الفاتيكان

أبرشية سبوليتو نورتشا : من أجل كنيسة يسودها فرح الإنجيل
الاثنين 20 شباط 2017
المصدر: إذاعة الفاتيكان
تعقد رئاسة أبرشية سبوليتو نورتشا الإيطالية خلال هذه السنة الرعوية 2016 ـ 2017 جمعية سينودوسية بعنوان "من أجل كنيسة يسودها فرح الإنجيل" ذلك كجواب على نداء البابا فرنسيس خلال المؤتمر الوطني الكنسي في مدينة فلورنسا في العاشر من تشرين الثاني نوفمبر عام 2015 حين دعا إلى التعمّق بالإرشاد الرسولي "فرح الإنجيل". وبحسب بيان نشرته رئاسة أبرشية سبوليتو نورتشا، يشارك في الجمعية السينودسية مائة وستون مندوبًا وسيترأس الأعمال رئيس الأساقفة ريناتو بوكّاردو الذي قال إن الجمعية السينودسية تريد أن تكون نظرة مُحبّة موجّهة إلى كنيستنا، نظرة شجاعة وقادرة على النظر إلى المستقبل. وكعائلة، ينبغي إدراك القيام بخدمة ثمينة وغنيّة حيث نعمل ومن خلال الإصغاء المتبادل لخير الأبرشية. هذا وتجدر الإشارة إلى أن هذه المنطقة قد تعرّضت لهزة أرضية قوية في الرابع والعشرين من آب أغسطس الفائت. وقد عبّر البابا فرنسيس أكثر من مرة عن قربه من المتضررين من هذه الهزة الأرضية.

خلال لقائه المشاركين في المؤتمر الوطني الكنسي في مدينة فلورنسا منذ عامين، دعا البابا فرنسيس الأساقفة لكي يكونوا رعاة، قائلا: "ليكن هذا فرحكم". كما أوصى الكنيسة الإيطالية كلها بما أشار إليه في الإرشاد الرسولي "فرح الإنجيل" مسلطا الضوء على الادماج الاجتماعي للفقراء والقدرة على اللقاء والحوار لتعزيز الصداقة الاجتماعية في البلاد ساعين للخير المشترك... وتوقف البابا فرنسيس في كلمته عند "التطويبات" في الإنجيل وقال: يرشدنا الرب إلى الطريق، ويتكلم يسوع عن السعادة التي نختبرها فقط عندما نكون فقراء الروح. وأشار الأب الأقدس إلى أن التطويبات التي نقرأها في الإنجيل تبدأ ببركة وتنتهي بوعد عزاء، وقال كي نتذوق تعزية الصداقة مع يسوع المسيح، من الأهمية بمكان أن يكون قلبنا منفتحًا...