إقليميّة

فيليبو غراندي يشدد على أهمية إرساء السلام لإعادة البناء في سوريا
الخميس 02 شباط 2017
المصدر: الأمم المتحدة
قام مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي، بجولة ميدانية في مدينتي حلب وحمص السوريتين، تفقد خلالها الاحتياجات الإنسانية الطارئة التي وصفها بـ"الهائلة".

وفي ثاني يوم من زيارته إلى البلاد، وصل المفوض السامي إلى مدينة حلب، حيث تجول بين حطام المباني وقال إن المرء يعجز عن وصف كم الدمار، فالحطام تتحدث عن نفسها.

وقال "انظروا إلى هذه الأطلال، أطلال هذه الحرب. هذا هو ما فر منه اللاجئون السوريون، الذين يحرمون من الدخول (إلى بعض الدول)، هذا ما قد فر منه هؤلاء اللاجئون. يجب أن نفكر أولا وقبل كل شيء، أن هناك أناسا هنا - البعض منهم حتى يعود إلى هذه الحطام - بحاجة إلى المساعدة الفورية. إنهم يعانون من البرد والجوع، وبحاجة إلى العمل لكسب بعض المال. إنهم بحاجة إلى أبسط الأشياء في الحياة. في هذه المدينة القديمة جدا، فجأة يرغمون على البدء من جديد. وأعتقد أننا بحاجة إلى تسريع المساعدات الإنسانية، ونحن بحاجة إلى الموارد لذلك."

ولدى وصوله إلى حمص، التقى غراندي نازحين في المدينة، وقال "من الضروري إرساء السلام حتى يصبح بالإمكان البدء بإعادة البناء. يشعر الناس بالبرد وهم لا يجدون وظائف أو منازل. إن الاحتياجات هائلة." 

تأتي هذه الزيارة وسط تزايد المناقشات حول إنشاء "مناطق آمنة" في سوريا.
وفي هذا الصدد، قال غراندي "عوضاً عن التخطيط لإنشاء مناطق آمنة في سوريا، يتعين على الحكومات التركيز على إرساء السلام الدائم ومن ثم إعادة البناء. عندها سيعود اللاجئون."

وقد زار المفوض السامي مشروعين للعائدين، ممولين ومدعومين من المفوضية في حي الحميدية في المدينة، الأول هو مركز البر للرعاية الاجتماعية، والثاني مأوى للعائدين الذين دمرت منازلهم.