متفرّقات

الجمعية اللبنانية لمساعدة مرضى السرطان افتتحت مؤتمر سلامة الغذاء وكلمات ركزت على التعاون بين القطاعين العام والخاص لتبادل الخبرات المتعلقة بصحة المواطن
الجمعة 27 نيسان 2018
المصدر: الوكالة الوطنية
نظمت الجمعية اللبنانية لمساعدة مرضى السرطان والامراض المستعصية ممثلة برئيس مجلس ادارتها السيد سميح أرناؤوط ومديرها العام الدكتور عبد الفتاح الاحمد مؤتمرها الدولي (سلامة الغذاء: علم، صحة، سلوك ) وذلك بحضور ومشاركة قضاة ومجالس بلدية ورجال دين وإعلام وسفراء ومجتمع مدني ورجال قانون والعديد من ممثلي المؤسسات المحلية والصحية.

افتتح المؤتمر بالنشيد الوطني اللبناني ثم كلمة مقدمة المؤتمر الاعلامية سنا فنيش التي رحبت بالحضور، موضحة اهمية دور جميع المؤسسات والجهود المبذولة في تحقيق السلامة الغذائية التي هي اساس وجود المجتمع الصحي والمتقدم.

أرناؤوط
تلتها كلمة رئيس مجلس إدارة الجمعية اللبنانية لمساعدة مرضى السرطان والامراض المستعصية السيد سميح أرناؤوط، الذي بدأ حديثه بشعار سلامة الغذاء تقلل من الداء والدواء، وأوضح اهمية انعقاد هذا المؤتمر لما يشكل من فرصة للتعاون بين القطاعين العام والمجتمع المدني لتبادل الخبرات المرجوة المتعلقة بسلامة الغذاء وصحة المواطن وهذا الأمر يتعلق بشكل مباشر بعمل واهداف الجمعية التي تسعى دائما الى خلق بيئة صحية خالية من الاعتلالات والامراض السرطانية والخبيثة والمستعصية".

حداد
وألقت ممثلة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة الوزير غسان حاصباني السيدة جويس حداد كلمة الوزير، حيث اوضحت الدور الاساسي الذي تقوم به وزارة الصحة وذلك بتقديم الخدمات الصحية الوقائية والعلاجية والقيام بالدور التنظيمي والرقابي على الخدمات المرتبطة بصحة وسلامة المواطن بعدالة وجودة عالية وبالإستخدام الأمثل للموارد وبالشراكة الفعالة مع الجهات ذات العلاقة ضمن سياسة صحية شاملة.

اضافت:"يشكل موضوع سلامة الغذاء قسم كبير من استراتيجية وزارة الصحة العامة من توسيع وتنمية الدراسات والابحاث العلمية وتشبيك العلاقات والشراكة مع القطاع الخاص والعام بموضوعات سلامة الغذاء على التوعية الصحية المتعلقة بسلامة الغذاء في المنازل".

واختتمت الكلمة بالشكر الخاص للجمعية اللبنانية لمساعدة مرضى السرطان على دورها الأساسي والفعال الذي تؤديه في المجتمع من خلال هذا النوع من المؤتمرات العلمية التي تخدم صحة المواطن .

الخطيب
وتحدث الدكتور علي الخطيب ممثلا الدكتور خالد مراد رئيس جامعة صيدا liu عن دور الجامعات والمعاهد العليا والبحث العلمي والمختبرات في تحقيق السلامة الغذائية وما تشكله هذه المختبرات من دور رقابي اكاديمي علمي يحقق الجودة النوعية في السلامة الغذائية بالإضافة الى اعداد كوادر وطنية تشرف على نظم علمية لسلامة الغذاء.

الذوادي
وتناولت الإعلامية عبير الذوادي عن دور الاعلام الهام في متابعة بعض الملفات الحساسة وفي طليعتها ملف السلامة الغذائية، التي ترتبط بحياة المواطنين وصحتهم، فتظهر مكامن الفساد أو الإهمال، وتواكب وتدعم عمل السلطة عندما تقوم بواجبها في ضبط المخالفات وملاحقة المخالفين".

وقالت:"لا بد لوسائل الإعلام من أن تتقيد بما تفرضه عليها واجباتها المهنية، من دقة في نقل الأخبار تفاديا للأخطاء، ومن موضوعية وانصاف في التعليق عليها تلافيا لإلحاق الظلم ببريء، ومن توخي الحقيقة بدلا من الإثارة. وهذه كلها واجبات مهنية لا بد ان تلتزم بها وسائل الإعلام طوعا في ميثاق الشرف الإعلامي الذي وقع عليه معظم ممثليها".

ورأت انه "يمكن لوسائل الإعلام أن تخصص حلقات توعية دورية، لتعميم المعلومات والإرشادات التي يحتاجها المستهلك من أجل التأكد من سلامة الغذاء، وأن تستعين في تلك الحلقات بممثلين عن بعض الوزارات المعنية أو عن بعض هيئات المجتمع المدني التي تعنى بهذه المواضيع. كذلك يمكن لوسائل الإعلام أن تكون المحرك الأساسي سعيا لتعديل بعض القوانين والأنظمة المتعلقة بالسلامة الغذائية، تأمينا لإطار تنظيمي متطور أكثر حداثة وأشد فاعلية. في هذا كله يبرز دور الإعلام، ليس فقط في وجهه الرقابي الرادع، وإنما أيضا في وجهه الوقائي الإرشادي.

بليق
وشدد الاعلامي تمام بليق على اهمية الدور الذي يلعبه الاعلام المحلي عبر التحقيقات الاستقصائية والتقارير الاعلامية المكتوبة والمسموعة والمرئية في تدعيم سلامة الغذاء ومحاربة الاغذية الفاسدة والمنتهية الصلاحية والتهريب لسلع فاسدة، والتي تأتي في إطار تسليط الضوء على مجمل هذه القضايا التي تلامس حياة المواطنين اليومية.

مشموشي
وتحدثت النقيب الدكتورة مهاب مشموشي ممثلة المدير العام لقوى الأمن الداخلي عن دور القوى الامنية في ضبط المخالفات وتساندها في ذلك مديرية حماية المستهلك، وبالتالي نعمل على تسليط الضوء على المشكلة الحقيقية والضغط عليها بهدف توعية المواطن حول نوعية الغذاء المتداول في أطباقهم اليومية".

أما عن العقوبات، فلفتت الى "أن القانون يفرض عقوبات معينة على المزورين والمتورطين فيما أن تنفيذها يأتي مختلفا لما هو مفروض". وقالت:"القانون يفرض عقوبة السجن لمسبب التسمم لدى أي مواطن، معتبرة بأن جهود قوى الامن متظافرة مع حماية المستهلك في تحقيق اقصى درجات السلامة الغذائية في لبنان.

زعرور
وتطرقت اخصائية التغذية مونيك باسيلا زعرور الى نظم غذائية مستدامة لأجل الحمية الصحية والحد من المخاطر المرتبطة بالتغذية، واشادات الى اهمية التمسك بالغذاء اللبناني الاصيل والابتعاد عن المنبهات التي تترك تأثيرها السلبي على صحتنا وصحة ابنائنا وبأن الجسد السليم يكمن في الغذاء الصحي والسليم.

صغلام
وتحدثت مدير عام مجموعة بسمة الدولية السيدة غولشان صغلام، "عن الأمن الغذائي والمواثيق الدولية والحق في الغذاء، هو حق لجميع الناس في الحصول المستمر على غذاء صحي وهذا ما هو مكرس في القانون الدولي الإنساني".

ثم تلتها مداخلات عديدة من الحضور بما يمثل من رجال دين واعلام ومجتمع مدني مهتم بالسلامة الغذائية.

واختتم المؤتمر بتوزيع شهادات تكريم على المحاضرين.

التوصيات
وجاء في نص التوصيات والحلول التي تلاها مدير عام الجمعية اللبنانية لمساعدة مرضى السرطان والامراض المستعصية الدكتور عبد الفتاح الاحمد الاتي:


"ضرورة عمل وتفعيل اللجنة الخاصة بسلامة الغذاء بصلاحيات واسعة وبأستقلال تام .

إدخال التكنولوجيا الحديثة والتدريب المستمر للعاملين في الزراعة والغذاء .

نشر برامج التوعية والإرشاد في كافة وسائل الإعلام وعبر شبكات التواصل الاجتماعي حول اهمية الحفاظ على الثروات الوطنية الطبيعية وخاصة الأراضي الزراعية والمياه.

تطبيق نظام الجودة والسلامة الغذائية وتقديم الدعم لها.

الاهتمام بالمعايير الصحيحة في مجال الإنتاج الغذائي والحفظ والتوزيع".