الفاتيكان

الكاردينال بييترو بارولين ينهي زيارته إلى جمهورية الكونغو
الثلاثاء 07 شباط 2017
المصدر: راديو فاتيكان
أنهى أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان الكاردينال بييترو بارولين زيارة إلى جمهورية الكونغو يوم السبت الماضي الرابع من شباط فبراير، وذلك بقداس إلهي في بازيليك القديسة حنّة في برازافيل، بمشاركة حشد غفير من المؤمنين، وألقى عظة للمناسبة أشار فيها إلى أن اللامبالاة هي مرض خطير في زماننا، وأكد أنه ينبغي على المحبة أن تشكل التصرف الأساسي للمسيحي مذكّرا بأنه لو تكلمت بلغات الناس ولم تكن لديّ المحبة فما أنا بشيء... وتابع أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان عظته متوقفًا عند إنجيل القديس مرقس (6، 30 ـ 34) وقال إنه يحدثنا عن رأفة يسوع إزاء الجموع، وأضاف أن رأفة يسوع هي التعبير عن رحمته اللامتناهية وصلاحه. وأشار من ثم إلى أنه خلال "سنة الرحمة" عشنا جميعًا بشكل أعمق اختبار رحمة الله الذي هو "رحيم ورؤوف، طويل الأناة كثير الرحمة والوفاء"، وأضاف أن البابا فرنسيس ومع اختتام "سنة الرحمة" قد قال لنا إن اليوبيل انتهى غير أن رحمة الله تستمر. كما تحدث أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان في عظته عن أهمية العيش في سلام وحوار، وذكّر برسالة وجهها أساقفة الكونغو لمناسبة انعقاد جمعيتهم العامة الخامسة والأربعين ودعوا فيها المسيحيين في البلاد ليكونوا شهودًا للإيمان وصانعي سلام.

وكان الكاردينال بييترو بارولين قد زار في الثالث من شباط فبراير رئيس جمهورية الكونغو السيد دنيس نغويسو، وتم التطرق خلال اللقاء إلى مواضيع عدة مع الإشارة إلى "الاتفاق الإطار" والذكرى الأربعين للعلاقات الدبلوماسية بين الكرسي الرسولي وجمهورية الكونغو. وبعد اللقاء، وبحضور رئيس الجمهورية، تم التوقيع على الاتفاق الإطار بين الكرسي الرسولي وجمهورية الكونغو، وقد وقع عليه من قبل الكرسي الرسولي الكاردينال بيترو بارولين أمين سر الدولة، ومن قبل جمهورية الكونغو السيد كليمان موامبا، رئيس الوزراء. كما وزار الكاردينال بيترو بارولين كاتدرائية برازافيل إضافة إلى مركز للفقراء تديره الراهبات ويستقبل زهاء سبعين مسنًّا.

وخلال زيارته جمهورية الكونغو، التقى أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان الأساقفة في مقر السفارة البابوية في برازافيل، وتحدث كل أسقف عن أوضاع أبرشيته ومسائل رعوية. إلى ذلك التقى الكاردينال بيترو بارولين وزير خارجية الكونغو جان كلود غاكوسّو الذي تحدث عن الزيارة التاريخية للبابا يوحنا بولس الثاني عام 1980، وعن التوقيع على الاتفاق الإطار. كما والتقى الكاردينال بارولين رئيس الحكومة كليمان موامبا، وتم التطرق خلال المحادثات إلى مواضيع عديدة من بينها التوقيع على "الاتفاق الإطار" والوضع الاقتصادي في البلاد وظاهرة الهجرة. هذا وزار أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان مركزين للأعمال الخيرية، ويحمل الأول اسم الكاردينال إميل بيايندا ويستقبل أشخاصًا من ذوي الاحتياجات الخاصة، أما المركز الثاني فيستقبل أطفالاً متروكين.