إقليميّة

مقتل طفلين باشتباكات جديدة بين قوّات حكومية في تعز جنوب غرب اليمن
الخميس 25 نيسان 2019
المصدر: أ ف ب
قتل طفلان وأصيب عشرات الأشخاص بجروح في اشتباكات جديدة اندلعت الخميس في مدينة تعز اليمنية بين جماعات مسلّحة موالية للحكومة المعترف بها دوليا، حسب ما أفاد مسؤولون محليّون وأطباء.

 

وقال المسؤولون ان المواجهات بالاسلحة الرشاشة تترافق مع قصف مدفعي بالاسلحة الثقيلة في وسط ثالث أكبر مدن اليمن والواقعة في جنوب غرب البلد الفقير.

وذكر مسؤول محلي ان الاشتباكات هدفها تعزيز الجماعات المسلحة نفوذها في المدينة، مشيرا إلى أنّها تدور خصوصا بين قوات مقرّبة من جماعة الاخوان المسلمين وقوات أخرى قريبة من السلفيين.

وأكّد أطباء في مستشفى الثورة في المدينة تلقي جثتي طفلين، إضافة إلى معالجة عشرات الجرحى بينهم مدنيون.

وقال سكّان لوكالة فرانس برس عبر الهاتف ان مكبّرات الصوت في المساجد تدعو لإنقاذ الجرحى ووقف الهجوم.

وأوضح اكرم الشوافي وهو ناشط حقوقي "سكّان المدينة القديمة (إحدى مناطق مدينة تعز) أطلقوا نداء استغاثة لاخراج الجرحى المدنيين وسط الاحياء نتيجة القصف"، محذّرا بأن "المدينة القديمة تشهد مجزرة حقيقية".

وكانت منظمة أطباء بلاد حدود أعلنت في وقت سابق هذا الاسبوع مقتل خمسة أشخاص وإصابة 91 بجروح في اشتباكات مماثلة شهدتها المدينة بين يومي الجمعة والثلاثاء.

وبينما تتقاتل هذه القوات للسيطرة على المدينة، يفرض المتمردون الحوثيون الذي يقاتلون القوات الحكومية منذ نحو خمس سنوات، حصارا على تعز.

وقتل في النزاع بين القوات الحكومية المدعومة من تحالف عسكري بقيادة السعودية والامارات، والمتمردين الحوثيين المدعومين من إيران والذين سيطرون على مناطق واسعة بينها صنعاء، نحو عشرة آلاف شخص منذ بدء العمليات العسكرية في آذار/مارس 2015، بحسب منظمة الصحة العالمية.

ويعتبر مسؤولون في المجال الانساني أن الحصيلة الفعلية أعلى بكثير.

وتسبّب النزاع بأسوأ أزمة إنسانية في العالم بحسب الأمم المتحدة، التي قالت إن أكثر من 24 مليون شخص ما زالوا يحتاجون الى مساعدة إنسانية، أي أكثر من 80 بالمئة من السكان.