إقليميّة

تقدم على الخط المؤدي للميناء.. والحوثي يروّع سكان الحديدة
الخميس 21 حزيران 2018
المصدر: سكاي نيوز عربية
نجحت القوات اليمنية المشتركة، بدعم ومشاركة التحالف العربي، في التقدم على محور الخط المؤدي لميناء الحديدة، في وقت صعدت ميليشيات الحوثي الإيرانية من أعمالها الانتقامية في المدينة الساحلية.

 

وقالت مصادر ميدانية لـ"سكاي نيوز عربية" إن "قوات ألوية العمالقة اقتربت من الخط المؤدي نحو الميناء"، الأمر الذي دفع الميليشيات المتمردة إلى قطع شوارع رئيسية في الحديدة.

ومن أبرز الشوارع، التي قطعها الحوثيون، الشارع المؤدي إلى الميناء الاستراتيجي، الذي تهدف القوات المشتركة، وبدعم من التحالف لتحريره، بغية السماح للمواد الإنسانية للتدفق بحرية إلى ملايين اليمنيين ووقف تهريب الأسلحة.

واستمرت ميليشيات الحوثي في ترهيب سكان الحديدة، حيث قامت بالتمركز في مباني سكنية على خط الميناء، وهددت بخطف السكّان، الذين أعلنوا رفضهم استخدام المتمردين مبانيهم لنشر القناصة.

ومنذ نجاح القوات المشتركة في انتزاع السيطرة على مطار الحديدة، أقدم الحوثيون على شن سلسلة أعمال انتقامية، شملت قصف أهداف مدنية وخطف وقتل من يرفض التعاون معهم، بالإضافة إلى اتخاذ المدنيين دروعا بشرية.

وأفادت التقارير الواردة من الحديدة، أن الميليشيات استمرت في نقل المدافع إلى وسط الأحياء السكنية وقصف المطار من تلك المناطق الأهلة بالسكان، في انتهاك صريح لكافة المواثيق الدولية.

واقتحمت الميلشيات، التي تكبدت على جبهة الساحل الغربي هزائم متتالية، منازل الموطنين في الحديدة بعد نزوحهم منها، وحولتها إلى ثكنات عسكرية ونشرت مسلحين وقناصة.

واستهدفت ضربات الميليشيات الموالية لإيران المدنيين في مديرية حيس جنوب شرقي محافظة الحديدة، حيث أشارت مصادر محلية إلى مقتل 9 مدنيين في قصف للمتمردين على منزل.

إفشال محاولة تسلل حوثية

وفي جنوب شرق مدينة الحديدة، صدت قوات المقاومة المشتركة محاولة تسلل لميليشيات الحوثي إلى الخط الساحلي في مديرية بيت الفقيه، حسب ما أكدت مصادر عسكرية.

أما في شرق منطقة المجيليس الواقعة بالقرب من الجاح، فقد شنت القوات المشتركة عملية تطهر واسعة استهدفت جيوب الحوثيين، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في الصفوف المتمردين.

كما قصفت مدفعية القوات المشتركة المواقع، التي يتخذها المتمردون نقاط انطلاق لتنفيذ محاولات تسلل إلى الخط الساحلي، بهدف قطع خطوط إمداد قوات ألوية العمالقة، التي كانت رأس حبة في معركة المطار.

وخلال ساعات الليل، قصفت قوات التحالف العربي بالمدفعية الثقيلة مواقع وتجمعات المتمردين القريبة من الخط الساحلي، في حين واصلت ألوية العمالقة تمشيطها وتأمين مطار الحديدة، وتقدمت باتجاه دوار الجمال في مدينة الحديدة.

وقصفت مقاتلات التحالف مواقع وأهداف الحوثيين شمال شرق المطار ومحيطه، بالإضافة إلى شارع صنعاء، ما أوقع قتلى وجرحى من المتمردين، وأسفر عن تدمير آليات عسكرية ومخازن أسلحة.