مجتمع

افتتاح معرضين للفنون التشكيلية في نادي اليخوت في الكسليك
الأحد 10 حزيران 2018
المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام
افتتحت جمعية Believe in Lebanon معرضين للفنون التشكيلية في نادي اليخوت atcl في الكسليك، بالتعاون مع مركز الأمم المتحدة للاعلام في بيروت، ونادي اليخوت ATCL، وOctopus Team، لمناسبة اليوم العالمي للبيئة واليوم العالمي للمحيطات، بدعوة من مؤسسة الجمعية كوليت حداد، برعاية وزيري الثقافة في حكومة تصريف الأعمال الدكتور غطاس خوري ممثلا بالمدير العام للوزارة علي الصمد، والبيئة طارق الخطيب ممثلا بجوزف الأسمر، وحضور سفير جمهورية أرمينيا في لبنان صموئيل مكرديشتيان، المسؤولة الإعلامية في مركز الأمم المتحدة في بيروت سينتيا الخوري ممثلة مديرة المركز مارغو الحلو، رئيس مجلس إدارة المدير العام لشركة ألفا كمال الحايك، رئيس octopus team انترانيك حداد، رئيس وحدة الإنقاذ البحري الإقليمي في الدفاع المدني سمير يزبك ممثلا المدير العام للدفاع المدني العميد ريمون خطار، الفنان أسعد رشدان، وحشد من الفعاليات الثقافية والفنية والإعلامية وغطاسين.



إستهل الحفل بالنشيد الوطني ثم ألقت حداد كلمة شكرت في مستهلها كل من "أسهم في إنجاح المشروع لأنه نجاح للبنان"، لافتة إلى "أن believe in lebanon تبنت هدف الأمم المتحدة الرقم 14 الحياة تحت المياه كنوع من التوعية لأنه يجب إيصال صوتنا عن البيئة والحياة تحت المياه والبيئة المائية وخطر التلوث"، وأعلنت عن شقين للمعرض الأول تحت المياه والثاني معرض الصور الذي شارك فيه 85 فنانا ويتعلق بكل الأعمال الفنية عن الحياة تحت المياه لأنه يجب التوعية على أهمية البيئة".

رشدان

بدوره، أكد رشدان "أن الفن زينة الحياة والطبيعة والإنسان وزينة كل الأوطان في خضم صخب المجتمعات وصراع الأجيال، وكما الفن كذلك الرياضة والفن التشكيلي زينة الفنون كما أن الغوص في الأعماق زينة الرياضات لما تحمل هذه الرياضة من روح التضامن والإتحاد حيث يكون الفريق وحدة متكاملة تصل إلى حد إلتصاق الأرواح بعضها ببعض فيصبح الكل مسؤولا عن الكل وحياة الفرد جزءا من حياة الآخر وتتجلى المحبة ويولد الإبداع".

أضاف: "وطني وطن الجمال رغم كل ما حصل ويحصل من محاولات تشويه وما ترونه اليوم ما هو إلا دليل صارخ على ما أقول، فمقابل الإهمال المزمن كانت هناك أياد بيضاء نظيفة مؤمنة مثابرة عنيدة تتفوق على الأيادي الملوثة القبيحة عدوة النظافة والجمال بكل المراحل والحقبات، هذه الأيادي البيضاء تعمل بصمت القديسين لتعبر بمفاصل هذا الوطن الحبيب فيعود رغم كل الظروف وطن الجمال والحب والحياة".

الخوري

وأكدت الخوري من جهتها "أن الأمم المتحدة تولي اليوم العالمي للبيئة أهمية لأنها تعتبره يوم الناس لكي يساعدوا كوكب الأرض وجعله نظيفا"، داعية المواطنين إلى "المساعدة في محاربة التلوث الناتج عن المواد البلاستيكية يدا بيد وتنظيف البحر وجمع النفايات وحماية البيئة لأن إستدامة البيئة مهمة لإستدامة الإنسان وكوكب الأرض".

وكان شرح لأحد الغطاسين عن أهداف المعرض الذي يتضمن صورا فنية تشكيلية عن الحياة البحرية تحت المياه.

وفي الختام، قص الصمد والأسمر والحايك وحداد شريط الإفتتاح وجال الحضور في أرجاء المعرض الذي يستمر حتى 10 حزيران الحالي.