الفاتيكان

خلوة روحيّة لسلطات جنوب السّودان المدنيّة والكنسيّة العليا
الأربعاء 10 نيسان 2019
المصدر: نورنيوز
تجتمع اليوم ولغاية ظهر غد الخميس، السّلطات المدنيّة والكنسيّة العليا في جنوب السّودان، في بيت القدّيسة مرتا- الفاتيكان، في خلوة روحيّة وافق عليها البابا فرنسيس باقتراح من رئيس أساقفة كانتربري جاستن ويلبي، يقدّم خلالها التّأمّلات رئيس أساقفة غولو في أوغندا المطران جون باتيست أوداما، ورئيس مجلس الرّؤساء العامّين في أفريقيا ومدغشقر الأب أغبونكيانميغي أوروباتور.

 

وذكر المدير المؤقّت لدار الصّحافة الفاتيكانيّة أليساندرو جيزوتي أنّ "مشاركة السّلطات المدنيّة ستكون ممثَّلة في أعضاء رئاسة جمهوريّة جنوب السّودان الّذين سيتسلّمون مسؤوليّاتهم في 12 أيّار/ مايو القادم حسب الاتّفاق الخاصّ بحلّ النّزاع في جنوب السّودان، وهم: رئيس الجمهوريّة سالفا كير وأربعة من نوّاب الرّئيس الخمسة رياك ماشار تيني دورغون، جيمس واني ايقا، تعبان دينق غاي وريبيكا نياندنق دي مابيور. أمّا عن الجانب الكنسيّ فسيشارك الأعضاء الثّمانية في مجلس الكنائس في جنوب السّودان".

وفي ختام الخلوة، يوجّه البابا فرنسيس ظهر غد كلمة إلى المشاركين الّذين سيستلمون نسخة من الكتاب المقدّس موقّعة من الأب الأقدس ورئيس الأساقفة جاستن ويلبي والمسؤول السّابق في الكنيسة المشيخيّة في اسكتلندا القسّ جون تشالمرز، وتحمل رسالة "إبحث عمّا يوحِّد. تجاوَز ما يفرِّق"، على أن يتعهّد القادة ختامًا بالالتزام المشترك من أجل السّلام، قبل أن يمنحهم البابا بركته.   

إشارة إلى أنّ هذه المبادرة المسكونيّة والدّبلوماسيّة الّتي نُظّمت بالاتّفاق بين أمانة سرّ دولة حاضرة الفاتيكان ومكتب رئيس أساقفة كانتربري، من أجل توفير فرصة للتّأمّل والصّلاة واللّقاء والمصالحة والعمل من أجل مستقبل سلام ورخاء.