخلق فرص عمل تثبت الشباب والسكان في مناطقهم، وذلك يأتي ضمن جهود مشتركة بين البلديات والدولة والجهات المانحة والدول الصديقة".

وتحدث مدير المعهد الفني في تكريت زياد الصانع فقال: "لننهض ونبني مستقبلا أفضل لأبنائنا ووطننا، عبر هذه الندوات الفعالة، هي لحظة تاريخية في التوقيت والمناسبة"، داعيا الى "استشراف مجالات المهن المرتبطة باستثمارات قطاعات النفط والغاز، لأن آلاف فرص العمل ستكون متاحة في السنوات القلية المقبلة".

واعتبرت سلام يونس ان "محافظة عكار تحتاج لعناية كبيرة ووضع التعليم المهني يحتاج للتطوير ولأهمية إعطاء العناية الكبيرة لهذا القطاع لحل الأزمة الإقتصادية، نعول على الحكومة الجديدة في تطوير هذا القطاع وتحسين أحوال المدرسين وأحوال المهنيات ولتثبيت المتعاقدين".


وألقى السفير الشامسي كلمة قال فيها: "بفضل رؤية الشيخ زايد رحمه الله إستطاع أن يكرس وقته لتعليم المواطنين والمقيمين والإستثمار في الكادر البشري، واليوم تدار الشركات النفطية بكوادر وطنية"، مؤكدا "دعم التعليم المهني البعيد عن العاصمة من خلال الخبرات التي نملكها والأهم لدينا هو توحد القلوب".

بعد ذلك تم تقديم الدروع التقديرية للسفير الشامسي ويونس والمرعبي، وعلى المحاضرين الثلاثة.

بعد ذلك بدأت فاعليات الندوة، وقدم الشريف محاضرته حول النفط وأهمية الثروة النفطية في لبنان.

وتحدث عن عناوين عريضة للندوة، معتبرا "ان النفط اصبح حقيقة في لبنان، وان الدولة وضعت شروطا على الشركات العاملة في لبنان، بان توظف ثمانين في المئة من اليد العاملة من اللبنانيين، في حال توفر الخبرة، ونحن هنا لنغطي موضوع الخبرة، بخبرة عمرها اربعون عاما مع ADNOC، وانا اغطي الناحية الفنية، والزملاء خبراء بالموارد البشرية".

واشار الى "ان الهدف من الندوة هو امكانية اضافة قسم للتدريب على قطاع النفط والغاز، لتخريج مهنيين خلال ستة اشهر، خلال السنوات الثلاث القادمة، جاهزين للعمل مع الشركات النفطية الكبيرة، وان هذه المبادرة تأتي لطرح الفكرة والبحث في كيفية تطبيقها والجهات التي ستتولى ذلك".


بعد ذلك أقامت البلدية مأدبة غداء على شرف الضيوف، شارك فيها النائب طارق المرعبي، وتحدث خلالها السفير الشامسي معلنا "ان دولة الامارات ستبني مركزا للتدريب في المهنية، وانه سيتم تبادل الخبرات"، منوها ب"استعداد الحاضرين للمرحلة القادمة، بتأهيل كوادر بشرية، وخلق فرص عمل، للوطن اللبناني خاصة في هذه المناطق".

اضاف: "منذ سنتين افتتحنا 37 مشروعا، مع معالي الوزير، ولمناسبة عام زايد 2018 افتتحنا 24 مشروعا، المشاريع مستمرة لكن في ما يخص التعليم، لدينا مبادرات صاحب السمو الشيخ حمد راشد آل المكتوم فيها عدة قطاعات تعليمية ومهنية وصحية، والتركيز سيكون على القطاعات المهنية في المرحلة القادمة، ومن خلال مؤسسة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الثاني، سنركز على موضوع التعليم المهني، لأن التعليم المهني كما رأينا اليوم خاصة في قطاع الميكانيك وقطاع الكهرباء، لأن فرص العمل في القطاعات المهنية متوفرة بكثرة، خاصة انكم مقبلون على موضوع البترول والغاز، وما رأيته اليوم شيء يفرح القلب، وسنبقى ننسق مع معالي الوزير، في تنفيذ المشاريع"، شاكرا على حفاوة الاستقبال كما شكر النائب البعريني على حضوره.

وشكر معين المرعبي السفير الاماراتي بقوله "الصديق والعزيز ودولة الامارات وشعب الإمارات، هذا الشعب الشقيق والحبيب الذي، منذ تأسيس دولة الإمارات، يرعى ويدعم الشعب اللبناني، بالإعمار، والوقوف الى جانبه في المحافل الدولية، وبقضاياه العربية، والمحلية، دعما للشعب اللبناني وتقدمه".

ونوه بمبادرة السفير الاماراتي "انشاء المعلم والصرح التقني والعلمي، الأول والرائد في لبنان، وسوف يتم ان شاء الله بمتابعتكم وبدعم دولة الامارات العزيزة والحبيبة، وهذا الموضوع لم نكن نحلم بالحصول عليه، ونعجز عن ايفاء الإمارات حقها".

واقترح المرعبي اطلاق تسمية "معهد زايد للعلوم النفطية في عكار".

وشكر الصانع للسفير الاماراتي كرمه وقال: "نتعهد ان هذا المعهد بهمة اساتذته وبهمة البلدية وبهمة اهالي تكريت، خاصة مركز التدريب الذي سيتم انشاؤه بدعم من سعادته، سينتج دائما تنمية واقتصادا لأهل عكار ولأهل تكريت".