إقليميّة

الخرطوم تتعهد تعزيز العلاقات مع واشنطن رغم حظر ترامب
الأحد 05 شباط 2017
المصدر: أ ف ب
تعهد السودان تعزيز علاقاته الثنائية مع واشنطن رغم الحظر الذي فرضه الرئيس الاميركي دونالد ترامب على دخول المواطنين السودانيين الاراضي الاميركية.

 

والاسبوع الماضي اصدر ترامب حظرا موقتا على دخول مواطني سبع دول غالبية سكانها من المسلمين، بينها السودان، الاراضي الاميركية، رغم ان قاض فدرالي امر بالغاء هذا الحظر مؤقتا الجمعة.

وصدر قرار المنع بعد اسابيع من رفع الرئيس السابق باراك اوباما حظرا اميركيا على التجارة مع السودان استمر 20 عاما.

ورغم حظر السفر الا ان وزير الخارجية السوداني ابراهيم غندور تعهد بان تعمل الخرطوم على تعزيز العلاقات الثنائية مع واشنطن.

وقال غندور في رسالة الى نظيره الاميركي ريكس تيلرسون ان البلدين تربطهما العديد من الاهداف المشتركة بينها مكافحة الارهاب على المستويين الاقليمي والدولي، بحسب بيان وزارة الخارجية.

وقال البيان ان هذه الجهود ادت الى رفع العقوبات الاميركية عن السودان.

ولم يشر البيان مباشرة الى الحظر الذي فرضه ترامب، الا انه اكد التزام الخرطوم تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين.

وفي 13 كانون الثاني/يناير اعلن اوباما رفع بعض العقوبات الاقتصادية التي فرضت على السودان قبل عشرين عاما في محاولة لتحسين العلاقات مع الخرطوم.

ويخضع السودان لحظر تجاري منذ 1997 بسبب اتهامه بدعم جماعات اسلامية. كما عاش زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن في السودان من 1992 حتى 1996.

كما ادرجت واشنطن السودان على القائمة السوداء للدول الراعية للارهاب منذ 1993.