متفرّقات

الميلاد في قضاء بشري: إحتفالات وزينة وثلوج وزحمة زوار لتحريك العجلة الاقتصادية
الأربعاء 02 كانون ثاني 2019
المصدر: الوكالة الوطنيّة للإعلام
احتفلت قرى وبلدات قضاء بشري باعياد الميلاد ورأس السنة بطرق مختلفة، واكتست الشوارع بالزينة فامتلأت الاشجار بالاضواء وانيرت في مشهد يحكي عن الفرح الغائب منذ مدة. وجال بابا نويل في القرى يوزع الهدايا على الاطفال في مواكب من السيارات والشاحنات الصغيرةالمزينة بالبالونات الملونة واغاني العيد والاجراس تصدح في الاجواء.

وشهدت بلديات القضاء منافسة حول من هي البلدية الافضل التي زينت الطرقات العامة والداخلية والاحياء والساحة العامة حيث تقام الاحتفالات الميلادية بالزينة الاجمل، فتصدرت بشري المرتبة الاولى بين بلداتها باضاءات انوار الميلاد التي يراها البشراويون انها اجمل من الانوارالميلادية المنتشرة في المدن الاوروبية.

وسعت بلدة بشري الى الاستفادة من زحمة الزوار الوافدين من مختلف المناطق اللبنانية لمشاهدة زينة الاعياد من اجل تحريك العجلة الاقتصادية والتجارية في القضاء وعاصمته التي تعاني بسبب الازمات الاجتماعية والمعيشية التي ترخي بثقلها على كل المواطنين في مختلف المناطق اللبنانية.

ومما زاد الهجمة السياحية على المنطقة الثلوج التي تساقطت بشكل كثيف مما جعل موسم التزلج يبدأ باكرا هذه السنة، خصوصا انه بدأ في ليلة رأس السنة.

وتهافت رواد التزلج والسهر الى منطقة الارز التي شهدت ازدحاما كبيرا منذ اول ايام العطلة الميلادية، فامتلأت فنادقها وشاليهاتها بالنزلاء الذين اتوا من كل لبنان ومن الخارج ليحتفلوا بليلة رأس السنة وليتمتعوا بممارست هوايتهم المفضلة التزلج، حيث افتتحت حلبات التزلج في اليوم الأول من السنة الجديدة.

وكان اصحاب الفنادق والبلديات قد استبقت هذا الحدث فقاموا بالتحضيرات اللازمة ليأمنوا لزوارهم جميع متطلباتهم، مما جعلهم ينعمون بالراحة وبقضاء عطلتهم الشتوية بافضل الطرق، وباجمل منطقة في لبنان وليمتعوا نظرهم بجمال الطبيعة وبشموخ غابة الأرز التي تكللت اشجارها باللون الابيض الناصع.

كما اقيمت عدة احتفالات شدد خلالها المتحدثون على ضرورة الحفاظ على هذه الميزة، والسعي دائما من اجل ان يكون الجميع يدا واحدة في سبيل ازدهار قضائهم.