محلية

رئيس الجمهورية: المعركة السياسية اليوم هي للتغيير وركنها قانون انتخاب يتمثل فيه جميع اللبنانيين
الثلاثاء 21 شباط 2017
المصدر: موقع رئاسة الجمهوريّة اللبنانيّة
قال رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أن المعركة السياسية اليوم هي معركة للتغيير ركنها الأساسي هو قانون الانتخاب "وسنبذل قصارى جهدنا لبلوغ الهدف الذي وضعناه نصب أعيننا وهو تمثيل جميع اللبنانيين في الندوة البرلمانية تمثيلاً عادلاً بحيث لا يعتمد أي قانون يسحق الاقليات بين الطوائف وفي داخلها".


وأبلغ الرئيس عون أعضاء وفد "اللقاء الوطني" برئاسة الوزير السابق عبد الرحيم مراد الذين استقبلهم اليوم في قصر بعبدا أن مهلة دعوة الهيئات الناخبة لا تنتهي في 21 شباط لأن ولاية المجلس النيابي تنتهي في 20 حزيران المقبل، ما يعني أن هناك فرصة لإقرار قانون انتخابي جديد، "وأنا لا زلت متشبثاً في الوصول إلى نتيجة إيجابية في أسرع وقت ممكن".
وكان الوزير السابق مراد تحدث بإسم الوفد فقال: "اننا للمرة الاولى امام فرصة وجود رئيس قوي في سدة الرئاسة، ومن هنا نحن امام فرصة تاريخية لتأسيس جمهورية جديدة، قوامها قانون انتخاب عادل يساوي بين الجميع، ويتيح تمثيل الجميع وفق حجمه الحقيقي والفعلي، من دون تحريض مذهبي ولا طائفي، الامر الذي من شأنه ان يحقق آمال اجيالنا الشابة بالعيش في الاستقرار، والخلاص من الازمات المتوالدة، في حين ان التمديد سيشكّل صدمة للمواطنين". وشدد على "ان الخوف من العودة الى الشعب من خلال الاستفتاء حول ما اذ كان يرضى بالقانون النسبي ام يريد الابقاء على القانون الاكثري، مّرده الخوف المسبق من النتيجة لدى البعض".
واضاف: "اننا نعيش وسط وضع من القلق الاقتصادي والامني والمطلوب معالجة مصادره في اسرع وقت، وانتم يا فخامة الرئيس تشكّلون صمّام الامان"، محييا تمسّك رئيس الجمهورية بالثوابت اللبنانية، القومية والعربية.

واستقبل الرئيس عون الوزير السابق جهاد أزعور الذي استأذنه بالسفر إلى واشنطن لتسلم مهامه الجديدة كمدير الشرق الأوسط وآسيا الوسطى لصندوق النقد الدولي، وذلك ابتداء من أول آذار المقبل. وقال أنه أكد لرئيس الجمهورية دعمه الإصلاحات المالية التي يقوم بها لبنان وتلك التي يعتزم القيام بها، ثم عرض الأوضاع العامة في لبنان والأوضاع الاقتصادية في المنطقة.
 
وتمنى الرئيس عون للوزير السابق أزعور التوفيق في مهامه الجديدة منوهاً بخبرته وكفاءته.

 
واستقبل الرئيس عون الوزير السابق فادي عبود الذي أوضح أنه عرض على رئيس الجمهورية مقترحات لتأمين أكثر من 3 مليارات دولار في السنة كموارد للخزينة من دون المساس بأي نسبة ضريبية، مشدداً على أن الفساد هو السبب الاساسي في تراجع المداخيل المالية للدولة اللبنانية وأعرب عبود عن أمله في أن يتمكن وزير الدولة لشؤون مكافحة الفساد من تحقيق الانجازات المطلوبة في هذا المجال.
 
على صعيد آخر، أبرق الرئيس عون إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين معزياً بوفاة المندوب الروسي في الامم المتحدة السفير فيتالي تشوركين.