محلية

باسيل وجّه دعوة رسمية الى رئيس الكونغو باسم الرئيس عون لزيارة لبنان
الاثنين 06 شباط 2017
المصدر: وزارة الخارجية والمغتربين
توّج وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل زيارته الرسمية الى جمهورية الكونغو الديمقراطية بلقاء الرئيس جوزف كابيلاووجه له دعوة رسمية باسم رئيس الجمهورية العماد ميشال عون لزيارة دولة الى لبنان، وقد وافق الرئيس كابيلا على تلبية الدعوة.

واثنى الرئيس كابيلا على جهود وزارتي الخارجية في لبنان والكونغو لجهة توثيق العلاقات وتوطيدها من خلال تسريع العمل على عقد الاتفاقات اللازمة في شتّى المجالات لا سيما الاقتصادية والسياحية والسياسية والأمنية منها، وايضاً لجهة الاحترام المتبادل للسيادة في كلا البلدين.

وكان الوزير باسيل قد اجرى محادثات مع نظيره الكونغولي تشي ليونارد أوكيتوندو في مقر وزارة الخارجية والاندماج الإقليمي بحضور القائم بالاعمال في السفارة اللبنانية في الكونغو هنري قسطون جرى خلالها عرض لابرز مجالات التعاون التي يمكن وضعها في إطار اتفاقات ثنائية في مجالات حماية الاستثمار والنقل الجوي والتبادل السياحي ومنع الازدواج الضريبي واعتماد آلية مشاورات دائمة على مختلف الاصعدة.

بعداللقاء عقد الوزيران مؤتمرا صحافيا اكد خلاله الوزير باسيل على أهمية الحوار في الحياة السياسية، وقال:" ان الاهم هو السلام والامان والازدهار والاستقرار بعيداً عن التدخلات الخارجية التي تجمعنا، فنحن نتشارك الرؤيا نفسها وسنعمل سوياً لإيجاد حلول جيّدة. وان الحوار هو الأساس، فهو الدرس الابرز الذي تعلمناه في لبنان وهو الحل المستدام لبلد يريد خدمة شعبه، فبالحوار وحده تُحل المشاكل الداخلية وهذا ما نتماه للكونغو". كما شدّد الوزير باسيل على متانة العلاقات بين لبنان وجمهورية الكونغو الديمقراطية وعن افتخاره بالدور الذي تقوم به الجالية اللبنانية في البلاد خصوصاً على الصعيد الاقتصادي، وعلى الإسراع في إبرام الاتفاقات في مجالي النقل وحماية الاستثمارات. وأعلن عن توجيه دعوة لنظيره لزيارة لبنان للمشاركة في مؤتمر الطاقة الاغترابية الذي يُعقد في ٤-٥-٦ أيار المقبل برفقة وفد من وكالة الاستثمار الوطنية الكونغولية. الوزير اوكيتوندو من جهته اشاد بدور الجالية اللبنانية في الكونغو ومساهمتها في التقدم الاقتصادي والاجتماعي وانصهارها في النسيج الاجتماعي الكونغولي. وأعلن عن تلبيته الدعوة لزيارة لبنان، وأكد على النتائج الإيجابية للاتفاقات المرتقب عقدها بين البلدين.
كما زار وزير الخارجية يرافقه وزير التربية الكونغولي غاستون موسيمينا المدرسة اللبنانية-المجمع الثقافي العربي في كينشاسا وجال على مختلف أقسام المدرسة، مطّلعا على احوال الطلاب فيها.
المدرسة اللبنانية تأسست في العام ١٩٧٨ وتضم ١٩٥ طالباً لبنانياً، وهي مسجلة في وزارة التربية اللبنانية وتتبع المنهج الرسمي اللبناني. وقد اجريت السنة الماضية أولى الامتحانات الرسمية التي تتبع المنهج اللبناني في كينشاسا وكانت نسبة النجاح ١٠٠بالمئة .
وقدم الوزير باسيل لوزير التربية ٥٠ منحة جامعية ممولة من الجالية اللبنانية في الكونغو للطلاب الكونغوليين لمدة ٥سنوات.