الفاتيكان

البابا فرنسيس يوجّه رسالة فيديو لأطفال بانغي
الأحد 03 آذار 2019
المصدر: نورنيوز
لمناسبة افتتاح مستشفى جديد للأطفال في بانغي، عاصمة جمهوريّة أفريقيا الوسطى وبدعم من مستشفى الطّفل يسوع في روما، وجّه البابا فرنسيس، السّبت 2 آذار/ مارس2019، رسالة فيديو، وذلك بحضور المسؤول عن مكتب الكرسيّ الرّسوليّ المعنيّ بأعمال المحبّة لصالح الفقراء، الكاردينال كونراد كرايفسكي، جاء فيها بحسب "فاتيكان نيوز":

"أُحيّي جميع المشاركين في افتتاح المستشفى الجديد، المُخصّص للأطفال في جمهوريّة أفريقيا الوسطى، وذلك بدعم من مستشفى الطّفل يسوع في روما. ولا زلتُ أتذكّر عيون أطفال كثيرين يعانون من سوء التّغذية خلال زيارتي لهذا البلد الأفريقيّ.

إنّ المستشفى الذي يُفتتح اليوم هو علامة ملموسة للرّحمة، والتي تجد جذروها في سنة الرّحمة التي، أردتُ أن أفتتحها مسبقًا في التّاسع والعشرين من شهر تشرين الثّاني من العام 2015، في بانغي. 

وإنّ أوّل باب كاتدرائيّة قد فُتح هو باب كاتدرائيّة بانغي، وأذكّركم بما قلتُه حين فتحتُ الباب المقدّس في هذه الكاتدرائيّة "جميعُنا نطلب السّلام والرّحمة والمصالحة والمغفرة والمحبّة." وأذكّركم أيضًا بما كتبتُه في الرّسالة الرّسوليّة لمناسبة اختتام سنة الرّحمّة "هناك الكثير من العلامات الملموسة للصّلاح والحنان الموجّهة إلى الأكثر صغرًا وضعفًا، إلى الوحيدين والمتروكين. هناك حقًا روّاد المحبّة الذين لا يبخلون بالتّضامن مع الأكثر فقرًا وتعاسة".

وأُشجّع الجميع على الاعتناء بالأطفال، بالمحبّة التي تُحرّككم، ومن خلال التّفكير دائمًا "بالسّامريّ الصّالح" في الإنجيل. وأدعوكم إلى الانتباه لاحتياجات الأطفال المرضى، إذ إنّ مَن يخدم المرضى بمحبّة يخدم يسوع.

وهذا المستشفى يُذكّرنا جميعًا بأنّ ما نعيشه "هو زمن الرّحمة كي يتمكّن الضّعفاء والعزّل والبعيدون والوحيدون من الشّعور بحضور الإخوة والأخوات الذين يعضدونهم في الاحتياجات" ما جاء في الرّسالة الرّسوليّة لمناسبة اختتام سنة الرّحمة.

كما أوجّه تحيّةً إلى رئيس جمهوريّة أفريقيا الوسطى السيّد فوستين أركانج تواديرا، وإلى السّفير البابويّ في هذا البلد المطران سانتياغو دي فيت غوزمان، وإلى رئيسة مستشفى الطّفل يسوع في روما السيدة مارييلا إينوك، وإلى الكاردينال كونراد كرايفسكي."

وإختتم البابا فرنسيس رسالة الفيديو مانحًا بركته وسائلاً الجميع ألّا ينسوا الصّلاة من أجله.