متفرّقات

مذكرة تفاهم بين رئاسة مجلس الوزراء والأميركية حول تعزيز القدرات لمواجهة الحوادث الناجمة عن المواد الكيميائية
الأربعاء 16 كانون ثاني 2019
المصدر: الوكالة الوطنيّة للإعلام
تم في السراي الحكومي اليوم توقيع مذكرة تفاهم حول تعزيز القدرات الطبية الوطنية لادارة ومواجهة الحوادث الناجمة عن المواد الكيميائية والبيولوجية والاشعاعية والنووية، بين رئاسة مجلس الوزراء - الهيئة الوطنية لتنفيذ التزامات لبنان تجاه الاتفاقيات الدولية المتعلقة بالمواد الكيمائية والبيولوجية والاشعاعية والنووية وإدارة ومواجهة مخاطر اسلحة الدمار الشامل وبين المركز الطبي في الجامعة الاميركية - بيروت.

حضر النائب السابق خالد زهرمان واعضاء من الهيئة اللبنانية للطاقة الذرية وعدد من المهتمين ورئيس الهيئة الوطنية لتنفيذ التزامات لبنان تجاه الاتفاقيات الدولية المتعلقة بالمواد الانمائية والبيولوجية والاشعاعية والنووية (CBRN) الدكتور بلال النصولي.

وألقى نائب الرئيس التنفيذي وعميد كلية الطب في الجامعة الاميركية البروفسور محمد الصايغ كلمة اعتبر فيها أن "التقدم لا يكون وليد ساعته انما نحتاج الى خطوات ثابتة تقوم على أسس سليمة، ومن شأن هذه الشراكة أن ترسخ مبادىء وأسس ما قامت عليه رؤية المركز الطبي في الجامعة الاميركية في بيروت 2020 وهو التزامنا في رفع مستوى الصحة العامة في المجتمع وفي كل لبنان، وهي رؤية تتلاقى مع رؤية مجلس الوزراء تجاه حق المواطن بالحصول على استشفاء متقدم وبناء القدرات الطبية بما يتماشى مع مستويات الجودة العالمية".

وقال: "نحن ملتزمون، ومن خلال رؤية المركز الطبي 2020، بالانفتاح على شراكات استراتيجية محلية وعالمية تخدم شعب لبنان وتتماشى مع مهمتنا كمركز طبي اكاديمي. ولقد بدأت هذه الشراكات الاستراتيجية منذ سنوات بين المركز الطبي وعدد من المستشفيات في بيروت ولبنان ولكن ليس بالشكل الذي تشهده اليوم، نحن فخورون بان نكون جزءا من هذا المشروع ومشاركة خبراتنا ومعرفتنا وان نعمل مجلس الوزراء وهيئة CBRN على وضع الاسس لمراكز التميز وتأسيس مركز تدريب يكون الاول من نوعه في لبنان، ان المركز الطبي في الجامعة الاميركية في بيروت ملتزم تجاه الشعب اللبناني وتجاه لبنان كل لبنان وشركائنا مع الدولة هي خطوة نحو تكريس هذا الالتزام".

فليفل
ثم ألقى الأمين العام لمجلس الوزراء فؤاد فليفل كلمة قال فيها:" لقد شرفني دولة رئيس مجلس الوزراء بتفويضي التوقيع على مذكرة التفاهم بين رئاسة مجلس الوزراء والمركز الطبي في الجامعة الاميركية في بيروت لتعزيز التعاون والشراكة بين القطاعين العام والخاص في مجالات تقنية دقيقة، تمثل حاجة للبلد، واعني تدريب الكوادر وتعزيز قدرات الجهات المعنية في منظومة الحد من مخاطر المواد الكيمائية والبيولوجية والاشعاعية والنووية".

أضاف: "لقد التزمنا في بناء وتطوير هذه المنظومة منذ اكثر من خمس سنوات بالتعاون مع الاتحاد الاوروبي والمنظمات الدولية المتخصصة، لا سيما منظمة الحظر الشامل للاسلحة الكيميائية والوكالة الدولية للطاقة الذرية، ومكتب الامم المتحدة لنزع السلاح".

وتابع: "لقد تم البناء مؤخرا على ما تم انجازه، وانشأ دولة رئيس مجلس الوزراء منذ شهرين الهيئة الوطنية لتنفيذ التزامات لبنان تجاه الاتفاقيات الدولية المتعلقة بالمواد الكيمائية والبيولوجية والاشعاعية والنووية (CBRN) وادارة ومواجهة مخاطر اسلحة الدمار الشامل، والتي تضم كافة الاجهزة والوزارات المعنية، وذلك للتنسيق والتعاون فيما بينها وفق مهامها وصلاحياتها ومسؤولياتها المختلفة في سياسات استراتيجيات الحد من مخاطر المواد CBRN وفقا للمعايير والاسس العالمية المعتمدة في هذا الأمر".

وختم كلمته شاكرا "الاتحاد الاوروبي الذي مول مشروع اعداد الكوادر البشرية وانشاء مركز للتدريب في مجالات الرد الطبي في حالات استخدام المواد CBRN وان اثني على الجهود المبذولة لانجاح هذا التعاون وجعله متكاملا ومتناسقا مع ما تم انجازه".