الفاتيكان

هذه هي البادرات التي فعلها البابا تعبيرًا عن المصالحة
الجمعة 27 كانون ثاني 2017
المصدر: زينيت
مع نهاية أسبوع الصّلاة لأجل وحدة المسيحيّين، وخلال صلاة الغروب التي أقيمت في بازيليك القدّيس بولس خارج الأسوار بتاريخ 25 كانون الثاني، قام البابا فرنسيس بالعديد من البادرات المسكونيّة التي اعتُبرت كحركة للتعبير عن المصالحة.

فعند نهاية الاحتفال، بحسب ما كتبته آن كوريان من القسم الفرنسي في زينيت، قبّل الحبر الأعظم الصلبان الأسقفيّة الخاصة بالمتربوليت الأرثوذكسي جيناديوس زيرفوس ممثّل بطريرك القسطنطينية، وبرئيس أساقفة الأنجليكان دايفد موكسن ممثّل رئيس أساقفة كانتربري.

هذا واجتمع ممثّلو الكنائس جنباً إلى جنب أمام قبر بولس الرّسول، وأعطوا البركة معاً تلبية لدعوة البابا فرنسيس.

من ناحيته، أشار رئيس المجلس الحبري لتعزيز وحدة المسيحيّين كيرت كوخ إلى أنّ "الحبّ هو محرّك كلّ جهد مسكوني، وأنّ الحبّ الحقيقي لا يمحو الفروقات الشّرعية بين الكنائس المسيحيّة، بل يقودها متصالحة إلى وحدة أعمق".