الفاتيكان

ما وصيّة البابا فرنسيس لأعضاء جمعيّة القدّيس بطرس؟
الجمعة 01 آذار 2019
المصدر: نورنيوز
إستقبل البابا فرنسيس أعضاء جمعيّة القدّيس بطرس في الفاتيكان في الذّكرى الخمسين بعد المئة لتأسيسها، في لقاء اتّسم- بحسب البابا- "بميزة خاصّة"، مسلطًّا الضّوء في كلمته الّتي وجّهها إليهم، على ثلاث نقاط جوهريّة هي: الصّلاة والعمل والتّضحية، والّتي "شكّلت ركيزة ازدهار عملهم في مجال المحبّة"، مشيرًا إلى أنّ مستقبل الجمعيّة يعتمد على هذه السّمات المميّزة، مشجّعًا الجميع على اتّباعها بحماس متجدّد.

 

وتوقّف البابا بشكل خاصّ عند الصّلاة، داعيًا أعضاء الجمعيّة- بحسب "فاتيكان نيوز"- إلى عدم نسيان قوّة الصّلاة وأهمّيّتها، والإصغاء إلى كلمة الله، لافتًا إلى أنّ سرّ فعاليّة كلّ مشروع يقومون به يكمن في الأمانة للمسيح والعلاقة الشّخصيّة معه في الصّلاة. "وهكذا، أضاف يقول، ستكونون مستعدّين لإعانة جميع الّذين يعيشون في أوضاع عوز وفقر... ففي أيّامنا هذه أيضًا، تريد خدمتهم الثّمينة أن تكون علامة فعّالة وشهادة حيّة للمحبّة الّتي تكنّها الكنيسة وخصوصًا الكرسيّ الرّسوليّ للفقراء والمتألّمين"، مشيرًا إلى أنّه "من خلال الذّهاب للقاء الفقراء وتقديم العزاء للمرضى والمتألّمين، هم يخدمون يسوع الّذي أكّد "كلَّما صنعتم شيئًا مِن ذلك لواحد مِن إخوتي هؤلاء الصّغار، فلي قد صَنَعتموه" (متّى 25، 40).

كما شكر البابا فرنسيس زوّاره على "فلس القدّيس بطرس" الّذي يقدّمونه له كلّ عام، مثمّنًا عملهم، سائلاً مريم العذراء أن ترافق وتعضد بحمايتها الوالديّة أهدافهم.