علوم

قمر زحل يقدّم أفضل الأدلة على الإطلاق لاحتمال وجود حياة غريبة
الخميس 28 حزيران 2018
المصدر: روسيا اليوم
أظهرت جزيئات عضوية كبيرة انتشرت في الفضاء من فتحات في أعماق البحار على أحد أقمار زحل، أنها تحتوي "جميع متطلبات الحياة الأساسية".

 

وأخذت المركبة الفضائية كاسيني، التابعة لوكالة ناسا، عينات من أعمدة من المواد التي قذفتها ينابيع حارة تقع بين صدوع السطح الخارجي الجليدي لقمر "إنسيلادوس" الجليدي، أحد أقمار كوكب زحل، قبل فترة وجيزة من غرقها في كوكب زحل.

وتوصلت دراسة أجراها فريق دولي من الباحثين إلى أدلة على وجود مواد غنية بالكربون تكونت في قلب القمر، حيث أكدوا أنهم "ذهلوا" بهذا الاكتشاف.

وقال قائد البحث الدكتور فرانك بوتبرغ، من جامعة هايدلبيرغ، لصحيفة إنديبندنت، إن "الجزيئات العضوية المعقدة لا توفر بالضرورة بيئة صالحة للسكن، ولكن من ناحية أخرى، تعد مؤشرا ضروريا للحياة".

وأضاف قائلا: "في السابق، كنا نجهل ما إذا كانت الكيمياء العضوية المعقدة موجودة على سطح إنسيلادوس، والآن نعرف ذلك".

ونقل الموقع الإلكتروني لوكالة الفضاء الأوروبية عن بوتبرغ قوله: "هذا أول رصد على الإطلاق لمواد عضوية مركبة قادمة من عالم مائي خارج كوكب الأرض".

وقال الدكتور كريستوفر غلين، عالم الفضاء المتخصص في علم المحيطات الكيميائية خارج الأرض، إن النتائج الجديدة تعني أن القمر البعيد هو الجسم الوحيد إلى جانب الأرض المعروف "بتلبية جميع المتطلبات الأساسية للحياة كما نعرفها".

وأظهرت الشظايا التي قذفتها الينابيع الحارة على السطح الخارجي للقمر، علامات على مركبات عضوية صغيرة مثل الميثان، وكذلك الهيدروجين.

ويوفر الهيدروجين مصدرا للطاقة الكيميائية التي تدعم الميكروبات التي تعيش في محيطات الأرض بالقرب من الفتحات الحرارية المائية، وفقا للدكتور هانتر وايت، الذي شارك في إعداد الدراسة.