الفاتيكان

البابا فرنسيس يدعو إلى مواجهة التّغيّرات المناخيّة بشكل عاجل
الثلاثاء 28 أيار 2019
المصدر: نورنيوز
طالب البابا فرنسيس بضرورة العمل وبشكل عاجل من أجل مواجهة التّغيّرات المناخيّة قبل فوات الأوان، وذلك خلال كلمة توجّه بها إلى المشاركين في مؤتمر بعنوان "التّغيّر المناخيّ والقرائن الجديدة من العلوم والهندسة والسّياسة" الّذي تنظّمه الأكاديميّة الحبريّة للعلوم.

 

في البداية رحّب البابا برئيسة الجمعيّة العامّة للأمم المتّحدة ووزراء الماليّة القادمين من عدد من الدّول، وشكرهم على مشاركتهم للمساهمة في حلّ أزمة باتت تقود العالم نحو كارثة، عالم يخلط بين الحسابات الأخلاقيّة وتلك الماليّة، مؤكّدًا للحضور مسؤوليّتهم في مواصلة تحفيز أفعال ترمي إلى تحقيق الأهداف الّتي تبنّتها حكوماتهم أربع سنوات مضت من أجل خير بشريّة اليوم والمستقبل.

وقدّم البابا في كلمته مجموعة توصيات شدّد فيها بحسب "فاتيكان نيوز" على ضرورة العمل "من أجل تثمين ما هو هامّ لا ما هو سطحيّ، تصحيح حساباتنا الوطنيّة وحسابات أعمالنا كي لا نستمرّ في تلك النّشاطات الّتي تدمّر كوكبنا، إنهاء التّبعيّة العالميّة للمحروقات الأحفوريّة، فتح صفحة جديدة لطاقة نظيفة وآمنة تستخدم موارد متجدّدة مثل الهواء والشّمس والمياه، وفي المقام الأوّل التّصرّف بحذر ومسؤوليّة في اقتصادنا للإجابة بالفعل على الاحتياجات البشريّة وتعزيز الكرامة البشريّة، مساعدة الفقراء، والتّحرّر من عبادة المال الّتي تسبّب معاناة كثيرة"، ودعا وزراء المال المشاركين إلى "الاهتمام بدفتر حسابات الحياة والكرامة البشريّة، لأنّه وكما قال يسوع "فماذا ينفع الإِنسان لو ربِح العالم كلّه وخسر نفسه". وعلينا الحساب لإنقاذ عالمنا من اللّامبالاة ومن عبادة صنم المال"، راجيًا في أن يتّفقوا على خطّة مشتركة تتماشى مع علم المناخ وهندسة الطّاقة النّظيفة، وفي المقام الأوّل مع أخلاقيّات الكرامة البشريّة، متمنّيًا في الختام أن يلتقي بهم مجدّدًا عقب اتّفاق حكوماتهم على خطّة مشتركة لشكر الله على رحمته الّتي تسمح لنا بتصحيح المسار قبل فوات الأوان.