الفاتيكان

البابا يستقبل وفدا من المؤتمر اليهودي الأوروبي. مقابلة مع نوربرت هوفمان
السبت 28 كانون ثاني 2017
المصدر: راديو الفاتيكان
استقبل البابا فرنسيس يوم أمس الجمعة في الفاتيكان وفدا من المؤتمر اليهودي الأوروبي لمناسبة ذكرى الهولوكوست والتي يتم إحياؤها سنويا في السابع والعشرين من كانون الثاني يناير. وقد ترك البابا تغريدة للمناسبة على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي دعا فيها الجميع إلى عدم نسيان دموع من ذهبوا ضحية المحرقة النازية. للمناسبة أجرى القسم الإيطالي في راديو الفاتيكان مقابلة مع أمين سر لجنة الكرسي الرسولي المعنية بالعلاقات الدينية مع اليهودية الكاهن نوربرت هوفمان الذي أوضح أن الوفد الزائر ضم خمسة أشخاص من المؤتمر اليهودي الأوروبي الذي يمثّل بدوره أكثر من مليوني يهودي متواجدين في القارة القديمة. وقال إن اللقاء كان جيدا للغاية لافتا إلى أن البابا تحدث بانفتاح وحرية كبيرين.

 

تابع المسؤول الفاتيكاني مؤكدا أن البابا استهل حديثه مع ضيوفه مشيرا إلى أهمية هذا اليوم بالنسبة لليهود وبالنسبة للمسيحيين أيضا، لأنه ينبغي أن يتذكّر الجميع ضحايا الهولوكوست كي لا تتكرر هذه المأساة الإنسانية على الإطلاق. وأوضح هوفمان في حديثه لإذاعتنا أن الوفد اليهودي ضم رئيس المؤتمر اليهودي الأوروبي، موشيه كانتور، الذي تحدث بدوره عن أهمية الخلقية والقيم المسيحية واليهودية المشتركة. وأكد أننا نرى في عالمنا اليوم تقدما على مختلف الأصعدة، بيد أن هذا التقدّم مرفق بتراجع في القيم الخلقية والأدبية لذا من الأهمية بمكان أن تُعزز القيم المشتركة بين أتباع الديانتين. وتحدث المسؤول اليهودي أيضا عن أهمية التربية والعائلة، ولقيت كلماته تجاوبا من قبل البابا فرنسيس.

في رد على سؤال بشأن الحوار بين الكاثوليك واليهود اعتبر أمين سر لجنة الكرسي الرسولي المعنية بالعلاقات الدينية مع اليهودية أن هذا اللقاء مع البابا عكس مدى خصوبة الحوار بين الديانتين، لافتا إلى أن البابا أكد لمحاوريه أن ثمة أشخاصا من عائلته – من بينهم أبوه – كانوا يستقبلون اليهود دوما، وهذا ما مكّن برغوليو من النمو في بيئة مؤيّدة لليهود. وختم هوفمان حديثه للقسم الإيطالي في راديو الفاتيكان مؤكدا أن الضيوف اليهود عبروا عن ارتياحهم الكبير لهذه الزيارة ولافتا إلى أنه يتعين اليوم على الكنيسة الكاثوليكية أن تكثّف تعاونها مع هذه المنظمة اليهودية.