محلية

جنبلاط من عين التينة: بري حريص على التنوع وأهل الجبل وأنا مرتاح
الاثنين 13 شباط 2017
المصدر: الوكالة الوطنية
استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري بعد ظهر اليوم في عين التينة رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط، وعرض معه التطورات الراهنة ولا سيما قانون الانتخاب.

وقال جنبلاط بعد اللقاء: "أحببت ان اطمئن الى صحة الصديق والحليف التاريخي نبيه بري، وكل شيء على ما يرام. مرت فترة طويلة لم اقم بزيارته، وفي الوقت نفسه وضعت بتصرفه بعض الافكار القابلة للنقاش والتداول كي نخرج من هذه الدوامة التي عنوانها القانون الانتخابي. وليطمئن البعض من كبار المعقبين، ليس هناك هواجس لدى وليد جنبلاط ولا لدى أهل الجبل على تنوعهم. ونعلم كم الرئيس بري حريص على تنوع لبنان ووحدته وحريص على اهل الجبل وتنوعهم، لذلك ليس هناك هواجس. أنام مرتاحا، وكما قال الشاعر: انام ملء جفوني عن شواردها
ويسهر الخلق جراها ويختصم
نشكرهم فلا يقلقوا. صحيح ان الجو ديموقراطي ونصر على ان يكون ديموقراطيا، لكن اطلب من الرفاق في منظمة الشباب التقدمي والاخوة في التيار الوطني الحر وانا لست من الذين يتعاطون الفايسبوك او "الانستغرام" او غيرها، انا من هواة "التوتير"- أطلب أن يكون التخاطب مقبولا وسياسيا بدل بعض الملاحظات المسيئة او المشينة".

وسئل عن اشارة السيد حسن نصرالله امس، فاجاب: "نعم، إشارته في محلها وهي ايضا تعطينا المزيد من الاطمئنان، ونحن في الخط نفسه".

وكان بري استقبل ظهرا حاكم مصرف لبنان رياض سلامه وعرض معه الوضع المالي.

واستقبل أيضا وفدا من الحزب الشيوعي اللبناني برئاسة الامين العام حنا غريب الذي قال: "يقوم الحزب الشيوعي بحراك على المستوى الشعبي على الارض في ما يتعلق باقامة الدولة الديموقراطية الوطنية المقاومة، أي الخوض في ملف الاصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي من بداية البيان الوزاري البديل الذي طرحه الحزب، والانطلاق منه من أجل قانون انتخابات نيابي يشكل مفتاحا للاصلاح، والتظاهرة التي قمنا بها في 5 شباط والندوات التي قمنا ونقوم بها تندرج في هذا الاطار. ونحن نتحرك أيضا على مسار آخر باللقاءات مع الرؤساء، وقد سبق أن التقينا منذ أسبوعين مع فخامة الرئيس عون واليوم مع دولة الرئيس بري، وذلك لشرح وجهة نظر الحزب من قانون الانتخاب وسائر المطالب المرتبطة بالاصلاح".

أضاف: "نشدد على ولوج الاصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي من خلال اعتماد النسبية خارج القيد الطائفي في قانون الانتخاب ولبنان دائرة انتخابية واحدة. إن أصل المشكلة في البلد هي الطائفية لا الطوائف، النظام الطائفي والمذهبي في البلد، نظام المحاصصة والهدر والفساد، وهذا ما يحتاج الى تغيير. ولكي نغيره علينا اعتماد النسبية، والكوتا النسائية وخفض سن الاقتراع الى سن 18".

وتابع: "تطرقنا مع دولته الى أن الدولة أصبحت ضعيفة، وقد أكلتها الخصخصة ووضع القطاع الخاص يده على قدراتها. ونحن في حاجة الى دولة تستطيع تأمين المياه والكهرباء والرواتب والاجور والصحة والتعليم، وتحل مشاكل النقل والسكن لاصحاب الدخل المحدود والمستأجرين. وأكدنا موقفنا ايضا بضرورة إقرار الحقوق لكل الفئات الوظيفية في سلسلة الرتب والرواتب. كما أكدنا تعديل النظام الضريبي. فالضرائب يجب أن تمول السلة ولكن ليس من الفقراء بل على حساب الذين كدسوا الأموال وعلى حساب المصارف والمضاربين العقاريين ووقف الهدر والفساد والتهريب. أما قانون الإيجارات فهو قانون أسود تهجيري ينبغي عدم السير به، وهذا ما أكدناه".

وختم: "يجب أن يكون الاصلاح شاملا وفعليا، وان نخرج من النظام الطائفي الى دولة وطنية ديموقراطية".

من جهة أخرى، بعث بري ببرقية الى أمير دولة الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح شكره فيها على اهتمامه والاطمئنان الى صحته.

كذلك تلقى اتصالين من المرجع الشيعي العلامة الشيخ بشير النجفي ورئيس مجلس النواب الاردني عاطف الطراونة اطمأنا خلالهما الى صحته.

وأبرق الى الرئيس الالماني فرانك والتر شتاينماير مهنئا بانتخابه.