محلية

رئيس الجمهورية يجدد التأكيد على الاسراع في انجاز الموازنة
الأربعاء 22 شباط 2017
المصدر: موقع رئاسة الجمهوريّة اللبنانيّة
موضوع قانون الانتخابات النيابية ومشروع موازنة 2017 كانا محور لقاءات رئيس الجمهورية العماد ميشال عون قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، حيث جدد الرئيس عون تأكيده على ضرورة الاسراع في انجاز قانون انتخابي يعكس تمثيلا شعبيا حقيقيا ويأتي نتيجة توافق اللبنانيين، وعلى اقرار الموازنة الجديدة واحالتها على مجلس النواب في اقصى سرعة ممكنة.


في هذا السياق، استقبل الرئيس عون وزير المالية علي حسن خليل الذي تحدث بعد اللقاء الى الصحافيين فقال: "أكدنا في لقائنا مع فخامة الرئيس على أهمية الاسراع في إنجاز قانون جديد للانتخابات النيابية، وهذا ما أكد عليه فخامته الذي يصرّ على إجراء الانتخابات. فالبلد لم يعد يحتمل البقاء في الدائرة نفسها التي نحن موجودون فيها، وهناك حاجة ماسة لإقرار قانون جديد يبعدنا عن القانون الحالي الذي يسمى قانون الستين، ويفتح البلد على مساحة من الاستقرار أفضل بكثير مما نحن فيها اليوم. ولمست إصرارا وجدية بمتابعة هذا الملف وحرص فخامة الرئيس على متابعته شخصياً وصولاً الى تحقيق نتائج على هذا الصعيد."
أضاف:" عرضت مع فخامته أيضاً مراحل النقاش في الموازنة والذي سيستكمل اليوم، وأنا ما زلت متفائلا كثيرا بإقرارها في أقرب وقت لإعادة الانتظام الى المالية العامة. وهناك نقاش حول موضوع الضرائب، ويهمني أن أوضح في هذا السياق، أنه لا نية على الاطلاق لفرض أي ضرائب على الطبقات الفقيرة او ذوي الدخل المحدود، وإن أي استغلال لفرصة مناقشة الموازنة لطرح قضايا شعبية بعيداً عن الوقائع، هو أمر ضار. نحن واضحون، هناك ضرائب تصيب أماكن جديدة تساهم في تصحيح الخلل الضرائبي الموجود ولا تؤثر إطلاقاً على مصالح الناس وحياتها. وأي امر آخر هو قابل للنقاش وللتعديل، وسيعدّل إذا كان يمسّ الطبقات الفقيرة."
وقال: "إن النقاش المفتوح اليوم حول موضوع السلسلة لم ينته بعد، وهناك فكرتان مطروحتان، الاولى تتعلق بإقرار المبلغ الاجمالي للسلسلة من ضمن الموازنة، أما الاخرى فهي أن تتم مناقشة الموازنة بشكل مستقل في المجلس النيابي. ولا أعتقد أن هناك اي مواقف مسبقة في هذا الاطار من اي من الفرقاء، فهناك نقاش جدي حولها، وأنا على يقين اننا سنصل الى تفاهم، والمهم أن فخامة الرئيس يصرّ على إقرار الموازنة العامة، ما يعطينا دفعاً كبيراً كوزارة مالية الى الامام."

واستقبل الرئيس عون رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد مع النواب السادة: نواف الموسوي وعلي عمار ونوار الساحلي، واجرى معهم جولة افق تناولت الاوضاع الراهنة محليا واقليميا.
وبعد اللقاء أدلى النائب محمد رعد بالتصريح الآتي: "إن زيارتنا اليوم لفخامة الرئيس العماد ميشال عون هي من اجل نقل تحيات سماحة الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله له ولتثمين مواقفه الوطنية والقومية التي أدلى بها خلال الفترة الاخيرة، والتي عبّرت عن الاجماع الذي انعقد عليه الموقف اللبناني الوطني وكرّسه بيان الحكومة الذي نال الثقة من المجلس النيابي."
أضاف: "إن ما أدلى به فخامة الرئيس هو تعبير جريء عن هذا الاجماع، في الوقت الذي نستشعر فيه إستمرار التهديدات الاسرائيلية، ولا بد من إطلاق المواقف السيادية والوطنية، وخير من يعبّر عن هذه المواقف هو فخامة الرئيس."
وقال رعد: "تطرقنا في خلال لقائنا الى بعض الشؤون الداخلية وفي مقدمتها الجهود المبذولة لانتاج قانون انتخابي جديد، ولمسنا من فخامته حرصًا على ان تثمر هذه الجهود، بالشكل الذي يحفظ التنوع في المجلس النيابي الذي سينتخب وفق القانون الجديد مما يحقق دوام الاستقرار السياسي في البلاد."
سئل: أين حزب الله من هذه الجهود المبذولة في سبيل انتاج قانون انتخابي جديد؟
أجاب: "نحن نواكب ونتابع ونبذل كل الجهود المطلوبة من اجل تحقيق توافق وطني لنخرج من القانون الذي ينعكس تعثراً في الحياة السياسية في البلاد. فقانون الستين لم يعد يليق باللبنانيين وبلبنان في هذه الفترة، والمطلوب أن تتمثل كل الشرائح اللبنانية بكافة مستوياتها لتجد نفسها، ولتكون معارضتها من داخل المجلس، حتى تكون هذه المعارضة مجدية وفعّالة وتستطيع ان تواكب الحكومة وتحاسبها."
سئل: إن التحرك النقابي يعود اليوم الى الشارع على خلفية الموازنة وسلسلة الرتب والرواتب، ماذا تقولون للنقابيين في هذا المجال؟
أجاب: "نحن نعتقد أن هذا التحرك مطلوب لتحفيز السياسيين من اجل بذل المزيد من الجهود، فهناك مطالب مشروعة ونحن نؤيدها وندعمها ونواصل ايضاً جهدنا من اجل تحقيقها."

 واستقبل رئيس الجمهورية وزير الاقتصاد والتجارة رائد خوري الذي عرض معه الواقع الاقتصادي بشكل عام وكيفية تعزيز القطاعات الانتاجية في البلاد. واشار الوزير خوري الى انه اثار مع الرئيس عون موضوع مشروع موازنة 2017، وتم التركيز على الاصلاحات الضريبية وادارة موارد الدولة وتفعيل الجباية، كذلك تطرق البحث الى واقع القطاع المصرفي ومساهمته في النمو الاقتصادي.

واستقبل الرئيس عون، الوزير السابق جان لوي قرداحي الذي اوضح ان البحث تناول الاوضاع العامة في لبنان وحاجات منطقة جبيل، اضافة الى البحث الجاري للوصول الى اتفاق حول قانون جديد للانتخابات النيابية.

واستقبل الرئيس عون عضو لجنة الاشغال النيابية النائب حكمت ديب والنائب السابق سليم عون مع عدد من الخبراء بحثوا مع رئيس الجمهورية في مشاريع الطرق المتوقفة، ومنها طريق كسروان الساحلي ومداخل بيروت وسبل معالجتها. كما تناول البحث مشروع الباص السريع.

واستقبل الرئيس عون رئيس الرابطة المارونية النقيب انطوان اقليموس مع عضو المجلس التنفيذي للرابطة السيدة كريستين غزال ملاح ورئيس لجنة الشؤون الاقتصادية الدكتور فادي جرجس. واوضح النقيب اقليموس انه وجّه دعوة الى الرئيس عون لرعاية وحضور العشاء السنوي الذي تقيمه الرابطة لمناسبة عيد سيدة البشارة، وذلك في 24 آذار المقبل في كازينو لبنان.
وقال اقليموس انه وضع الرئيس عون في نتائج زيارته مع اعضاء من الرابطة الى اوستراليا واللقاءات التي عقدها مع وزيرة الخارجية الاوسترالية  ووزير الهجرة، ومكونات المجتمع اللبناني في اوستراليا  الحزبية والشبابية والرعوية. واشار رئيس الرابطة الى انه اطلع رئيس الجمهورية على بعض الهموم التي تنتاب الرابطة المارونية بالنسبة الى محاربة الفساد في الدولة، وتحديدا حماية الموظفين الصالحين والفاعلين من اي افتراءات في دورهم وصلاحياتهم.

واستقبل الرئيس عون رئيس مؤسسة شراكة النهضة اللبنانية-الاميركية LARP)) السيد وليد معلوف الذي عرض عمل المؤسسة والتعاون القائم بينها وبين مؤسسات الادارات اللبنانية. وقال معلوف "ان المؤسسة تحضّر لمؤتمر في شهر ايلول المقبل في بيروت يجمع رجال اعمال لبنانيين واميركيين بهدف التواصل في ما بينها وتبادل الخبرات والاستثمارات والخدمات"، مشيرا الى ان المؤسسة تقدّم سنويا مساعدات عينية لمؤسسات لبنانية كان آخرها الدفاع المدني.

وفي قصر  بعبدا عائلة المرحوم نقيب المحامين السابق ميشال اليان التي شكرت رئيس الجمهورية على مواساتها بفقدانه.