متفرّقات

محاضرة للمعمار العالمي أودريتو في نقابة المهندسين حول مفاهيم العمارة لجهة ما ترتكز عليه من رؤى وتصوّر وتحفيز وإبداع
الأربعاء 20 شباط 2019
المصدر: الوكالة الوطنيّة للإعلام
حاضر المعمار الإيطالي العالمي فرانكو اودريتو في اليوم الثالث لايام العمارة الذي تنظمه نقابة المهندسين - فرع المعماريين الاستشاريين، وتحدث عن "مفاهيم العمارة لجهة ما ترتكز عليه من رؤى وتصور وتحفيز وابداع".

وتناول اودريتو تجربته مع العمارة وفنها وتأثيرها على حياته وعلى حياة الانسان بشكل عام، وأشار الى انه "يمكن تحقيق كل الاحلام في العمارة وتطبيق كل ما يريده المرء"، وأعطى مثلا انه "يمكن ان تعكس العمارة الرياح القوية في الصحراء في ترجمة إبداعية خلاقة".

ولفت الى انه في تجربته الشخصية كان ينفذ أحلامه وتصوراته في العمارة، "من خلال قصص حياة أعيشها، فضلا عن اني كنت اسعى الى تحقيق وضع هدف نصب عيني وانطلق بتطلعاتي المعمارية نحوه وكنت في كل الأحيان اصيب الهدف الذي اريده".

وتناول مسألة انتفاضته في عالم العمارة، "بحيث كنت أسخر من كل السلبيات برؤى إيجابية وكانت هذه الرؤى تتحقق دوما نظرا لان الإرادة والتصميم والابداع والحلم يترجم في تفاعلاتي العملية".

وتحدث عن تجربته مع ابنته، فقال: "اخترعت لها لعبة بألوان جميلة بعدما تعذر علي إيجاد لعبة لها في أحد الأيام، وكانت هذه اللعبة حافزا لتنمية افكارها ورؤاها الخلاقة لرسم مستقبلها في عالم العمارة، اذ أصبحت مهندسة معمارية مبدعة في هذا العالم الواسع".

خوري
وكان رئيس الفرع الثاني في النقابة المهندس ايلي جميل خوري قد تحدث الى الطلاب، شارحا فعاليات أيام العمارة الثلاثة، فلفت الى ان "اليوم الأول تركز على شرح واف من النقيب ومدير النقابة ورؤساء الدوائر على المهمات والاعمال التي تقوم بها النقابة حتى يتحضر الطلاب الجدد للدخول اليها، وتمحور اليوم الثاني حول انعقاد الجمعية العامة، بحيث كان النقاش مستفيضا ومهما في ما يتعلق بشؤون العمارة، فضلا عن أهمية الفرع في احتضان الجميع وكيفية تطوير المهنة، ورافق الأيام الثلاثة معرضا خاص بمواد العمارة الجديدة اذ تم تحضير ملف لكل شركة ليتسنى للطلاب التعرف على هذه الشركات والمواد، فضلا عن المحاضرات عن العمارة ودورها وما يدور في فلكها".

وقال: "ان الفرع سيكون حاضرا دوما لتلبية طموحاتكم والهدف من العشاء هو جمع كل اهل العمارة في حفل واحد، وكانت الفكرة ان تقوم كل جامعة بتكريم احد الاكاديميين الذي بذل جهدا وعطاء والتضحية. والحضور سيكون لأهل العمارة من كل الجامعات في لبنان".

وختم: "بدأنا أنشطة جديدة عن العمارة مع تعطش المعماريين للمحاضرات لمعرفة آخر ما توصلت اليه هندسة العمارة على مستوى لبنان والعالم، فضلا عن التشوه البيئي وكيفية استصلاحه هندسيا".