مجتمع

الحفل السنوي الشعري للجمعية الخيرية للتنمية الاجتماعية في الفاكهة
الأحد 29 نيسان 2018
المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام
نظمت الجمعية الخيرية للتنمية الاجتماعية في بلدة الفاكهة - حي الزيتون، حفلها السنوي في إلقاء القصائد الشعرية، وشارك فيه لهذا العام إثنان وثلاثون من تلامذة المدارس في بلدات الهرمل، العين، جديدة الفاكهة،النبي عثمان وعرسال، وتم خلاله تقديم جوائز للفائزين بالمرتبة الأولى وهم: فاطمة فخرالدين وإسلام قاسم وهبة سكرية، وشهادات تذكارية للمشاركين.


حضر الحفل الذي أقيم في نادي القمة في البلدة عدد من الشعراء من بينهم الشاعر محمود نون ومديرو المدارس وذوز التلامذة.

بداية، النشيد الوطني، ثم تولت سارة حمزة وفاطمة بكر تقديم الحفل، وألقى الدكتور عبد الحكيم سكرية كلمة النادي، فقال:"أن الهدف من هذا الاحتفال هو تشجيع التلامذة على تنمية مواهبهم في إلقاء الشعر، وتنمية قدراتهم في اللغة العربية لغتنا الأم. كما نهدف من هذا الحفل على تشجيع الناس على التلاقي والتواصل"، لافتا الى "أن اختيار موضوعات القصائد تركز على الجوانب الوطنية والقومية وأبرزها قضية فلسطين كي لا تنسى أجيالنا هذه القضية وأن تبقى تحمل شعلتها لتحرير فلسطين".

وألقى الأديب مهدي الرمح باسم المجلس الثقافي لبعلبك الشمالي كلمة، أشار فيها الى هذا "التكريم لكوكبة من شابات وشباب، فاضت قراءحهم بحب الشعر ونظمه وإلقائه، مشيرا الى تأثيرات وسائل التواصل الاجتماعي وعلاقة الأهل بأولادهم لجهة عدم الاهتمام بالشعر والأدب، محملا المسؤولية للجميع، وقال:"أن مجتمعنا يبتعد يوما بعد يوم عن قضايا أمتنا وأبرزها فلسطين والنهوض بالعلم".

وتوالت الطالبات ماغي عون وهبة سكرية وحلا ضاهر ورميتة الحسين وآخرين على إلقاء قصائد شعرية لمحمود درويش ورشيد سليم الخوري وغيرهم من الشعراء. كما ألقى حسين الحاج حسين قصيدة من نظمه، ومثله مهنا قسيس وحملت عنوانا " مهما افترقنا سيبقى الشعر ملقانا".

وألقى الشاعر هاني سكرية، قصيدة من نظمه تناولت القدس وأحوال العرب والمقاومة.

ثم ألقى الشاعر عبدالله سكرية كلمة شكر فيها التلامذة المشاركين، والحضور وتولى توزيع الجوائز. 

وكان منسق الحفل أستاذ اللغة العربية وآدابها فاضل سكرية قد ألقى كلمة شدد فيها على تشجيع التنافس بين المدارس على الاهتمام باللغة العربية كلغة وثقافة وهوية ووجود.