الفاتيكان

البابا فرنسيس: أطلبوا من الرّبّ نعمة عدم التّكلّم بالسّوء عن الآخرين
الاثنين 04 آذار 2019
المصدر: نورنيوز
زار البابا فرنسيس رعيّة "سان كريسبينو دا فيتيربو" San Crispino da Viterbo في لابارو الّتي تبعد حوالى 14 كيلومترًا عن مدينة الفاتيكان، بعد ظهر الأحد. وكان في استقباله الأسقف المساعد المونسنيورغويرينو دي تورا، وكاهن الرّعيّة ولفيف من الآباء المساعدين، بحضور نائب البابا فرنسيس لمنطقة روما الكاردينال أنجيلو دي دوناتيس، وذلك بحسب ما نقله موقع "زينيت".

 

وفي تفاصيل الزّيارة، التقى البابا أولاد الرّعيّة الّذين يتحضّرون للمناولة الأولى وسرّ التّثبيت، وشبابها ومجموعة صلاة. كما كرّس وقتًا للقاء المرضى وذوي الاحتياجات الخاصّة.

وفي كلماته، ركّز البابا على زمن الصّوم متنمنّيًا على المؤمنين الطّلب من الرّبّ نعمة عدم التّكلّم بالسّوء عن الآخرين.

هذا وترأّس البابا الذّبيحة الإلهيّة فأضاء خلال عظته على إنجيل القشّة والخشبة قائلًا: "سمعنا كيف أنّ يسوع يُعلّم الحِكمة عبر أمثلة صغيرة، ويشرح كيف أنّه لا يمكن لأعمى أن يُرشد آخر، وأنّ الشّجرة الصّالحة تحمل ثمارًا صالحة، يطلب منّا الرّبّ ألّا ننظر إلى عيوب الآخرين… لدينا جميعًا عيوب لكنّنا اعتدنا على النّظر إلى عيوب الآخرين، فنحن اختصاصيّون في هذا المجال، لا بل نتكلّم عنها أيضًا!"، ويضيف أنّ الأمر ليس بجديدٍ، إذ كان موجودًا أيضًا في أيّام يسوع وقد أصبحنا اختصاصيّين في رؤية عيوب الآخرين وليس عيوبنا واللّسان قويّ جدًّا، إذ يمكنه أن يقضي على الآخر عبر الإهانات.

وفي هذا السّياق، اقترح الحبر الأعظم التّكلّم وجهًا لوجه، بالإضافة إلى علاجَين لهذه المشكلة أوّلهما الصّلاة، وثانيهما عضّ ألسنتنا بقوّة، لأنّه عندما يتورّم اللّسان لا نعود نستطيع التّكلّم.